تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية جواسيس واشنطن وموسكو تعود إلى الواجهة من جديد

في العام الماضي فككت شبكة جواسيس روسية في الولايات المتحدة وتم تبادلهم مع جواسيس أمريكيين في مطار فيينا في اتفاق شبيه بسيناريوهات الحرب الباردة. عاد الجواسيس الروس إلى وطنهم واستقبلوا استقبال الأبطال. وحظيت أنا شابمان باهتمام إعلامي كبير.

إعلان

نشر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي يوم الاثنين على موقعه على الانترنت صورا تظهر الجاسوسة الروسية أنا شابمان أثناء جمعها لمعلومات استخباراتية في الولايات المتحدة. كما نشر مئات الوثائق المتعلقة بقضية الجواسيس الروس الذين بقوا داخل الولايات المتحدة لمدة عشر سنوات. الجواسيس لوحقوا من قبل مكتب التحقيقات الأمريكي لمدة عقد من الزمن وانتهت إلى طردهم من التراب الأمريكي قبل سنة.

تظهر هذه الصور امرأة شابة تتنزه في أحد المحلات في مدينة نيويورك. وفي الخارج كما يبدو على الشاشة السفلى أحد الموظفين الروس وهو ينتظر المعلومات التي تنقلها إليه المرأة عبر شبكة لاسلكية هذه المرأة هي أنا شابمان واحدة من الجواسيس الروس 11 الذين كانوا متسللين إلى الولايات المتحدة لمدة عشر سنوات ... والذين تم تصويرهم وهم يتسلمون أكياسا مليئة بالأوراق النقدية من رجال حكومة روس أو أثناء محاولتهم إخفاء بعض الأغراض في الغابات ..

خلال عشر سنوات تابع مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي هؤلاء الجواسيس وتسللت عناصره إلى داخل شبكتهم كما تبين هذه الصور التي نرى فيها أحد الوكلاء الأمريكيين إلى جانب أنا شابمان متقمصا دور وسيط روسي. في العام الماضي فككت الشبكة وطرد الجواسيس وتم تبادلهم مع جواسيس أمريكيين في مطار فيينا في اتفاق شبيه بسيناريوهات الحرب الباردة. عاد الجواسيس الروس إلى وطنهم واستقبلوا استقبال الأبطال. وحظيت أنا شابمان باهتمام إعلامي كبير. إلا أن أحد هؤلاء الجواسيس وهو كريستوفر ميتسوس مازال في حالة فرار بعد إطلاق سراحه بكفالة في قبرص.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن