سوريا

اللجنة العربية تبدأ اجتماعها في الدوحة والأسد يحذر من أي تدخل غربي في سوريا

نص : أ ف ب
10 دقائق

بدأ مساء الأحد في العاصمة القطرية الدوحة اجتماع بين سوريا واللجنة العربية المكلفة بالملف السوري بحضور وزير خارجية دمشق وليد المعلم في أجواء من غياب الثقة بين الجانبين. وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد حذر من أن أي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي إلى "زلزال" من شأنه أن "يحرق المنطقة بأسرها".

إعلان

وساطة عربية صعبة مع النظام السوري

منظمة العفو الدولية تندد بتحول مستشفيات سوريا إلى"أدوات لقمع الحركة الاحتجاجية"

حذر الرئيس السوري بشار الاسد من ان اي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي الى "زلزال" من شأنه ان "يحرق المنطقة بأسرها"، قبل ساعات من اجتماع بين سوريا واللجنة العربية المكلفة الملف السوري في الدوحة في اجواء من غياب الثقة بين الجانبين.

وافاد مراسل فرانس برس في الدوحة ان اجتماع اللجنة العربية الوزارية بدأ مساء الاحد في العاصمة القطرية بحضور وزير خارجية دمشق وليد المعلم.

ميدانيا افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان ثلاثة قتلى سقطوا الاحد برصاص قوات الامن والجيش فيما توفي عدد اخر متأثرين بجروح اصيبوا بها في الايام الماضية.

it
تصريح رئيس وفد الجامعة العربية إلى دمشق وزير خارجية قطر 2011/10/26

ونقل المصدر ان شابة قتلت في حي دير بعلبة في مدينة حمص، كما قتل شاب في حي الخضر في المدينة نفسها. والقتيل الثالث سقط برصاص قوات الامن في قرية الغنطو بمحافظة حمص.

واضاف المرصد ان عشرة اشخاص اخرين اصيبوا بجروح، اثنان منهم في "حالة حرجة"، في اطلاق رصاص من احد الحواجز الامنية المنتشرة في حي دير بعلبة في حمص.

كما اعلن المرصد وفاة شاب من حي بابا عمرو في حمص متاثرا بجروح اصيب بها السبت، موضحا ان قوات الامن السورية "نفذت حملة مداهمات واعتقالات في بلدة القريتين في محافظة حمص اسفرت عن اعتقال 12 شخصا".

وافاد المرصد ايضا ان شابا توفي الاحد في مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب متأثرا بجروح اصيب بها الاربعاء الماضي، مضيفا ان قوات الامن والجيش "تجوب شوارع المدينة مدعمة بآليات مكافحة الشغب ونصبت الحواجز في أغلب شوارع المدينة وقامت بالاستيلاء على الدراجات النارية للمواطنين وإحراقها".

it
دعوات المعارضة للعصيان المدني ومسيرات لتأييد الأسد 2011/10/26

كما نقل المرصد ان شابا توفي في بلدة تسيل في محافظة درعا متاثرا بجروح اصيب بها الجمعة، كما توفي شاب من قرية خطاب في ريف حماة بعد ان كان اعتقل الخميس.

ودعا المعارضون السوريون على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد" على الفيسبوك الى التظاهر الاحد للمطالبة بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية. وكتبوا على الصفحة "اوقفوا دعمكم للقتلة وجمدوا عضويتهم في الجامعة العربية".

من جهة اخرى قال الرئيس السوري في مقابلة اجرتها صحيفة صنداي تلغراف الاحد ان "سوريا اليوم هي مركز المنطقة. انها الفالق الذي اذا لعبتم به تتسببون بزلزال... هل تريدون رؤية افغانستان اخرى او العشرات من افغانستان؟".

واضاف ان "اي مشكلة في سوريا ستحرق المنطقة بأسرها. اذا كان المشروع هو تقسيم سوريا فهذا يعني تقسيم المنطقة برمتها".

واكد الرئيس السوري انه يدرك ان القوى الغربية "سوف تكثف الضغوط حتما" على نظامه، ولكنه شدد على ان "سوريا مختلفة كل الاختلاف عن مصر وتونس واليمن. التاريخ مختلف، والواقع السياسي مختلف".

 تجمع حاشد لأنصار الأسد في دمشق
تجمع عشرات آلاف السوريين الأربعاء في ساحة الأمويين وسط دمشق للتعبير عن تأييدهم للرئيس بشار الأسد.

واقر الاسد بان قواته الامنية ارتكبت "اخطاء كثيرة" في بداية الحركة الاحتجاجية ضد نظامه، مشددا بالمقابل على انها لا تستهدف اليوم الا "الارهابيين".

وقال "لدينا عدد ضئيل جدا من رجال الشرطة، وحده الجيش مدرب للتصدي لتنظيم القاعدة".

واضاف "اذا ارسلتم جيشكم الى الشوارع فان الامر عينه قد يحدث. الان، نحن نقاتل الارهابيين فقط. لهذا السبب خفت المعارك كثيرا".

