تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

محكمة الاستئناف تؤكد حكم السجن الصادر بحق المخرج جعفر بناهي

نص : أ ف ب
1 دَقيقةً

ثبتّت محكمة استئناف إيرانية الحكم على جعفر بناهي المخرج الإيراني بالسجن ست سنوات وبمنعه من إخراج الأفلام طوال عشرين عاما ومن السفر وإجراء المقابلات، وذلك حسب أحد أفراد عائلته. وقد اتهم بناهي بـ"القيام بأنشطة مسيئة للأمن القومي والترويج الدعائي المعادي للنظام" بعد إخراجه فيلم حول الاضطرابات التي أعقبت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في حزيران/يونيو 2009.

إعلان

ثبتت محكمة استئناف ايرانية الحكم على المخرج الايراني جعفر بناهي بالسجن ست سنوات وبمنعه من اخراج الافلام طوال عشرين عاما ومن السفر واجراء المقابلات، على ما قال السبت احد افراد عائلته لوكالة فرانس برس.

واوضح المصدر ذاته ان الحكم الذي صدر قبل اسبوعين لم ينفذ بعد ولا يزال المخرج في الاقامة الجبرية في منزله.

وقد اكدت صحيفة "ايران" الحكومية السبت صدور الحكم قائلة "ان التهم التي حكم على اساسها هي القيام بأنشطة مسيئة للامن القومي والترويج الدعائي المعادي للنظام" بعدما بدأ اخراج فيلم حول الاضطرابات التي اعقبت اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في حزيران/يونيو 2009.

وكان الحكم الاول صدر في كانون الاول/ديسمبر 2010.

واضافت الصحيفة اليومية ان حكما اخر صادرا في حق المخرج الايراني محمد رسولوف بالسجن ست سنوات خفض الى سنة واحد في اطار قرار الاستئناف ذاته.

وفازت افلام بناهي بعدة جوائز في المهرجانات الدولية الا ان الكثير منها محظور في ايران.

واخر افلام بناهي هو فيلم وثائقي بعنوان "هذا ليس فيلما" يصف فيه يوما من حياته وهو ينتظر صدور حكم الاستئناف. وقد عرض هذا الفيلم في مهرجان السينمائي في ايار/مايو الماضي.

وقال محامي بناهي من جهته "لا اخبار لدينا. لم نحصل على تأكيد بصدور الحكم بعد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.