تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتشال امرأة من تحت الأنقاض بعد ثلاثة أيام على الزلزال وأنقرة تقبل المساعدات الدولية والإسرائيلية

ثلاثة أيام بعد الزلزال الذي ضرب شرقي تركيا، أخرج عمال الإنقاذ صباح الأربعاء امرأة عمرها 27 عاما من تحت أنقاض مبنى منهار وهي على قيد الحياة، فيما أفاد مصدر دبلوماسي تركي أن تركيا ستقبل المساعدة الأجنبية بما فيها مساعدة إسرائيل لمواجهة عواقب الكارثة.

إعلان

أخرج عمال الإنقاذ اليوم الأربعاء امرأة عمرها 27 عاما من تحت أنقاض مبنى منهار وهي على قيد الحياة بعد حوالي ثلاثة أيام من وقوع زلزال قوي أودى بحياة أكثر من 400 شخص وشرد عشرات الآلاف في جنوب شرق تركيا.

وأصيبت المرأة واسمها جوزدي باهار بأزمة قلبية شديدة أثناء نقلها لأحد المستشفيات ببلدة ارجس إحدى أكثر المناطق تضررا بزلزال يوم الأحد الذي بلغت قوته 7.2 درجة.

وتمكن الأطباء من إنعاشها وقال مراسلو رويترز في الموقع إنها في حالة حرجة.

وأفاد مصدر دبلوماسي تركي الاربعاء ان تركيا ستقبل المساعدة الاجنبية بما يشمل مساعدة اسرائيل لمواجهة عواقب الزلزال المدمر الذي ضرب الاحد شرق البلاد.

وقال مسؤول رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس ان الحكومة التركية التي كانت رفضت في بادىء الامر عروض المساعدة، قررت قبولها بعدما ابلغتها اجهزة ادارة الاحوال الطارئة بان البلاد بحاجة لمساكن جاهزة وحاويات لايواء الناجين.

ويقضي العديد من الناجين الليل في العراء وسط الصقيع منذ الزلزال الذي ضرب محافظة فان القريبة من العراق وبلغت قوته 7,2 درجات موقعا 459 قتيلا واكثر من 1300 جريح.

وعرضت اسرائيل مساعدتها على تركيا رغم التوتر بين البلدين الناجم عن عملية الكوماندوس الاسرائيلية على سفينة تركية كانت متوجهة لكسر الحصار عن قطاع غزة والتي ادت الى مقتل تسعة ناشطين اتراك في ايار/مايو 2010.

وصرح الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور لوكالة فرانس برس مساء الثلاثاء ان "تركيا طلبت منا منازل نقالة بهدف ايواء الناجين" من الزلزال. واضاف "لقد قبلنا على الفور وسنرى سريعا ما يمكننا تقديمه".
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.