تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

أفريقيا

"النهضة" تفوز بـ 41,47 بالمئة من مقاعد المجلس التأسيسي و"العريضة الشعبية" تسحب قوائمها

فيديو فرانس 24

نص أ ف ب

آخر تحديث : 28/10/2011

أعلنت الهيئة العليا المستقلة لانتخابات المجلس التأسيسي التونسي مساء الخميس عن فوز حركة "النهضة" الإسلامية بنسبة 41,47 بالمئة من المقاعد، أي 90 مقعدا من أصل 217. فيما قررت "العريضة الشعبية" سحب قوائمها بعد إلغاء فوزها في ست دوائر.

فاز حزب النهضة الاسلامي في انتخابات المجلس التأسيسي التاريخية التي جرت في تونس الاحد الماضي بعد تسعة اشهر من الاطاحة بنظام زين العابدين بن علي وحصل على 90 مقعدا (41,47 بالمئة من المقاعد)، بحسب النتائج النهائية الموقتة التي اعلنها مساء الخميس رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كمال الجندوبي.

نتائج انتخابات المجلس التأسيسي بالأرقام

الحزب       عدد المقاعد
1- حركة النهضة        90
2 - حزب المؤتمر من أجل الجمهورية    30
3 - التكتل الديمقراطي    21
4 - قائمة العريضة الشعبية    19
5 - الحزب الديمقراطي التقدمي    17
6 - حزب المبادرة    5
7 - القطب الديمقراطي الحداثي    5
8 - حزب أفاق تونس    5
9 - حزب العمال الشيوعي التونسي    3
10 - مستقلون/أحزاب صغيرة   12 

وفاز الاسلاميون ب 90 من مقاعد المجلس التاسيسي 217، وهي نتيجة جاءت افضل حتى مما توقعه قادتهم.

وحال اعلان النتيجة تدفق انصار النهضة على شارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة التونسية رافعين علم تونس ورايات النهضة ومطلقين العنان لابواق سياراتهم فرحا.
وحزب النهضة الذي كان ناشطوه قمعوا بشدة في عهد نظام بن علي والذي حصل على تأشيرة العمل القانوني بعد الثورة التي اطاحت به، يدشن بهذا الفوز دخوله من الباب الكبير للساحة السياسية التونسية وستكون له الكلمة الطولى في كافة القرارات التي تخص مستقبل البلاد.

وحل حزب المؤتمر من اجل الجمهورية (يسار قومي) بزعامة المنصف المرزوقي ثانيا وحصل على 30 مقعدا (13,82 بالمئة من مقاعد المجلس) محققا بذلك نتيجة جيدة لم يكن اي من المحللين يتوقعها قبل الانتخابات ليصبح القوة السياسية الثانية وفاعلا اساسيا في المشهد السياسي التونسي.

وجاء حزب التكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات (يسار) بزعامة مصطفى بن جعفر ثالثا ب21 مقعدا (9,68 بالمئة).

وتسجل المراة حضورها في المجلس التاسيسي ب 49 عضوا اغلبهن من النهضة.

راشد الغنوشي: "هذا يوم انتصار، هذا يوم جمع كلمة التونسيين"

واعلنت النتائج الاولية النهائية بعد اربعة ايام من اول انتخابات حرة في تاريخ تونس اقبل التونسيون فيها على التصويت بكثافة.

وقال كمال الجندوبي خلال المؤتمر الصحافي "ان انخراط الناخبين بكل هذه الكثافة يعتبر نجاحا للعملية الانتخابية وتاكيد للوعي التام بمسؤوليتهم التاريخية في وضع حجر الاساس للبناء الديمقراطي بتونس" ووصف يوم الانتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر بانه "موعد تاريخي".
وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 77,65 بالمئة من الناخبين المسجلين اراديا (4,1 ملايين) و14,2 بالمئة بين باقي الناخبين.

وحلت "مفاجأة" الاقتراع، قائمات "العريضة الشعبية" بزعامة الثري التونسي المقيم بلندن الهاشمي الحامدي، في المرتبة الرابعة وحصلت على 19 مقعدا (8,76 بالمئة) وذلك بالرغم من اسقاط قائماتها في ستة دوائر (8 مقاعد) بسبب مخالفات مالية او لعلاقة بالحزب الحاكم سابقا.

وقوبل الغاء هذه القائمات بتصفيق حار من الحضور في المؤتمر الصحافي وانشد بعضهم بيت ابو القاسم الشابي "اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر" قبل ان يدعوهم الجندوبي الى لزوم الهدوء.

