تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

تجدد المواجهات وسط غرب البلاد والشرطة تطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين

نص : أ ف ب
|
8 دقائق

تجددت الاحتجاجات وسط غرب تونس الاثنين في حين أطلقت الشرطة الرصاص لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يطالبون بتوفير فرص عمل جديدة وحل مشكلة البطالة. من جهة أخرى، انتشرت وحدات من شرطة مكافحة الشغب في وسط تونس لتعزيز أمن العاصمة تحسبا لوقوع مظاهرات.

إعلان

المعارضة تتحدث عن سقوط عشرين قتيلا في المواجهات ووزارة الداخلية تقر بثمانية

حملة اعتقالات واسعة طالت مغني راب ومدونين

التوتر ينتقل من الشارع إلى ساحة الأنترنت و"فيس بوك"

 

قالت مصادر متطابقة ان المواجهات بين متظاهرين وقوات الامن تجددت الاثنين في وسط غرب البلاد بينما قضى رجل اصيب الاحد بالرصاص بعد نقله الى المستشفى.

وشهدت ثلاث مدن هي القصرين وتالة والرقاب (وسط غرب البلاد) اعمال عنف احتجاجا على البطالة الاثنين وتجدد اعمال الشغب التي تهز تونس منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر واسفرت عن سقوط 14 قتيلا حسب اخر حصيلة رسمية وما لا يقل عن عشرين قتيلا حسب المعارضة.

ألقى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الاثنين خطابا وصف بالهام أعلن فيه عن سلسلة من الإجراءات الاجتماعية والاقتصادية التي ستتخذها حكومته قريبا بهدف تحسين أوضاع الشبان عامة والعاطلين عن العمل خاصة.

ووعد الرئيس التونسي بخلق 300 ألف فرصة عمل جديدة في 2011 و2012 بمشاركة مؤسسات الدولة والشركات الخاصة. كما اقترح عقد ندوة وطنية تشارك فيها المجالس الدستورية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والجامعيين بهدف اقتراح خطط واستراتيجيات جديدة لدعم سياسة العمل التي تعد أبرز أولويات تونس بحسب بن علي.

من جهة أخرى، تعهد الرئيس التونسي بإعطاء دفع جديد للإعلام الجهور وتخصيص مساحات إعلامية أوسع لكل ولايات الجنوب لتعبر عن مشاكلها إضافة إلى دعم وحدات إنتاج السمعية البصرية لفسح المجال أمام المواطنين للتعبير عن أرائهم ومتطلباتهم، داعيا في الوقت نفسه نواب الشعب والهياكل المركزية والحزبية الإصغاء إلى المواطنين وإقامة جسر للحوار معهم وتسوية مشاكلهم.
وللتخفيف من عبء البطالة الذي أصبح يطال فئات كثيرة من الشعب التونسي، لا سيما المتخرجين من الجامعات، قرر بن علي إعفاء كل مشروع اقتصادي جديد من دفع الضرائب في الأرباح لمدة عشر سنوات.

وإلى ذلك، اتهم الرئيس التونسي أطراف أجنبية من دون أن يسميها بالوقوف وراء الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ أسبوعين، داعيا الأولياء والمواطنين إلى إبعاد أبناءهم عن المشاغبين والمفسدين الذين يخدمون بحسبه أطراف حاقدة. كما تعهد بالحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين رغم محدودية قدرات تونس المالية.

وشكر في النهاية بن علي زعيم ليبيا معمر القذافي بعد أن قرر تيسير حركة تنقل المواطنين التونسيين إلى ليبيا للبحث عن العمل أو للاستثمار.

 

وانتشرت وحدات من شرطة مكافحة الشغب الاثنين في وسط تونس لتعزيز امن العاصمة حيث يتوقع ان يقوم شبان بتظاهرات.

وفي القصرين (290 كلم جنوب غرب تونس) اصيب عبد الباسط القاسمي الاحد بعدة رصاصات نقل على اثرها الى المستشفى. لكنه توفي صباح الاثنين كما قال الصادق محمودي العضو في المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، اكبر نقابة.

وتحدث محمودي ايضا عن "عدد كبير" من الجرحى يتلقون العلاج حاليا في قسم الانعاش في مستشفى القصرين تحت مراقبة الجيش.

وافادت مصادر طبية ونقابية ان المستشفى يفتقر الى كميات من الدم لمعالجة الجرحى.

واكد محمودي ان التظاهرات متواصلة ظهر الاثنين في وسط القصرين امام مقر النقابة الاقليمي، موضحا ان العديد من الاشخاص اعتصموا في مقر النقابة هربا من كثافة الغازات المسيلة للدموع.

وقال ان سيارات الاسعاف تجوب مختلف انحاء المدينة.

واضاف ان متاجر المدينة مغلقة وسكانها يعربون عن "غضبهم على النظام".

وفي الرقاب تدخلت الشرطة لتفريق اشخاص تظاهروا بمناسبة تشييع قتيلين سقطا نهاية الاسبوع على ما افاد مراسل فرانس برس.

وفي هذه البلدة المشلولة تماما في يوم السوق الاسبوعية، حاول الجيش التوسط بين المتظاهرين والشرطة كما افاد الاستاذ من مدافعي حقوق الانسان سليمان الروسي الذي اكد ان الرصاص الفارغ يغطي الشوارع.

وفي تالة القريبة من القصرين اطلقت الشرطة الرصاص المطاطي حسب مصادر نقابية.

it
2011/01/WB_AR_NW_PKG_TUNISIE_CHOMAGE_NW170892-A-01-20110107.flv

من جهة اخرى اعربت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان عن "انشغال عميق واستنكار شديد من قتل عدد من المواطنين اطلاق النار على المدنيين المتظاهرين".

ودعت الى "وضع حد فوري لهذا التصعيد الامني وارجاع قوات الجيش الى ثكناتها والاقلاع عن استعمال الذخيرة الحية ضد المدنيين مهما كانت المبررات".

كما دعت الى "احترام حق التجمع والتظاهر السلمي ورفع الحصار عن قوى وفعاليات المجتمع المدني لتتمكن من تأطير الاحتجاجات حتى لا تنزلق نحو العنف".

وطالبت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان "باجراء تحقيق فوري و مستقل لتحديد المسؤولين أمرا وتنفيذا عن سقوط ضحايا مدنيين بالرصاص الحي وتحميلهم مسؤوليته الجزائية" مشددة على "اطلاق سراح جميع الموقوفين اثناء الاحداث او على خلفيتها".

it
2011/01/WB_AR_NW_PKG_TUNIS_UPDATE_NW172461-A-01-20110108.flv

وقد اكدت الحكومة التونسية الاحد في بيان شرعية حركة الاحتجاج لكنها شجبت وسائل الاعلام واتهمتها "بالتضخيم" و"التهويل والتضليل".

وافاد بيان الحكومة ان "التظاهر والاحتجاج السلمي هو مسألة مقبولة وعادية ذلك ان حرية الرأي والتعبير في تونس مضمونة في القانون والممارسة".

لكنها اضافت ان "ما هو غير مقبول بتاتا، قانونيا وانسانيا، اعمال العنف والشغب التي يمارسها بعض الأفراد باستعمال الزجاجات الحارقة والرشق بالحجارة والعصي ومهاجمة المؤسسات والمرافق العمومية

it
2011/01/WB_AR_NW_GRAB_TUNISIE_8H_V2_NW174804-A-01-20110110.flv

".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.