تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الخطة العربية تعرض على الأسد بدء حوار مع المعارضة وسحب الآليات العسكرية فورا

5 دَقيقةً

سلمت اللجنة العربية المكلفة بالأزمة السورية خطة لإنهاء سبعة أشهر من الاضطرابات التي تعرفها سوريا من جراء الاحتجاج المتصاعد على حكم الرئيس بشار الأسد. ونصت الخطة على بدء حوار في القاهرة وسحب الآليات العسكرية فورا. وعبرت اللجنة عن أملها في أن تتلقى ردا من السلطات السورية على الخطة يوم الإثنين.

إعلان

وساطة عربية صعبة مع النظام السوري

منظمة العفو الدولية تندد بتحول مستشفيات سوريا إلى"أدوات لقمع الحركة الاحتجاجية"

سلمت الجامعة العربية المسؤولين السوريين خطة لانهاء سبعة اشهر من الاضطرابات العنيفة المتصاعدة ضد حكم الرئيس بشار الاسد وابلغ الاسد التلفزيون الروسي انه سيتعاون مع المعارضة.

وقال الأسد في المقابلة امس الاحد "نحن نتعامل مع الجميع.. مع كل القوى الموجودة على الساحة.. كل القوى الموجودة سابقا والتي وجدت خلال الازمة لاننا نعتقد ان التواصل مع هذه القوى الآن مهم جدا."

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من ثلاثة الاف شخص قتلوا في حملة الحكومة السورية على المحتجين المطالبين باصلاحات سياسية وانهاء حكم الاسد.

it
2011/10/WB_AR_NW_SOT_LIGUE_AR_NW522273-A-01-20111026.flv

وينحي الاسد باللائمة في الاضطرابات على عصابات مسلحة مدعومة من الخارج وقال في المقابلة التلفزيونية "لدينا المئات من الشهداء في الجيش والشرطة والامن."

وقدمت لجنة الجامعة العربية خطتها التي تتضمن اجراء محادثات في القاهرة بين السلطات السورية ومعارضيها لوزير الخارجية السوري وليد المعلم وبثينة شعبان وهي من المستشارين السياسيين للاسد اليوم الاحد في قطر.

وصرح الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي لوكالة فرانس برس ان الخطة العربية لسوريا تتضمن سحب الاليات العسكرية من الشارع ووقف العنف فورا وبدء حوار بين النظام ومكونات المعارضة في القاهرة.

وقال العربي ان الخطة التي قدمت للوفد السوري مساء الاحد في الدوحة ويفترض ان ترد دمشق عليها اليوم الاثنين، تنص على "سحب الاليات العسكرية ووقف العنف فورا حتى نعطي مصداقية ورسالة تطمين للشارع السوري".

واضاف ان الخطة تنص ايضا على "بدء عمليات الحوار مع كل مكونات المعارضة في القاهرة".

وكانت الجامعة العربية قد حددت من قبل مهلة استمرت اسبوعين وانتهت الاحد لبدء مثل هذه المحادثات. وقالت اللجنة انها تأمل بتلقي رد سوري على خطتها بحلول الاثنين.

وقال الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني رئيس وزراء قطر التي ترأس اللجنة للصحفيين ان الامر الاهم من اجراء حوار هو العمل . واضاف ان هذه اللجنة ابدت رد فعل قويا جدا على عمليات القتل التي وقعت في الاونة الاخيرة.

it
2011/10/WB_AR_NW_PKG_DEBAT_SYRIE__NW522754-A-01-20111026.flv

وحذر الشيخ حمد الرئيس السوري بشار الاسد ضمنا من "اللف والدوران" داعيا الى خطوات ملموسة بسرعة في سوريا لتجنب "عاصفة كبيرة" في المنطقة

وقال الشيخ حمد الذي يرئس اللجنة للصحافيين في ختام الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الاجتماع "كان جديا وصريحا ... وتوصلنا الى ورقة تتعامل مع كل القضايا، وطلب الوفد السوري ان يرد على هذه الورقة غدا" الاثنين.

وكان اعتراض سوريا على عقد اجتماع يتعلق بما تعتبره شؤونا داخلية خارج سوريا احد نقاط الخلاف بين الجانبين.

وقالت مصادر للمعارضة ان 61 مدنيا و30 جنديا قتلوا في احدث اشتباكات خلال الايام الثلاثة السابقة.

وقالت شخصيات معارضة مرارا ان عروض الاسد للحوار ليست جادة وقالت ان الاسابيع الاخيرة شهدت تصعيدا في الاعتقالات الجماعية والتعذيب وعمليات الاختفاء واغتيال ناشطين وزعماء الاحتجاجات في الشوارع.