واعلن الحامدي مساء الخميس لوكالة فرانس برس سحب جميع قائماته مشيرا الى ان من سيبقى منها في المجلس التاسيسي لن يمثله، في حين اندلعت اعمال عنف في سيدي بوزيد والقيت الحجارة على اعوان الامن وتم اشعال اطارات مطاطية وتخريب مقر البلدية واستهدف ايضا مقر حزب النهضة الذي كان امينه العام حمادي الجبالي رفض اشراك "العريضة الشعبية" في مشاوراته للتحضير للمرحلة الانتقالية الثانية منذ الاطاحة ببن علي.

إعلان النتائج الرسمية النهائية

وتعتبر النتائج المعلنة موقتة لحين الانتهاء من الطعون امام المحكمة الادارية.

وبعد ذلك من المقرر ان يدعو الرئيس الموقت فؤاد المبزع المجلس التاسيسي المنتخب للاجتماع.

وسيتولى المجلس التأسيسي الذي عادت بانتخابه الشرعية الدستورية لمؤسسات الدولة في تونس، بالخصوص وضع دستور "الجمهورية الثانية" في تاريخ تونس وايضا تقرير السلطات التنفيذية وتولي التشريع لحين اجراء انتخابات عامة في ضوء مواد الدستور الجديد.

ومع وضوح المشهد السياسي الجديد في تونس تواصلت المشاورات داخل القوى السياسية وفي ما بينها للاتفاق على قواعد المرحلة الانتقالية الثانية بعد الثورة وتوزيع ابرز مناصبها خصوصا بين كتلة الاسلاميين وابرز احزاب اليسار.

وقال زعيم حزب النهضة راشد الغنوشي الاربعاء ان مختلف الاجراءات التي تلي الانتخابات وصولا الى تشكيل الحكومة الانتقالية "يجب ان تتم في اقصر وقت ممكن لا يزيد عن شهر".

ولم تكشف النهضة حتى الان عن مرشحها المفضل لرئاسة المجلس التاسيسي او رئاسة الجمهورية وسمت في المقابل مرشحها لرئاسة الحكومة الانتقالية وهو امينها العام حمادي الجبالي (62 عاما) وهو من سوسة بمنطقة الساحل التونسي التي كانت اعطت تونس رئيسيها الوحيدين منذ استقلالها سنة 1956 الحبيب بورقيبة (المنستير) وزين العابدين بن علي (سوسة).

واشارت مصادر اعلامية الخميس الى ان النهضة قد ترشح سعاد عبد الرحيم رئيسة قامتها في دائرة تونس-2 وهي سيدة اعمال غير محجبة تملك حضورا قويا، لمنصب رئاسة المجلس التاسيسي.

وقد تحدث النهضة مفاجأة بتعيين امراة في اعلى منصب سيادي في الدولة ما يسهم في تبديد مخاوف يثيرها خصومها بشان تهديد الاسلاميين للحريات وخصوصا حرية المراة، غير ان النهضة لم تؤكد ذلك.

وبالنسبة لمنصب رئيس الجمهورية فان الجبالي اشار الى ثلاثة اسماء هم المنصف المرزوقي زعيم حزب المؤتمر من اجل الجمهورية (يسار قومي) ومصطفى بن جعفر زعيم حزب التكتل من اجل العمل والحريات (يسار، قريب من الحزب الاشتراكي الفرنسي) والباجي قائد السبسي الذي تولى رئاسة الحكومة الانتقالية الاولى منذ شباط/فبراير الماضي.

ويتردد ايضا اسم احمد المستيري المعارض التاريخي للحبيب بورقيبة والذي كان عضوا في المجلس التاسيسي الاول سنة 1956.

ويدعو حزب النهضة الى تشكيل "حكومة ائتلاف وطني" ويؤيده في ذلك حزب المؤتمر من اجل الجمهورية.

في المقابل يدعو حزب التكتل الى "حكومة مصلحة وطنية" مع استبعاد "الاحزاب التي تعاملت مع بن علي" في حين يدعو حزب التجديد (الشيوعي سابقا) الى "حكومة كفاءات وطنية من خارج الاحزاب".

واكد كل من حزب النهضة والمؤتمر والتكتل بداية المشاروات بينهم في ما سيصبح في حال اتفاقهم كتلة الاغلبية في المجلس التاسيسي. غير ان الجميع يحرص على توسيع المشاورات لتشمل احزابا اخرى سواء ممثلة او غير ممثلة داخل المجلس التاسيسي.

وتؤيد النهضة النظام البرلماني.

 

نشرت في : 28/10/2011

  • تونس - انتخابات المجلس التأسيسي

    الحزب الديمقراطي التقدمي يقر بهزيمته

    للمزيد

  • تونس - انتخابات المجلس التأسيسي

    النتائج الجزئية غير النهائية تؤكد تقدم حزب "النهضة" الإسلامي

    للمزيد

  • تونس - انتخابات المجلس التأسيسي

    النهضة ترشح أمينها العام حمادي الجبالي لرئاسة الحكومة الانتقالية

    للمزيد

تعليق