تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

ترحيب أمريكي وفرنسي بقرار تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية

6 دقائق

رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض السبت بقرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا. فيما قال وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه في بيان إن "فرنسا تحيي الاجراءات القوية التي اتخذتها الجامعة العربية اليوم بحق النظام السوري"، ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك "لدى جميع الهيئات الدولية المناسبة" بما يتعلق بالأزمة في سوريا.

إعلان

الجامعة العربية تعلق عضوية سوريا وتدعو إلى سحب السفراء العرب من دمشق

سوريا تصف قرار الجامعة العربية بتعليق عضويتها بأنه "غير قانوني"

رحب الرئيس الاميركي باراك اوباما السبت بقرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا، مشيرا الى وصول الازمة السورية الى "مرحلة مهمة تكشف العزلة الدبلوماسية المتصاعدة" لنظام الرئيس بشار الاسد.

وقال الرئيس الاميركي في بيان اصدره البيت الابيض "احيي القرارات المهمة التي اتخذتها الجامعة العربية اليوم ومن بينها تعليق عضوية سوريا ودراسة فرض عقوبات اقتصادية عليها" بعد "اخفاق النظام السوري الفاضح في الالتزام بتعهداته" بوقف قمع تظاهرات المعارضة وانتهاكات حقوق الانسان.

it
2011/11/WB_AR_NW_GRAB_DPLX_TAMER_CAIRE_16H_NW544924-A-01-20111112.flv

واضاف ان "الولايات المتحدة تنضم الى الجامعة العربية في دعم الشعب السوري الذي يواصل المطالبة باحترام حقوقه العالمية في مواجهة العنف اللاانساني للنظام".

واكد "سنتابع العمل مع اصدقائنا وحلفائنا للضغط على نظام الاسد ودعم الشعب السوري في الوقت الذي يطالب فيه بما يستحقه من كرامة وانتقال الى الديموقراطية".

وقد قررت الجامعة خلال اجتماع في مقرها في القاهرة اليوم "تعليق مشاركة وفد حكومة الجمهورية العربية السورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والاجهزة التابعة لها اعتبارا من 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري الى حين قيامها بالتنفيذ الكامل لتعهداتها التي وافقت عليها بموجب خطة العمل العربية لحل الازمة السورية التي اعتمدها المجلس الوزاري للجامعة في الثاني من الشهر الجاري".

it
2011/11/WB_AR_NW_SOT_JUPPE_SYRIE_NW537260-A-01-20111106.flv

كما طالب القرار "الدول العربية بسحب سفرائها من دمشق"، لكنه اعتبر ذلك "قرارا سياديا لكل دولة"، كما اتفق الوزراء على "فرض عقوبات اقتصادية وسياسية" على الحكومة السورية.

وكانت دمشق اعلنت في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري قبولها خطة الجامعة العربية التي تنص على وقف العنف واطلاق سراح المعتقلين وسحب الجيش من المدن وضمان حرية تنقل وسائل الاعلام قبل بدء حوار وطني.

دعا وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه السبت المجتمع الدولي الى التحرك "لدى جميع الهيئات الدولية المناسبة" بما يتعلق بالازمة في سوريا، في اشارة ضمنية خصوصا الى مجلس الامن، اثر قرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا.

وقال جوبيه في بيان ان "فرنسا تحيي الاجراءات القوية التي اتخذتها الجامعة العربية اليوم بحق النظام السوري"، معتبرا انها تؤكد "ان الوقت حان بالفعل لزيادة الضغط على النظام السوري وليوقف على الفور القمع الوحشي بحق سكانه".

it
2011/11/WB_AR_NW_SOT_HAMAD__NW544988-A-01-20111112.flv

وتابع الوزير الفرنسي "تدعو فرنسا المجتمع الدولي الى ان ينصت الى الرسالة التي وجهتها اليه الدول العربية، والى تحمل مسؤولياته، والى ان يبني على الشيء مقتضاه من دون تأخير، خصوصا امام جميع الهيئات الدولية المناسبة لوقف العنف وحماية السكان المدنيين وافساح المجال امام انتقال سياسي في سوريا".

وتسعى فرنسا منذ اشهر الى صدور قرار عن مجلس الامن يدين قمع النظام للمتظاهرين المناهضين له لكن الموقفين الروسي والصيني حالا دون ذلك.

وقد قررت الجامعة العربية خلال اجتماع في مقرها في القاهرة السبت "تعليق مشاركة وفد حكومة الجمهورية العربية السورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والاجهزة التابعة لها اعتبارا من 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري الى حين قيامها بالتنفيذ الكامل لتعهداتها التي وافقت عليها بموجب خطة العمل العربية لحل الازمة السورية التي اعتمدها المجلس الوزاري للجامعة في الثاني من الشهر الجاري

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.