تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليونان

باباندريو يفوز بثقة البرلمان ويستعد لتشكيل حكومة ائتلافية مع أحزاب المعارضة

نص : أ ف ب
8 دقائق

فاز رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بثقة البرلمان في تصويت مصيري مكن حكومته من تفادي اجراء انتخابات مبكرة كان من شأنها أن تنسف صفقة الإنقاذ اليونانية وأن تضخم الأزمة الاقتصادية لمنطقة اليورو. وأشار باباندريو إلى احتمال استقالته وإلى فرضية تشكيل حكومة ائتلافية جديدة للموافقة على صفقة إنقاذ البلاد من الإفلاس.

إعلان

مهد فوز رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بثقة البرلمان فجر السبت، في ختام اسبوع من الهلع عاشته منطقة اليورو على وقع التقلبات اليونانية، الطريق امام تشكيل حكومة وحدة وطنية من المرجح ان لا تكون برئاسته.

وقبيل التصويت على الثقة القى باباندريو كلمة امام النواب قال فيها "السبت (ظهرا) سازور رئيس الجمهورية لكي نتفق على تشكيل حكومة توافق وحتى لمعرفة من الذي سيرأسها".

it
2011/07/WB_AR_NW__Sot_Papandreou_NW406596-A-01-20110722.flv

وبنتيجة التصويت في البرلمان حصل رئيس الوزراء على ثقة 153 نائبا مقابل 145 نائبا حجبوا الثقة عن حكومته، ليكون بذلك عدد المشاركين في التصويت 298 نائبا، كما اعلن رئيس الجلسة.

ولم يكن فوز باباندريو بهذا التصويت مضمونا، ذلك ان بعضا من نواب حزبه الاشتراكي (باسوك) هددوا بحجب الثقة عن رئيس الوزراء في الوقت الذي ما انفكت فيه الاغلبية البرلمانية التي يتمتع بها الحزب تتناقص خلال الاسابيع الفائتة.

وكان باباندريو طلب طرح الثقة بحكومته بعدما اعلن عزمه تنظيم استفتاء عام على خطة الانقاذ الاوروبية، وهي فكرة عاد وتخلى عنها بعد ثلاثة ايام بعدما اثارت هلع اسواق المال حول العالم.

it
2011/07/WB_AR_NW_PKG_ATHENES_REAX_VOX_POP_12H_NW406743-A-01-20110722.flv

وللمفارقة فان التصويت على الثقة سيسمح لباباندريو بأن يخرج من السلطة مرفوع الرأس بعدما اثار هلع الاسواق وغضب الجهات الدائنة باعلانه مساء الاثنين عزمه طرح الخطة الاوروبية لانقاذ اليونان على الاستفتاء العام، قبل ان يعود ويتخلى عن هذه الفكرة بعدما تم استدعاؤه وتهديده بقطع المال عن اثينا اذا لم يتراجع عن فكرة الاستفتاء.

واضاف باباندريو في كلمته امام البرلمان والتي جاءت اشبه بمطالعة سياسية "انا لم انظر يوما الى السياسة على انها مهنة"، مذكرا بانه عمل "من اجل المضي الى الامام حتى وان كان ذلك بكلفة شخصية، والهدف كان تحقيق صالح الديموقراطية والوطن والمواطن".

وتابع "اذا لم ابق في السلطة سابقى بين اولئك الذي يخدمون مصلحة الوطن ولهذا السبب اؤيد حصول تعاون وطني".

واكد باباندريو ان خطة الانقاذ الاوروبية "حاسمة لمستقبل البلاد" و"قد تكون الفرصة الاخيرة" لتجنب الافلاس، مشددا على ان "التغييرات التي يجب القيام بها هي تغييرات تاريخية وتتطلب مشاركة المواطنين فيها".

وتواجه اليونان استحقاقات متعددة، اولها مصادقة البرلمان على خطة المساعدة الاوروبية الثانية للبلاد والتي اقرت في قمة بروكسل ليلة 26-27 تشرين الاول/اكتوبر وتفرض حزمة اجراءات تقشف صارمة على اثينا.

