تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

الرئيس ساركوزي يشرح للفرنسيين الأزمة الاقتصادية في مقابلة تلفزيونية

نص : أ ف ب
4 دَقيقةً

في مقابلة تلفزيونية مساء الخميس يقوم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعد عودته من بروكسل بشرح مدلولات الأزمة الاقتصادية والقرارات التي اتخذتها قمة اليورو للخروج من هذه الأزمة. وتعد هذه المقابلة محاولة من ساركوزي لإقناع مواطنيه بقبول إجراءات تقشفية جديدة وذلك قبل الانتخابات الرئاسية التي ستجري بعد ستة أشهر وسيترشح لها لفترة رئاسية ثانية.

إعلان

بعد عودته من بروكسل سيشرح نيكولا ساركوزي مساء الخميس في مقابلة تلفزيونية، للفرنسيين قرارات قمة اليورو وسيحاول اقناعهم بالاستعداد لاجراءات تقشفية جديدة وبانه الزعيم الذي يمسك بزمام الامور بقوة، وذلك قبل ستة اشهر من الانتخابات الرئاسية.

وسيستمر حديث الرئيس الفرنسي اكثر من ساعة على اكبر قناتي تلفزيون فرنسيتين "تي اف-1" و"فرانس-2".

ويعود اخر حديث تلفزيوني الى شباط/فبراير الماضي.

واعلنت الناطقة باسمه فاليري بيكريس انه "موعد للتوضيح والشرح" يأتي بعد ساعات من قمة بروكسل التي انتهت حول اتفاق على خطة انقاذ اليورو بينما تراجع الضغط قليلا على القادة الاوروبيين. 

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_RECAPITALISATION_ECO_6H30_NW483320-A-01-20110923.flv

لكن في مواجهة تباطؤ الاقتصاد يواجه ساركوزي على الصعيد الداخلي رهانا يتمثل في فرض مزيد من التقشف على ميزانية الفرنسيين دون النيل من فرصه في الفوز بولاية ثانية الربيع المقبل.

ويريد نيكولا ساركوزي (56 سنة) الذي تدنت شعبيته كثيرا، ان يثبت انه وخلال هذه الازمة الرجل الوحيد القادر على التحكم في الوضع وهو ما سارع اصدقاؤه السياسيين الى تكراره صباح الخميس في تعليقاهتم على اتفاق بروكسل.

واوضح وزير المالية فرانسوا باروان ان ذلك الاتفاق انقذ اليورو مشددا على ان مساهمة الرئيس الفرنسي كانت "حاسمة".

من جانبه اعلن كريستيان جاكوب رئيس كتلة الحزب الرئاسي (الاتحاد من اجل حركة شعبية) في الجمعية الوطنية "بامكاننا ان نكون كلنا فخورون برئيس جمهورية في هذا المستوى في فترات كهذه".

 

وافقت الدول الناشئة وفي طليعتها الصين على المساهمة من خلال صندوق النقد الدولي في الصندوق الاوروبي للاستقرار المالي، وفق ما افادت صحيفة تشاينا دايلي الاربعاء نقلا عن مصدر "قريب من صانعي القرار الاوروبيين".

وقال المصدر ان "موافقة (الدول الناشئة) قد تدرج في الوثيقة الختامية لقمة القادة الاوروبيين" في حال قررت قمة بروكسل فتح صندوق الاغاثة الاوروبي امام مستثمرين خارجيين من الجهات العامة والخاصة، على ما افادت الصحيفة الناطقة بالانكليزية.

ومن المستحيل في الوقت الحاضر تاكيد هذه المعلومات من مصدر رسمي في بكين، اذ تلزم الصين السرية التامة حول سبل توظيف احتياطاتها الهائلة من العملات الاجنبية التي تخطت في نهاية ايلول 3200 مليار دولار.

ويملك الصندوق الاوروبي للاستقرار المالي في الوقت الحاضر قدرة على التدخل بقيمة 440 مليار يورو غير انها تعتبر غير كافية للتصدي لمخاطر انتشار ازمة الديون الى اقتصاد ضخم مثل ايطاليا التي تستهدفها الاسواق حاليا.

وفي هذه الحال، قال خبراء فرنسيون والمان طلبوا عدم كشف اسمائهم ان الصين التي تملك حصة من الدين السيادي الاوروبي تقدر حاليا بحوالى 500 مليار دولار، ستكون في موقع يسمح لها بالاستثمار في الصندوق الاوروبي للاستقرار المالي.
 

لكن في المقابل حاول اليسار الذي يأخذ على ساركوزي التراجع امام مطالب المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، التقليل من نتائج القمة الاوروبية في بروكسل.

 

 

وتحدث النائب ميشال سابان المقرب من المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية فرانسوا هولاند عن اتفاق "صحيح" فقط معربا عن قلقه من ان تتوجه منطقة اليورو الى الصين "لجمع الاموال"، حيث يفترض ان تساهم بكين في صندوق انقاذ منطقة اليورو.

ويخوض نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند معركة مصداقية اقتصادية استعدادا للانتخابات الرئاسية المتوقعة في نيسان/ابريل وايار/مايو.

ويؤكد اليمين خصوصا ان فرانسوا هولاند الذي انتخبه اليسار مرشح الاشتراكيين في 16 تشرين الاول/اكتوبر، "لا يتمتع بالكفاءة" لرئاسة فرنسا في الازمات.

ومن المتوقع ان يشرح نيكولا ساركوزي مساء الخميس موقفه من انعكاسات الازمة المالية التي عصفت باوروبا وتثير قلق العالم، على "الفرنسيين".

وعلى خلفية ارتفاع كبير في نسبة البطالة اعلنت الحكومة انها ستراجع قريبا توقعاتها للنمو لسنة 2012 ولا بد من خطة جديدة لتحقيق اهداف خفض العجز الضرورية، المتخذة في بروكسل.

ويثير النقاش حول هذه الاجراءات اختلافات داخل الاغلبية الحاكمة بين مؤدي الزيادة في القيمة المضافة وضريبة اضافية على الشركات او خفض النفقات الاجتماعية.

وفي مواجهة هذا الخيار المؤلم وما تمثله وكالات التصنيف من تهديدات على تصنيف فرنسا بدرجة "ايه ايه ايه"، يتوقع ان يتطرق ساركوزي مساء الخميس الى تلك الاجواء بدون ان يعبر عن موقف حاسم.

وكما يفعل منذ عدة اسابيع سيبرر "الجهود" المفروضة على البلاد من اجل الخروج من الازمة وخصوصا ان يؤكد انه من يضمن "النموذج الاجتماعي الفرنسي".

وكرر الثلاثاء خلال زيارة الى جنوب فرنسا "انا واثق ان الفرنسيين يدركون ذلك ويدركون ان العالم قاس وانه لا يمكن التخلص من الواقع".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.