وشدد الرئيس السوري على ان رده على الربيع العربي كان مختلفا عن ردود فعل القادة العرب الاخرين الذين اطاحت بهم في النهاية حركات الاحتجاج الشعبية.

وقال "نحن لم نسلك مسلك حكومة عنيدة"، موضحا انه "بعد ستة ايام (من اندلاع الحركة الاحتجاجية) بدأت بالاصلاح. الناس كانوا متشككين بان الاصلاحات ما هي الا مهدئ للشعب، ولكن عندما بدأنا الاعلان عن الاصلاحات، بدأت المشاكل تتناقص، وهنا بدأ التحول، هنا بدأ الناس يدعمون الحكومة".

وشدد الاسد على ان "وتيرة الاصلاح ليست بطيئة. الرؤية يجب ان تكون ناضجة. يتطلب الامر 15 ثانية فقط لتوقيع قانون ولكن اذا لم يكن مناسبا لمجتمعك سيؤدي الى انقسام. هذا مجتمع معقد جدا".

واكد الرئيس السوري على ان ما تشهده سوريا اليوم هو "صراع بين الاسلاميين والقوميين العرب (العلمانيين)"، مضيفا "نحن نقاتل الاخوان المسلمين منذ خمسينيات القرن الماضي وما زلنا نقاتلهم".

الى ذلك قال الرئيس السوري للتلفزيون الروسي الاحد انه يتوقع من موسكو مواصلة دعمها مع تعرض نظامه لادانات متزايدة لحملته على المعارضة، مؤكدا ان "الدور الروسي شديد الاهمية".

واضاف "منذ الايام الاولى للازمة ابقينا الاتصال بشكل دائم مع الحكومة الروسية، ونحن نطلع اصدقاءنا الروس بالتفصيل على مستجدات الاوضاع".

وكانت اللجنة العربية المكلفة الملف السوري اعربت الجمعة عن "امتعاضها لاستمرار عمليات القتل" وطالبت بفعل "ما يلزم لحماية المدنيين"، ما دفع وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت الى انتقادها وانتقاد رئيسها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

it
15 آذار مارس...شرارة الاحتجاجات تندلع بسوريا

دبلوماسيا اعلن الموفد الصيني الى الشرق الاوسط وو سيكه من القاهرة انه حذر السلطات السورية خلال الزيارة التي قام بها الخميس الى دمشق من ان قمع التظاهرات "لا يمكن ان يستمر".

وقال الموفد الصيني انه "اكد لمسؤولين رفيعي المستوى في سوريا خطورة الوضع وانه لا يمكن ان يستمر" مضيفا ان الرئيس السوري بشار الاسد يجب ان "يحترم ويستجيب للتطلعات والمطالب المشروعة للشعب السوري".

من جهتها، قالت صحيفة القبس الكويتية الاحد نقلا عن مصادر عربية واسعة الاطلاع ان الوزراء العرب الذين زاروا دمشق الاربعاء الماضي حذروا الرئيس الاسد من امكانية خروج الازمة السورية من الاطار العربي وطالبوه بوقف العنف فورا.

وذكرت الصحيفة ان الوفد العربي طالب الاسد ب"وقف العنف بشكل سريع لافساح المجال امام جهود الوساطة لتحقيق الغاية المنشودة، وهي وقف نزيف الدم السوري".

كما أكد الوفد بحسب الصحيفة "ضرورة الاستجابة للجهود العربية قبل أن تتحول القضية إلى خارج البيت العربي، بما يجنب المنطقة اجراءات عقابية دولية".

وبحسب "القبس"، طالب الوفد الوزاري ايضا الاسد ب"تزويد الجامعة العربية بخارطة طريق واضحة للاصلاحات التي يعتزم النظام السوري القيام بها" مع التأكيد على "ضرورة ان تتضمن هذه الخارطة مواعيد محددة لهذه الإصلاحات".

كما طالب الوفد بان "يكون الحوار بين النظام السوري والمعارضة خارج سوريا". وقد اكد الوفد للرئيس السوري ان "المعارضة لا تجرؤ على الجلوس على طاولة واحدة في سوريا".

ومن المقرر ان تعقد اللجنة العربية اجتماعا الاحد في الدوحة مع مسؤولين سوريين لمتابعة المحادثات التي جرت الاربعاء، وذلك غداة تصاعد حدة المواجهات العسكرية بين قوات الامن السورية والجيش من جهة، ومنشقين عن الجيش من جهة اخرى، ما ادى الى مقتل 30 عنصرا نظاميا في كل من مدينة حمص (وسط) ومنطقة ادلب (شمال)، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

في بيروت تجمع عشرات الاشخاص معظمهم من السوريين الاحد قرب السفارة السورية في بيروت مطلقين هتافات مؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد ورافضين التدخل الاجنبي في بلادهم. وقدر عناصر في قوى الامن انتشروا في المكان عدد المتظاهرين بحوالى 150 شخصا.

وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاجية لا سابق لها اسفر قمعها من جانب السلطات عن مقتل اكثر من ثلاثة آلاف شخص على الاقل بحسب الامم المتحدة.

وتتهم دمشق "عصابات ارهابية مسلحة" بزعزعة الامن والاستقرار في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم