تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

طالبان تهاجم قاعدة لحلف الأطلسي بقندهار جنوبي البلاد

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

شن مجموعة من مقاتلي طالبان الخميس هجوما على قاعدة لحلف شمال الأطلسي تديرها القوات الأمريكية بقندهار. كان المهاجمون يرتدون سترات ناسفة بحسب الشرطة الأفغانية واحتلوا مبنى خاليا بجوار القاعدة وبدأوا في إطلاق النار عليها. وأصيب في الهجوم جندي أفغاني ومدني أجنبي كما سمع دوي خمسة انفجارات في القاعدة وانفجار آخر هائل بالقرب منها.

إعلان

هاجم عدد من مقاتلي طالبان مسلحين بالبنادق والمتفجرات قاعدة تديرها الولايات المتحدة في قندهار الخميس، حيث سمع دوي انفجارات واطلاق رصاص في المدينة الواقعة جنوب افغانستان، بحسب الشرطة وشهود عيان.

وذكرت الشرطة ان مجموعة من "ثلاثة الى اربعة" مسلحين ربما كانوا يرتدون سترات ناسفة، تمركزوا في مبنى فارغ كانت تستخدمه وكالة التنمية الاميركية (يواس ايد) في السابق، واطلقوا النار على القاعدة.

وذكر متحدث باسم الحلف الاطلسي في قندهار ان الجيش تلقى تقارير بان مدنيا اجنبيا وجنديا افغانيا اصيبوا في الهجوم، كما تم ارسال مروحيات.

وصرح غورزانغ المتحدث باسم الشرطة والذي يعرف بذلك الاسم فقط، ان المسلحين "اوقفوا دراجتين ناريتين مفخختين وشاحنة مفخخة بالقرب من المبنى .. ووصلت الشرطة الى المكان وتحاول تفكيك المتفجرات".

وسمع دوي خمسة انفجارات في القاعدة سابقا كما سمع دوي انفجار هائل في المنطقة القريبة من القاعدة مما ادى الى ارتفاع اعمدة الدخان.

واغلقت الطريق المؤدية الى القاعدة، الا ان شاهد عيان يمتلك متجرا مجاورا للقاعدة ويدعى عبد الله، قال انه سمع اطلاق نار متفرقا.

وصرح عبد الله ان "مسلحين اتخذوا مواقع في مبنى مجاور لقاعدة فريق اعادة الاعمار واطلقوا النار على القاعدة".

وتتالف فرق اعادة الاعمار من مسؤولين عسكريين ومدنيين.

وصرح مسؤول بارز في الشرطة طلب عدم الكشف عن هويته ان اجتماعا امنيا يشارك فيه حاكم ولاية قندهار ومسؤولون وقادة امنيون من القوة الدولية للمساعدة على احلال الامن في افغانستان (ايساف) التابعة لحلف الاطلسي كان يجري في القاعدة وقت الهجوم، الا ان ايا من المشاركين في الاجتماع لم يصب بجروح.

كما استهدف احد التفجيرات فرع مديرية الامن الوطني، الا ان رئيس الفرع عيسى محمد قال ان اطلاق النار انتهى ولم يصب اي من المسؤولين بجروح.

واضاف ان قوات الامن حاصرت المبنى الذي يختبئ فيه المهاجمون، مضيفا "نحن غير متاكدين من ما اذا كان المهاجمون احياء ام امواتا".

واكد متحدث باسم وزارة الداخلية انتهاء الهجوم، مشيرا الى انه يجري حاليا التحقق من عربة مفخخة.

واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقالت ان مسلحيها كانوا مزودين بسترات ناسفة.

وصرح المتحدث باسم طالبان يوسف احمدي ان "مجموعة من رجالنا هاجموا قاعدة لفريق اعادة الاعمار في قندهار اضافة الى مبنى الاستخبارات الافغانية المجاور. رجالنا مسلحون بشكل جيد وهم مهاجمون انتحاريون".

وفي حادث منفصل فجر انتحاري سيارة مفخخة امام قاعدة مشتركة للشرطة الاميركية والافغانية في اقليم باجوايي في ولاية قندهار، بحسب محافظ الاقليم حجي فضل الدين اغا، الا ان قوات حلف الاطلسي نفت دخول اي مهاجم الى القاعدة مؤكدة عدم وقوع اصابات.

وفي ولاية قندهار الغربية، هاجم مسلحون صهريجا يحمل النفط لقوات الحلف مما ادى الى مقتل سائقه واشتعال النار في الصهريج.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.