تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جائزة أوسكار

ملكة التلفزيون الأمريكي "أوبرا وينفري" تنال جائزة أوسكار

نص : أ ف ب
6 دقائق

نالت ملكة البرامج الحوارية في التلفزيون الأمريكي أوبرا وينفري أمس السبت في هوليود جائزة أوسكار فخرية تكريما لأعمالها الخيرية. وقالت وينفري إنها لم تتوقع يوما أن تنال جائزة الأوسكار على عملها الإنساني الذي خصصت له مئات ملايين الدولارات لدعم مشاريع إنسانية واجتماعية خصوصا في مجال التعليم.

إعلان

نالت ملكة التلفزيون الأميركي أوبرا وينفري مساء السبت في هوليوود جائزة أوسكار فخرية تكريما لأعمالها الخيرية.. وقد اعتبرت وينفري السوداء التي ولدت فقيرة في ميسيسيبي أن هذه الجائزة "تفوق الخيال".

وتلقت مقدمة البرامج والممثلة والمنتجة البالغة من العمر 57 عاما جائزة "جان هرشولت هيومانيتاريان أوورد" خلال حفل "غوفرنورز أووردز" الثالث الذي يفتتح منذ العام 2009 موسم الجوائز في هوليوود والذي تقدم أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية خلاله جوائز أوسكار فخرية بعيدا عن عدسات الكاميرات.

وقبل أن تتلقى أوبرا وينفري جائزة الأوسكار من صديقتها ماريا شرايفر التي تنتظر انتهاء معاملات طلاقها من أرنولد شوارزنغر ومن طالبة حصلت على إحدى منحها الدراسية، قال لها جون ترافولتا "لا أعتقد أن العالم يتسع لاندفاعك".

وقالت ملكة البرامج الحوارية بتأثر كبير إنها لم تعتقد يوما إنها ستنال جائزة أوسكار، ولا سيما تكريما لما تعتبره "رسالتها" أي العمل الانساني الذي خصصت له مئات ملايين الدولارات، وخصوصا في مجال التعليم.

وبينما وقف الحاضرون وصفقوا لها مرتين ومن بينهم غلين كلوز وغاري أولدمان وبيتر فوندا وشارون ستون وسيدني بواتييه، اعتبرت أوبرا وينفري أن تقديم جائزة الأوسكار اليوم إلى أميركية من أصل إفريقي "ولدت سنة 1954 في كوتشيوسكو في ميسيسيبي" لهو أمر "يفوق الخيال".

صور من جوائز الأوسكار 2010

وقالت وينفري وهي ابنة وحفيدة خادمات في المنازل، إن أمنية عائلتها الوحيدة لها كانت أن تجد "أسيادا بيض جيدين".

وأضافت "لم يتصور أحد يوما أنه من الممكن أن أكون أكثر من مجرد خادمة لدى أسياد بيض جيدين يقدمون إلي الملابس ويسمحون لي بأخذ فضلات الطعام معي في عيد الميلاد".

وتابعت وهي ترفع جائزة الأوسكار "وقوفي أماكم الليلة هو أمر يفوق الخيال".

وتعتبر أوبرا وينفري اليوم من النساء الأكثر ثراء في الولايات المتحدة وتملك ثروة تقدر ب2,4 مليارات دولار وتعزى جزئيا إلى برنامجها الحواري الذي توقف في أيار/مايو الماضي بعدما جمع أربعين مليون مشاهد كل أسبوع على مدى 25 عاما.

وشاركت وينفري أيضا في السينما كممثلة ("ذي كولور بربل" من إخراج ستيفن سبيلبرغ و"بيلوفد") وكمنتجة ("بريشس").

وتقدم جائزة "جان هرشولت هيومانيتاريان أوورد" التي تحمل اسم الممثل جان هرشولت (1956-1886) إلى شخصيات من عالم الترفيه تكريما لعملها الإنساني.

وهذه الجائزة مشابهة لجائزة الأوسكار "التقليدية" ولكن الأكاديمية لا تمنحها كل سنة بل عندما تجد شخصية تستحقها. وقدمت الجائزة للمرة الأخيرة سنة 2009 إلى الممثل جيري لويس.

وكرمت الأكاديمية مساء السبت ايضا الممثل جايمس إيرل جونز (80 عاما) وخبير التجميل الأسطوري ديك سميث (89 عاما).

وكان جايمس إيرل جونز الذي لعب دور دارث فايدر في "حرب النجوم" موجودا في لندن من أجل مسرحية "درايفينغ ميس دايزي"، فتلقى جائزته عن بعد على خشبة مسرح "ويندهامز" من البريطاني سير بن كينغسلي.

أما ديك سميث الذي اغرورقت عيناه بالدموع وهو يتلقى جائزته فقد كان خبير التجميل في أفلام "ذي إكزورسست" و"ذي غودفاذر" (العراب) و"تاكسي درايفر" و"أماديوس" الذي نال بفضله جائزة أوسكار سنة 1985.

ولم يبث الحدث على شاشات التلفزيون ولكن من المفترض عرض مقتطفات منه خلال حفل الأوسكار الرابع والثمانين الذي سيجري في 26 شباط/فبراير على مسرح "كوداك ثياتر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.