تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

سيف الإسلام القذافي "في النيجر" ومجلس الأمن ينهي العمليات العسكرية في ليبيا

4 دَقيقةً

أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع على إنهاء عمليات حلف الأطلسي العسكرية لحماية المدنيين في ليبيا بحلول 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. فيما أعلن مسؤول كبير في "الانتقالي" أن سيف الإسلام القذافي عبر الحدود الليبية إلى النيجر.

إعلان

قال مسؤول كبير بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الخميس ان سيف الاسلام القذافي المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية عبر الحدود الليبية الى النيجر.

ويبدو ان سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي -الذي اطيح به في اغسطس اب وقتل هذا الشهر- يحاول تسليم نفسه خوفا على حياته اذا اعتقل في ليبيا لكن المسؤول قال انه لم يجد وسيلة بعد للقيام بذلك.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "يوجد اتصال مع مالي ومع جنوب افريقيا ومع دولة مجاورة اخرى لتنظيم خروجه... لم يحصل على تأكيد بعد.. ما زال ينتظر."

وقد افق مجلس الامن الدولي بالاجماع الخميس على انهاء العمليات العسكرية الدولية في ليبيا منهيا بذلك فصلا في الحرب ضد نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

ويقول الحلف الاطلسي، الذي شن غارات جوية لعبت دورا رئيسيا في سقوط نظام القذافي، انه يدرس طرقا جديدة لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي الذي طلب تمديد مهمة الحلف.

وامر اعضاء المجلس ال15 بانهاء فرض حظر الطيران فوق ليبيا والاعمال الهادفة الى حماية المدنيين في هذا البلد ابتداء من الساعة 23,59 مساء بتوقيت ليبيا يوم 31 تشرين الاول/اكتوبر 2001.

it
2011/10/WB_AR_NW_PKG_PORTRAIT_SEIF_AL_ISLAM__NW519566-A-01-20111023.flv

ومن المقرر ان يجتمع مجلس حلف الاطلسي الجمعة في بروكسل للاعلان رسميا عن انتهاء الحرب الجوية التي استمرت سبعة اشهر في ليبيا.

كما تضمن قرار مجلس الامن رقم 2016 الصادر الخميس تخفيف الحظر الدولي على الاسلحة حتى يتمكن المجلس الوطني الانتقالي من الحصول على الاسلحة والمعدات اللازمة لضمان الامن القومي.

كما انهى القرار تجميد اموال المؤسسة الوطنية للنفط وجميع القيود على البنك المركزي وغيره من المؤسسات الرئيسية في البلاد. كما ينهي القرار بشكل تام الحظر على الرحلات الجوية للطائرات الليبية المسجلة.

وبقي مجلس الامن منقسما حول الحملة العسكرية على ليبيا حتى النهاية.

فقد اتهمت كل من روسيا والصين والبرازيل والهند وجنوب افريقيا حلف الاطلسي بانتهاك قرارات الامم المتحدة من خلال الهجمات الجوية التي قام بها.

وكان مجلس الامن اصدر قرارات في شباط/فبراير واذار/مارس الماضي يسمح فيه باستخدام "جميع الاجراءات الضرورية" لحماية المدنيين وفرض عقوبات على نظام القذافي بسبب حملته الدموية ضد احتجاجات المعارضة.

ولا تزال فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة التي قادت الضربات الجوية تدافع عن العمليات التي قامت بها.

وقال المبعوث الفرنسي جيرار ارو بعد التصويت "نحن نفتخر جدا باننا كنا منذ البداية الى جانب الشعب الليبي".

وقالت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس ان "هذا ينهي ما اعتقد ان التاريخ سيحكم عليه بانه فصل يفخر به مجلس الامن"، مؤكدة على ان المعارضين كانوا يعرفون نوع العمل العسكري الذي كان سيشن ضد القذافي.

الا ان السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي شوركين اعاد التاكيد على "انتهاكات عديدة" لقرارات الامم المتحدة ارتكبت خلال الحملة.

وقال "نعتقد انه يجب ان نتعلم دروسا جدية من التجربة في ليبيا من اجل ان يستمر مجلس الامن في اداء واجباته بشكل بشكل جماعي ومتناسق واكثر فاعلية".

واعرب مجلس الامن عن "قلقه البالغ" بشان "عمليات الانتقام والاعتقال التعسفية وعمليات السجن دون سبب والاعدامات في ليبيا" الا انه لم يتطرق الى ظروف مقتل القذافي.

ودعا الى "احترام حقوق الانسان وحكم القانون" كما دعا السلطات الليبية الى "عدم اللجوء الى عمليات الانتقام".

كما اكد القرار على مسؤولية الحكومة المؤقتة على حماية الاجانب والمهاجرين الافارقة.

وفي 23 تشرين الاول/اكتوبر اعلن المجلس الوطني الانتقالي رسميا عن "تحرير" ليبيا وذلك بعد ثلاثة ايام من مقتل القذافي. الا ان رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل دعا حلف الاطلسي الاربعاء الى تمديد مهمته في ليبيا حتى نهاية العام بسبب استمرار التهديدات من انصار القذافي.

واعربت الحكومة الانتقالية عن مخاوفها من ان تؤثر العقوبات على جهود تحريك الاقتصاد مرة اخرى.

وقرر مجلس الامن رفع العقوبات على مؤسسة النفط الليبية الوطنية وكذلك شركة الزويتينة للنفط.

كما رفع القرار جميع القيود المفروضة على البنك المركزي الليبي والمصرف الليبي الخارجي، وهيئة الاستثمار الليبية ومحفظة ليبيا للاستثمارات الافريقية.

اما العقوبات الباقية فهي المفروضة على الاسلحة اضافة الى اجراءات فردية ضد من تبقى من عائلة القذافي والمقربين منه.

وصرح دبلوماسيون ان دول حلف الاطلسي تجري مناقشات فيما بينها ومع المجلس الوطني الانتقالي حول مساعدة المجلس.

وذكرت فكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان المجلس الانتقالي "يفكر في دور مستقبلي لحلف الاطلسي".

ولا يزال الحلف يقوم ببعض الدوريات الجوية فوق وحول ليبيا، حسب مسؤولين في الحلف.

وصرح مسؤول في الحلف في بروكسل لوكالة فرانس برس "لا نزال نواصل مراقبة الوضع ونحن مستعدون للتحرك اذا دعت الضرورة".

وفي رد فعل على قرار مجلس الامن قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان القرار يظهر ان ليبيا دخلت "حقبة جديدة".

الا انه اكد انه وبعد ظروف مقتل القذافي المثيرة للجدل الاسبوع الماضي، فمن المهم ان يحترم قادة ليبيا الجدد حقوق الانسان.

واضاف ان القرار هو "خطوة تاريخية مهمة اخرى باتجاه مستقبل سلمي وديموقراطي في ليبيا .. وانهاء فرض حظر الطيران وشروط حماية المدنيين يظهر ان ليبيا دخلت حقبة جديدة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.