تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الإسرائيلية توافق على إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن شاليط

وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي بأغلبية 26 صوتا ضد 3 أصوات، على صفقة تبادل الأسرى التي تم التوصل إليها مع حركة حماس والتي تقتضي الإفراج عن قرابة 1000 سجين فلسطيني مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي تعتقله حماس منذ 2006.

إعلان

من هو جلعاد شاليط؟

اقرت الحكومة الاسرائيلية ليل الثلاثاء الاربعاء اتفاقا تم التوصل اليه مع حركة حماس وينص على اطلاق سراح الف اسير فلسطيني مقابل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط، حسب ما اعلن مصدر رسمي.

واقر الاتفاق 26 وزيرا وصوت ضده ثلاثة من كبار الوزراء في الحكومة وهم وزير الخارجية افديغور ليبرمان ووزير البنى التحتية عوزي لاندو ووزير الشؤون الاستراتيجية موشي يعالون.

it
2011/10/WB_AR_NW_SOT_HAMAS_1_NW504272-A-01-20111011.flv

وقد دعم كبار المسؤولين الامنيين الاسرائيليين خصوصا وزير الدفاع ايهود باراك ورئيس الاركان بني غانتز ورئيس جهاز الامن الداخلي (الشين بت) يورام كوهين ورئيس المخابرات الخارجية (الموساد) تامير باردو الاتفاف الذي تم التوقيع عليه مع حركة حماس.

it
2011/10/WB_AR_NW_PKG_SHALIT_PORTRAIT_NW504282-A-01-20111011.flv

واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الثلاثاء انه بموجب هذا الاتفاق فان الجندي جلعاد شاليط الذي يحمل ايضا الجنسية الفرنسية قد يعود الى منزله "خلال ايام". وكان جلعاد شاليط البالغ من العمر 25 عاما قد اسر من قبل حركة حماس في حزيران/يونيو 2006.

وقال نتانياهو "تم التوقيع على هذا الاتفاق الخميس ووقع عليه نهائيا اليوم (امس)".

وتحدث نتانياهو عن "مفاوضات صعبة" مضيفا انه انتهز "فرصة" للتوصل الى هذا الاتفاق.

وقال نتانياهو "كان القرار صعبا (...) واعتقد اننا توصلنا الى افضل اتفاق ممكن".

ومن ناحيته، شكر نوعام شاليط، والد الجندي شاليط، ووالدته افيفا بتحفظ نتانياهو "على قراره". وقال نوعام للصحافيين "لا توجد كلمات تعبر عن فرحتنا. لا نريد ان نعبر عن شعورنا طالما لم نعانق جلعاد بعد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.