اليونان

البرلمان يقر إجراءات تقشف جديدة والاتحاد الأوروبي يحضر لـ "رد شامل" على الأزمة

أقر البرلمان اليوناني اليوم الخميس مواد قانون تقشف جديد ترفضه المعارضة والنقابات، فيما قرر الاتحاد الأوروبي عقد جلسة ثانية في موعد أقصاه الأربعاء المقبل، بعد جلسة الأحد، لتحضير "رد شامل وطموح" على أزمة منطقة اليورو.

إعلان

رئيس البنك المركزي الأوروبي يدافع عن الوضع الاقتصادي لمنطقة اليورو

باباندريو يأمل بخفض ديون بلاده بمقدار 26 مليار يورو بحلول نهاية 2014

اقر البرلمان اليوناني مساء الخميس بفضل اصوات الاكثرية الاشتراكية مواد قانون التقشف الجديد الذي ترفضه المعارضة والنقابات، وفق تعداد قامت به وكالة فرانس برس.

ورحب رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بنتيجة التصويت في رسالة تلاها رئيس البرلمان.

وتم التصويت كل على حدة على المواد العشرين التي تنص على اقتطاعات جديدة في الاجور ووقف نحو 30 الفا من موظفي القطاع العام بصورة مؤقتة عن العمل.

وصوت جميع نواب المعارضة الحاضرين - 144 من 146 - ضد هذه المواد في اليوم الثاني من الاضراب العام الذين نظمته النقابات.

وسيتم التصويت لاحقا على النص باكمله، ما يعتبر اجراء شكليا.

وقال باباندريو ان اقرار هذا القانون "مسؤولية وطنية لانقاذ البلاد من الافلاس" وتلقي دفعة جديدة من القروض الدولية.

يعقد نيكولا ساركوزي وانغيلا ميركل لقاء جديدا مساء السبت في بروكسل عشية القمة الاوروبية لتحضير "رد شامل وطموح" على ازمة منطقة اليورو، على ان تتقرر مبادئه خلال قمة ثانية تقعد في موعد اقصاه الاربعاء، كما اعلنا في بيان مشترك اصدره قصر الاليزيه.

وطلبت باريس وبرلين ايضا في هذا البيان البدء ب "مفاوضات فورية" مع القطاع الخاص "للتوصل الى اتفاق يتيح تعزيز قدرة اليونان" على تسديد ديونها.

واضاف البيان ان الرئيس الفرنسي والمستشارة الالمانية اللذين التقيا مساء الاربعاء في فرانكفورت في "اجتماع غير رسمي"، "اكدا توافقهما الكامل على رد شامل وطموح" على الازمة التي تشهدها منطقة اليورو منذ اشهر.

وكرر ساركوزي وميركل ان هذا الرد سيشمل "التنفيذ العملاني لتفاصيل تدخل صندوق الانقاذ وخطة لتعزيز رساميل المصارف الاوروبية وتنفيذ الادارة الاقتصادية لمنطقة اليورو وتعزيز الاندماج الاقتصادي".

وتابع البيان ان البلدين "توافقا على ان مجمل عناصر هذا الرد الشامل والطموح ستتم مناقشتها في شكل معمق خلال قمة الاحد ليتمكن رؤساء الدول والحكومات من تبنيها نهائيا خلال اللقاء الثاني المقرر في موعد اقصاه الاربعاء".

ويعقد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الاوروبي قمة الاحد في بروكسل، على ان تليها قمة اخرى للدول ال17 الاعضاء في منطقة اليورو.

وقبل تاكيد باريس وبرلين، كان مصدر دبلوماسي اشار الى فرضية انعقاد قمة ثمانية لمنطقة اليورو، لافتا الى التباينات التي لا تزال مستمرة بين دول منطقة اليورو حول تفاصيل تعزيز الصندوق الاوروبي للاستقرار المالي.

وحضت فرنسا والمانيا في بيانهما اليونان على "اتخاذ تدابير طموحة للنهوض بوضعها الاقتصادي في اطار برنامج جديد".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم