تخطي إلى المحتوى الرئيسي

آخر مناظرة تلفزيونية بين أوبري وهولاند قبل الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية

التقى مساء الأربعاء مارتين أوبري وفرانسوا هولاند مرشحا "الحزب الاشتراكي" الفرنسي للانتخابات التمهيدية لتعيين مرشح الحزب لرئاسيات 2012 في آخر مناظرة تلفزيونية قبل الجولة الثانية من الاقتراع الأحد المقبل. وقد أقنع منظمو الانتخابات التمهيدية المتنافسين بعدم الجلوس وجها لوجه بل جنبا إلى جنب.

إعلان

شهدت المناظرة بين المرشحين الى المرحلة النهائية للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي الفرنسي لتعيين ممثله للانتخابات الرئاسية، مساء الاربعاء بعض الحدة احيانا لكنها كانت متوازنة في الاجمال بسبب غياب خلافات اساسية بين المرشحين.

وسعى كل من مارتين اوبري وفرانسوا هولاند خلال المناظرة التلفزيونية الاخيرة قبل الفصل الانتخابي التمهيدي الاخير الاحد المقبل، الى التركيز على الاختلاف في شخصيتيهما لانهما ينتميان اذ حزب واحد ما الغى الخلافات العقائدية والجوهرية بينهما في مستوى البرنامج.

وحرص المرشحان على عدم تجاوز بعض الخطوط في هذه التجربة غير المسبوقة في تاريخ فرنسا وان بدا من الواضح ان المهزوم منهما لن يصبح يوما رئيس وزراء للاخر في حال فوز مرشح الاشتراكيين في الانتخابات الرئاسية 2012.
وشكلت هذه الانتخابات التمهيدية التي فتحت امام كافة ناخبي اليسار وليس فقط لناخبي الحزب الاشتراكي، حدثا مبتكرا في السياسة الفرنسية.

وبدت اوبري التي تقدم عليها هولاند بتسع نقاط (39 بالمئة مقابل 30 بالمئة) في الدورة الاولى من هذه الانتخابات الاحد الماضي التي شهدت مشاركة 2,5 مليون ناخب من اليسار، اكثر شراسة مشددة على "اهمية الخبرة" في المجال السياسي.

وكانت اوبري المسؤولة الثانية في حكومة الاشتراكي ليونال جوسبان (1997-2000) في حين لم يتول خصمها هولاند اي منصب وزاري.

وقالت "يثقون بي لاني واضحة. لقد غير فرانسوا هولاند موقفه من بعض النقاط. هذا حقه لكن يجب ان يدرك الفرنسيون ذلك" داعية الى "يسار قوي".

في المقابل رد هولاند الذي يتهمه معسكر اوبري ب"الليونة" بانه لا يريج "يسار متشددا" موضحا "خرجنا من خمس سنوات رئاسية فجة. فهل نكون نحن مرشحين حزبيين؟ لا اريد ذلك واعتقد ان البلاد بحاجة الى تهدئة".

واصبح المرشحان اوبري (61 عاما) وهولاند (57 عاما) اللذان ترعرعا في ظل جاك ديلور الرئيس الاسبق للمفوضية الاوروبية ووالد مارتين اوبري، افضل بديلين للرئيس نيكولا ساركوزي المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية (نيسان/ابريل و ايار/مايو 2012) والذي يعاني حاليا من تدن كبير في شعبيته.

وقبل الدور الثاني الاحد لا تزال اوبري خلف هولاند في استطلاعات الراي. ويستفيد هذا الاخير من دعم ثلاثة مرشحين سقطوا في الدور الاول.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.