وتنص هذه الخطة على منح اليونان قرضا بقيمة 130 مليار يورو وشطب 100 مليار من ديونها لدى المصارف، فضلا عن حزمة اجراءات تقشف صارمة يتحتم على البرلمان اقرارها تلبية لشروط الجهات المقرضة.

اما وزير المال ايفانغيلوس فينيزيليوس، احد اعمدة حزب باسوك الاشتراكي بزعامة باباندريو والذي اختار في الاونة الاخيرة النأي بنفسه عن رئيس الوزراء وان كان منحه الثقة في جلسة التصويت، فشدد على ان مصادقة البرلمان على الخطة الاوروبية ستسمح بعودة الحياة السياسية في البلاد الى طبيعتها، ولا سيما بحصولها قبل 15 كانون الاول/ديسمبر على دفعة مالية تعتبر اساسية لانقاذها من الافلاس.

ولكن تشكيل حكومة ائتلافية، وهو مطلب رفعته اساسا الجهات الدائنة لليونان املا منها بان تحقق هذه الحكومة اجماعا وطنيا على خطة الانقاذ جريا على ما حصل في كل من البرتغال وايرلندا، ليس بالامر السهل في بلد مثل اليونان لديه تقليد عريق من الثنائية الحزبية الحادة.

والخميس اكد رئيس حزب "الديموقراطية الجديدة" اليميني المعارض انتونيس ساماراس رفضه اي تعاون مع باباندريو طالما ان الاخير، الذي اضعفته الى حد الهزال ازمة الاستفتاء، بقي في منصبه رئيسا للوزراء، مطالبا باستقالته. كما وضع الزعيم المعارض شرطا آخر للمشاركة في حكومة وحدة وطنية هو تنظيم انتخابات تشريعية بحلول نهاية كانون الاول/ديسمبر.

وكان باباندريو جدد في كلمته امام البرلمان التأكيد على ان اجراء انتخابات تشريعية مبكرة سيكون اذا ما حصل "بمثابة كارثة" على البلاد، معددا سلبيات هذا الامر ومنها على سبيل المثال اغلاق البرلمان لعدة اسابيع استعدادا للحملة الانتخابية في حين ان اليونان بامس الحاجة الى اقرار سلسلة تشريعات لتطبيق الاجراءات المنصوص عليها في الخطة الاوروبية.

وبعد طول رفض لاجراءات التقشف التي فرضت على البلاد مقابل حصولها على القروض اللازمة لبقائها على قيد الحياة، حقق اليمين اليوناني خطوة الى الامام على هذا الطريق الخميس، حين كانت الحكومة على وشك الانهيار، باعلانه القبول بالتصويت لضالح خطة الانقاذ الاوروبية ولكن بشروط.

ويرفض الحزب خصوصا زيادة الضرائب التي اقرتها حكومة باباندريو ويطالب باعادة التفاوض على بعضها، وهو ما يدفع ببعض المحللين الى التشكيك في امكان ان ينجح اي ائتلاف حكومي في ان يعمر طويلا.

it
2011/07/WB_AR_NW__Sot_Papandreou_NW406596-A-01-20110722.flv

وفي هذا الاطار يقول تاناسيس ديامانتوبولوس، استاذ العلوم السياسية في جامعة بانتيون في اثينا ان "ساماراس لم يقم الا بخطوة خجولة وغير كافية وفي اللحظة الاخيرة، وهي خطوة لا تضمن موافقته على اجراءات التقشف الواردة في الخطة الاوروبية".

وليس امام الحزبين الا بضعة ايام للتوصل الى اتفاق قبل ان تحين مواعيد الاستحقاقات الاوروبية الكثيرة، واولها الاثنين مع اجتماع وزراء مالية دول منطقة اليورو حيث تعتزم اليونان التفاوض من اجل الحصول "بحلول نهاية شباط/فبراير" على قرض بقيمة 80 مليار يورو في اطار الخطة التي اقرت في بروكسل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.