وقال الشيخ حمد للصحفيين بعد الاجتماع "نتمنى ان نتلقى جوابا من الاشقاء السوريين بخصوص الورقة المقدمة والاهم من ذلك ان يكون هناك اتفاقا يُعمل به". ولم يذكر الشيخ حمد تفصيلات اخرى.

ودعا مبعوث الصين للشرق الاوسط السلطات امس الاحد الى التعجيل بالاصلاحات التي وعد بها الاسد قائلا ان الوضع خطير ولا يمكن استمرار اراقة الدماء.

وقال الاسد لصحيفة صنداي تليجراف البريطانية ان القوى الغربية ستسبب "زلزالا" في الشرق الاوسط اذا تدخلت في سوريا وذلك بعد ان طلب محتجون حماية خارجية لوقف قتل المدنيين

وتقع سوريا في قلب الشرق الاوسط المضطرب فهي لها حدود مع كل من اسرائيل ولبنان وتركيا والعراق والاردن.

it
2011/10/WB_AR_NW__FR24_PKG_RIAD_AL_ASAAD_SHIBAB_NW518465-A-01-20111022.flv

وقال الاسد "انها خط الصدع واذا لعبتم بالارض فتتسببون في زلزال. هل تريدون ان تروا افغانستان اخرى.. عشرات من (امثال) افغانستان؟"

ولم تفلح الاحتجاجات الجماهيرية في اقناع الاسد في تنفيذ اصلاحات مهمة ولم يصاحب العقوبات الغربية التي استهدفت الاسد والنخبة الحاكمة اي علامة على تدخل عسكري على عكس ما قام به حلف شمال الاطلسي في لييبا.

وتخضع سوريا لحكم الاقلية العلوية التي ينتمي لها الاسد والتي تسيطر على الجيش والقطاعات الرئيسية للاقتصاد السوري والجهاز الامني.

وقال ناشطون وسكان ان قوات الامن السورية والميلشيات الموالية للاسد قتلت امس الاحد عشرة مدنيين على الاقل اكثرهم في حمص الواقعة على بعد 140 كيلومترا إلى الشمال من دمشق ليرتفع الى 61 مجمل عدد القتلى خلال الاثنتين والسبعين ساعة الماضية.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_SPECIALE_RETRO_SYRIE_NW472439-A-01-20110914.flv

وتمنع سوريا معظم وسائل الإعلام الدولية من العمل في البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من صحة روايات النشطاء والسلطات

وتوجد في محافظة حمص المجاورة للبنان واحدة من مصفاتين للنفط تملكهما سوريا ويبدو انها اصبحت مركزا للمقاومة المسلحة لحكم الاسد بعد اشهر من الاحتجاجات السلمية التي واجهتها قوات الامن دائما بالقوة.

وقالت جماعة ناشطة ان مقاتلين يعتقد انهم من المنشقين عن الجيش قتلوا 30 جنديا من الجيش السوري في اشتباكات في حمص وفي كمين نصبوه في محافظة ادلب الشمالية يوم السبت.

وفي المقابلة التلفزيونية قارن الاسد الاضطرابات الحالية بتلك التي وقعت في الثمانينات عندما سحق والده حافظ الاسد تحديات اسلامية ويسارية لحكمه وقتل عشرات الالاف

وقتل في عام 1982 عدة آلاف في حماة عندما سحق والده ثورة قام بها الجناح المسلح لجماعة الاخوان المسلمين

وتقول شخصيات معارضة ان الاسلاميين لم يلعبوا دورا في بدء الانتفاضة المناهضة للاسد والتي اندلعت في مارس اذار.

وادى 41 عاما من حكم اسرة الاسد الى كبت الحياة السياسية والمناقشات العامة في سوريا مما جعل من الصعب التكهن بتوجهات السوريين في الانتخابات اذا تحولت البلاد إلى الديمقراطية.

ويقول البعض ان من المحتمل الان يفوز الاسلاميون بالسلطة مشيرين الى التقاليد العلمانية للأغلبية السنية السورية التي تعيش إلى جانب الاقليات المسيحية والعلوية والدرزية.

وبرهان غليون المعارض البارز في المجلس الوطني السوري الذي تأسس في اسنطبول في سبتمبر ايلول هو استاذ اكاديمي علماني تلقى تعليمه في الغرب.

ولعب التدخل العسكري لحلف شمال الاطلسي في ليبيا دورا حاسما في اسقاط معمر القذافي الذي كان ثالث زعيم عربي يطاح به بعد ثورتين في تونس ومصر.

لكن الدول الغربية التي شددت العقوبات على سوريا لتشمل قطاع النفط لم تبد رغبة في تكرار عمليتها الليبية في سوريا رغم مطالبة المتظاهرين بفرض "منطقة حظر طيران" لحمايتهم .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.