سوريا

اللجنة العربية تعرض خطة لوقف العنف في سوريا ودمشق تعطي جوابها الإثنين

نص : أ ف ب
6 دقائق

أكد وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في ختام اجتماع اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالملف السوري في العاصمة القطرية الدوحة الأحد أن اللجنة طرحت ورقة لوقف العنف في سوريا، فيما طلبت دمشق مهلة حتى غد الإثنين للرد عليها. وأوضح أن الورقة "جدية لوقف كل أعمال العنف والقتل في سوريا".

إعلان

وساطة عربية صعبة مع النظام السوري

منظمة العفو الدولية تندد بتحول مستشفيات سوريا إلى"أدوات لقمع الحركة الاحتجاجية"

اكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في ختام اجتماع اللجنة الوزارية العربية حول الملف السوري الاحد ان اللجنة طرحت ورقة لوقف العنف في سوريا، فيما طلبت دمشق مهلة حتى غد الاثنين للرد عليها.

كما حذر الشيخ حمد الرئيس السوري بشار الاسد ضمنا من "اللف والدوران" داعيا الى خطوات ملموسة بسرعة في سوريا لتجنب "عاصفة كبيرة" في المنطقة.

وقال الشيخ حمد الذي يرئس اللجنة للصحافيين في ختام الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الاجتماع "كان جديا وصريحا ... وتوصلنا الى ورقة تتعامل مع كل القضايا، وطلب الوفد السوري ان يرد على هذه الورقة غدا" الاثنين.

it
تصريح رئيس وفد الجامعة العربية إلى دمشق وزير خارجية قطر 2011/10/26

واوضح رئيس الوزراء الذي يشغل ايضا منصب وزير خارجية بلاده ان الورقة "جدية لوقف كل اعمال العنف والقتل في سوريا".

وذكر ان هناك اجتماعا للجامعة العربية يوم الاربعاء في القاهرة "سواء اتفقنا او لا" مشددا "الاهم من الجواب هو العمل السريع والفوري والعمل بالاتفاق وتنفيذه".

واوضح الشيخ حمد ان الوفد السوري الذي خرج من الاجتماع للتشاور ثم التحق به مجددا، "سيبقى الليلة في الدوحة واذا تم الاتفاق على الورقة نقدمها الى الجامعة الاربعاء" مشددا مرة اخرى ان "اهم شيء هو التنفيذ".

وردا على سؤال عن تحذير الرئيس الاسد في حديث صحافي نشر الاحد من زلزال في المنطقة في حال حصول تدخل اجنبي في سوريا، قال الشيخ حمد ان "المنطقة كلها معرضة لعاصفة كبيرة، والمهم ان يعرف القادة كيف يتعاملون، ليس باللف والدوران والاحتيال".

واضاف "المطلوب هو القيام بخطوات سريعة تجنبنا ما حصل في بعض الدول" في اشارة على ما يبدو الى ليبيا.

it
دعوات المعارضة للعصيان المدني ومسيرات لتأييد الأسد 2011/10/26

وخلص الى القول "نامل الا يكون هناك تدخل عسكري".

وكان الرئيس السوري حذر قبيل الاجتماع من ان اي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي الى "زلزال" من شأنه ان "يحرق المنطقة بأسرها".

وحضر الاجتماع في الدوحة وزراء اللجنة الذين اوفدوا الاربعاء الماضي الى العاصمة السورية للقاء الرئيس السوري بشار الاسد ضمن مهمتهم التي حددتها الجامعة العربية بالعمل على وقف العنف في سوريا والبدء بحوار بين السلطات والمعارضة.

وكانت اللجنة الوزارية وجهت مساء الجمعة "رسالة عاجلة" الى الرئيس السوري اعربت فيها عن "امتعاضها لاستمرار عمليات القتل" وطالبت بفعل "ما يلزم لحماية المدنيين"، اثر سقوط عدد كبير من القتلى الجمعة.

وسرعان ما جاء الرد من الخارجية السورية التي وجهت انتقادا مباشرا الى اللجنة والى رئيسها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

 تجمع حاشد لأنصار الأسد في دمشق
تجمع عشرات آلاف السوريين الأربعاء في ساحة الأمويين وسط دمشق للتعبير عن تأييدهم للرئيس بشار الأسد.

ونقل مصدر في الخارجية السورية عن وزير الخارجية السوري قوله أنه كان من المفترض برئيس اللجنة الوزارية بالجامعة العربية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الاتصال بوزير الخارجية السوري للاطلاع على الرواية الحكومية للاحداث قبل الاعلان عن موقف للجنة "تروج له قنوات التحريض المغرضة".

وافادت صحيفة القبس الكويتية الاحد نقلا عن مصادر عربية واسعة الاطلاع ان الوزراء العرب الذين زاروا دمشق الاربعاء الماضي حذروا الرئيس بشار الاسد من امكانية خروج الازمة السورية من الاطار العربي وتدويلها، وطالبوه بوقف العنف فورا.

وكان وزراء الخارجية العرب دعوا في 16 الجاري في بيان صدر في ختام اجتماع طارىء عقدوه في القاهرة الى عقد مؤتمر حوار وطني يضم الحكومة السورية و"اطراف المعارضة بجميع اطيافها خلال 15 يوما"، الا ان سوريا تحفظت عن هذا البيان.

وحددوا مهمة اللجنة على انها "الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة اعمال العنف والاقتتال ورفع كل المظاهر العسكرية وبدء الحوار بين الحكومة السورية واطراف المعارضة لتنفيذ الاصلاحات السياسية التي تلبي طموحات الشعب السوري".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم