تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جامعة الدول العربية

اجتماع لوزارء الخارجية بالرباط الأربعاء وتلميح بإمكان رفع "تعليق" عضوية سوريا

نص : أ ف ب
|
14 دقائق

يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا استثنائيا الأربعاء بالرباط لبحث الملف السوري على هامش منتدى "تركيا-البلدان العربية"، وأعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الأحد أن تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية "مؤقت ويمكن رفعه في أقرب وقت ممكن".

إعلان

الجامعة العربية تعد آلية لحماية المدنيين وتستعد للقاء المعارضة السورية الثلاثاء  

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بيلاني الاحد ان اجتماعا استثنائيا لوزراء الخارجية العرب سيعقد الاربعاء في الرباط للبحث في الملف السوري.

وقال المتحدث الجزائري "قررنا عقد اجتماع لوزراء خارجية الجامعة العربية في السادس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر في الرباط حول سوريا على هامش اعمال منتدى تركيا-البلدان العربية" الذي ينعقد في العاصمة المغربية.

it
2011/11/WB_AR_NW_SOT_NABIL_AL_ARABI__15H_NW545010-A-01-20111112.flv

وكان وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي المح الى هذا الاجتماع في مؤتمر صحافي عقده الاحد مع نظيره المصري محمد كامل عمرو عندما قال ان "تعليق عضوية سوريا مؤقت ويمكن رفعه في اقرب وقت ممكن"، في اشارة الى تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، مضيفا "ولم لا قبل السادس عشر من هذا الشهر بما ان هناك اجتماعا مقررا في الرباط في هذا التاريخ".

وقال المتحدث الجزائري ان وزراء الخارجية العرب اتفقوا خلال اجتماعهم في القاهرة في الثاني من تشرين الثاني/نومبر على "اعطاء سوريا 15 يوما لتطبيق الخطة العربية" التي تضمنت بشكل اساسي وقف اعمال العنف وسحب المظاهر المسلحة من المدن والافراج عن جميع المعتقلين السياسيين.

it
2011/11/WB_AR_NW_SOT_NABIL_ARABI_SYRIA_NW546228-A-01-20111113.flv

وكانت الجامعة العربية اعلنت السبت ان قرار تعليق عضوية سوريا في الجامعة يسري مفعوله ابتداء من الاربعاء في السادس عشر من الشهر الحالي.

واضاف بيلاني "في حال راى الوزراء العرب ان الحكومة السورية لم تباشر بعد بتنفيذ الخطة العربية (...) فسيطبقون تعليق الوجود السوري في الجامعة العربية"..

 

مقتل 11 مدنيا في سوريا التي دعت لعقد قمة عربية طارئة لمعالجة الازمة فيها

قتل 11 مدنيا برصاص قوات الامن الاحد في سوريا التي دعت الى عقد قمة عربية طارئة لمعالجة الازمة السورية و"تداعياتها السلبية" على الوضع العربي، غداة قرار عربي قضى بتعليق مشاركتها في اجتماعات الجامعة العربية.

ويأتي ذلك فيما شهدت عدة مدن سورية تجمعات لمئات الاف السوريين الذين خرجوا للتنديد بقرار الجامعة العربية معربين عن تاييدهم للرئيس السوري بشار الاسد، فيما رحب المجلس الوطني المعارض بقرار الجامعة معتبرا انه "خطوة في الطريق الصحيح".

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له ان 11 مدنيا قتلوا برصاص الامن السوري الاحد هم ستة في مدينة حماة (وسط) وثلاثة في حمص (وسط) وفتى في دير الزور (شرق) ومواطن في ريف ادلب (شمال غرب).

واشار المرصد الى تظاهرة حاشدة مناهضة للنظام ضمت 20 الف شخص خرجت اثناء تشييع الفتى الذي قتل في دير الزور، حيث نفذت قوات الامن حملة مداهمات واعتقالات في عدد من احيائها، كخما جرت تظاهرة حاشدة اخرى مناهضة للنظام ليل الاحد الاثنين في مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب.

وليل الاحد الاثنين "فجر مسلحون يعتقد انهم جنود منشقون عبوة ناسفة بدورية امنية في حي الصناعة في دير الزور ما ادى الى مقتل ثلاثة عناصر امن"، بحسب المرصد.

كما اكد المرصد "مقتل اثنين من عناصر الامن وجرح اخر اثر هجوم نفذه مسلحون يعتقد انهم منشقون على دورية امنية في سوق مدينة القصير (ريف حمص)"، مشيرا الى "انباء مؤكدة عن فرار خمسة جنود من احد المراكز العسكرية في القصير".

ومساء الاحد اعلن المرصد ان "مسلحين يعتقد انهم من المنشقين عن الجيش دمروا آلية عسكرية من نوع شيلكا في مدينة القصير".

وفي محافظة حماة (وسط) افاد المرصد نقلا عن ناشطيه عن "اطلاق رصاص كثيف من رشاشات من عيار 500 ملم في قرية قسطون بسهل الغاب".

كما اعلن المرصد ان "21 شخصا اصيبوا بجروح بعضهم بحالة حرجة اثر اطلاق الرصاص من قبل قوات الامن على متظاهرين في قرية كفرشمس في محافظة درعا (جنوب) لتفريقهم".

وفي دمشق "فرقت قوات الامن تظاهرة خرجت مساء الاحد في حي برزة واعتقلت خمسة اشخاص"، بحسب المصدر نفسه.

وفي الرقة (شمال) "دارات اشتباكات بالاسلحة البيضاء بين الاجهزة الامنية السورية ومتظاهرين قرب مسجد علي بن ابي طالب اسفرت عن جرح ثلاثة متظاهرين وعنصري امن واعتقال أكثر من عشرة متظاهرين".

وفي سياق ردود الفعل اشاد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاحد بالقرار الذي اتخذته السبت الجامعة العربية، واصفا اياه بالقرار "القوي والشجاع".

ودعا الامين العام في بيان السلطات السورية الى "التجاوب مع نداء الجامعة العربية الذي طلب منها الوقف الفوري للعنف الذي يمارس من قبل الجيش ضد المدنيين، والتطبيق الكامل والسريع لبرنامج العمل" الذي صدر عن الجامعة العربية ودعا بشكل خاص الى وقف اعمال العنف وسحب المظاهر المسلحة من المدن.

كما رحب الامين العام ايضا ب"الرغبة التي ابدتها الجامعة العربية لتقديم حماية للمدنيين مبديا استعداده لتقديم الدعم المناسب في حال طلب منه ذلك".

وفي الجزائر اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية عمار بيلاني الاحد ان اجتماعا استثنائيا لوزراء الخارجية العرب سيعقد الاربعاء في الرباط للبحث في الملف السوري.

وقال المتحدث الجزائري "قررنا عقد اجتماع لوزراء خارجية الجامعة العربية في السادس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر في الرباط حول سوريا على هامش اعمال منتدى تركيا-البلدان العربية" الذي ينعقد في العاصمة المغربية.

وكانت الجامعة العربية اعلنت السبت ان قرار تعليق عضوية سوريا في الجامعة يسري مفعوله ابتداء من الاربعاء في السادس عشر من الشهر الحالي.

واضاف بيلاني "في حال راى الوزراء العرب ان الحكومة السورية لم تباشر بعد بتنفيذ الخطة العربية (...) فسيطبقون تعليق الوجود السوري في الجامعة العربية".

واعرب الرئيس السوري بشار الاسد الاحد خلال استقباله بطريرك الكنيسة الارثوذكسية في روسيا كيريلوس "عن تقديره للبطريرك وللشعب وللقيادة الروسية لوقوفها الى جانب الشعب السوري" حسب ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا).

ونقلت الوكالة تأكيد الرئيس السوري على "اهمية العلاقة التاريخية بين البلدين الصديقين".

ودعت سوريا لعقد قمة عربية طارئة مخصصة لمعالجة الازمة فيها والنظر في "تداعياتها السلبية" على الوضع العربي "نظرا لان تداعيات الازمة السورية يمكن ان تمس الامن القومي وتلحق ضررا فادحا بالعمل العربي المشترك" بحسب تصريح لمصدر مسؤول نقلته وكالة الانباء الرسمية (سانا).

واضافت الوكالة ان المصدر اعرب عن ترحيب القيادة "بقدوم اللجنة الوزارية العربية الى سوريا قبل السادس عشر من الشهر الجاري".

واكد المصدر ان سوريا التي وافقت في 2 تشرين الثاني/نوفمبر على خطة العمل العربية "لا تزال ترى فيها اطارا مناسبا لمعالجة الازمة السورية بعيدا عن اي تدخل خارجي".

وفي القاهرة قال مندوب سوريا الدائم لدي الجامعة العربية يوسف احمد للصحافيين الاحد انه سيتقدم بطلب عقد قمة عربية رسميا الاحد او الاثنين.

من جهته قال مصدر رسمي في الجامعة العربية ان "سوريا لم تتقدم بأي طلب حتى الان".

وكان وزراء الخارجية العرب قرروا السبت تعليق مشاركة وفد سوريا في اجتماعات الجامعة العربية، ودعوا الى سحب السفراء العرب من دمشق.

كما اعترفوا ضمنا بالمعارضة السورية ودعوها الى اجتماع في مقر الجامعة لبحث "المرحلة الانتقالية المقبلة".

واعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال زيارة الى طرابلس الاحد ان الجامعة "بصدد اعداد الية لتوفير حماية للشعب السوري".

واضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل "المطلوب الان من الجامعة العربية هو توفير الية لحماية المدنيين" بدون اعطاء المزيد من التوضيحات.

واصدر المجلس الوطني السوري الذي يضم عدة اطياف من المعارضة السورية الاحد بيانا رحب فيه بقرار الجامعة العربية معتبرا انها "خطوة في الاتجاه الصحيح (...) وتمثل ادانة واضحة للنظام السوري الذي امعن في عمليات القتل والتدمير".

وحث بيان المجلس على تنفيذ القرارات التي اتخذتها الجامعة فورا "لمنع النظام من استغلالها في قتل مزيد من المدنيين والمتظاهرين".

الا ان الحكومة العراقية انتقدت الاحد بشدة قرار الجامعة العربية بتعليق مشاركة سوريا في نشاطاتها واجتماعاتها، معتبرة انه "امر غير مقبول" واكدت انه لم يتخذ قرار ازاء دول لديها ازمات اكبر من الازمة السورية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ في تصريح لقناة "العراقية" الرسمية ان القرار "جاء بطريقة غير مقبولة وهذا الامر لم يتخذ ازاء دول اخرى لديها ازمات اكبر من الازمة السورية".

فيما اعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الاحد في مؤتمر صحافي عقده مع نطيره المصري محمد كامل عمرو ان "تعليق عضوية سوريا مؤقت ويمكن رفعه في اقرب وقت ممكن" مضيفا "ولما لا قبل السادس عشر من هذا الشهر بما ان هناك اجتماعا مقررا في الرباط في هذا التاريخ".

من جهته، وصف رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري ب"المعيب" قيام لبنان بالتصويت ضد الاجراءات التي اتخذتها جامعة الدول العربية ضد النظام السوري.

الى ذلك، تجمع مئات الآلاف من السوريين الاحد في دمشق ومدن سورية عدة للتعبير عن تأييدهم للرئيس السوري بشار الاسد ورفضهم لقرار الجامعة العربية.

وبث التلفزيون السوري الرسمي بشكل مباشر لقطات لتظاهرات جرت في عدة مدن سورية منها حلب (شمال) واللاذقية الساحلية (غرب) ودير الزور (شرق) والحسكة (شمال شرق).

وكتب على الشريط الاخباري "الشعب السوري يملأ ساحات الوطن ويعلن رفضه لقرار الجامعة العربية".

كما اشارت وكالة الانباء الرسمية (سانا) الى مسيرات مناهضة لقرار الجامعة جرت في السويداء (جنوب) ودرعا (جنوب) وطرطوس (غرب) والرقة (شمال) وحماة وريفها (وسط) "استنكارا لقرار الجامعة العربية بحق سوريا وللتعبير عن اصرارهم على التصدى لكل من يريد شرا بهذا الوطن الحر المقاوم".

ودوليا، اعلنت روسيا مواصلتها احترام عقود شحنات الاسلحة الى سوريا بسبب غياب اي قرار دولي يمنعها من ذلك، كما ذكرت وكالة انترفاكس الاحد نقلا عن مسؤول كبير في القطاع خلال معرض الطيران في دبي.

واعلن مساعد مدير المكتب الفدرالي الروسي للتعاون العسكري التقني فياتشيسلاف دزيركالن "بما انه لا وجود لاي قيود على شحنات الاسلحة الى سوريا، فان روسيا تحترم كل تعهداتها التعاقدية حيال هذا البلد"، بحسب الوكالة.

من جهتها، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاحد استدعاء السفيرة السورية في فرنسا مشيرة الى ان قنصليتي فرنسا الفخرية في اللاذقية شمال غرب سوريا وفي حلب (شمال) تعرضتا لهجمات مساء السبت وليل السبت الاحد.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية في بيان ان "محاولات الاعتداء على قنصلية فرنسا الفخرية في اللاذقية والقنصلية الفرنسية في حلب من قبل مجموعات متظاهرين منظمة وبدون رد فعل من قوات الامن غير مقبولة وفرنسا تدينها بشدة".

كما استدعت تركيا الاحد القائم بالاعمال السوري الى وزارة الخارجية في انقرة بسبب الهجمات على بعثاتها الدبلوماسية، كما اعلنت وزارة الخارجية.

وقررت اجلاء عائلات دبلوماسييها وموظفيها غير الاساسيين من سوريا كما افادت وكالة انباء الاناضول.

وقالت مصادر دبلوماسية للوكالة ان هذا القرار اتخذ لاسباب امنية اثر التظاهرات العنيفة التي استهدفت عدة مبان دبلوماسية تركية في سوريا مساء السبت.

ودعت انقرة عبر وزارة الخارجية ايضا الاحد المجموعة الدولية الى التحرك ب"صوت واحد" ازاء الوضع في سوريا.

كما ادان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني الاحد "الاعتداء" على سفارتي السعودية وقطر في سوريا السبت وطالب دمشق بحماية البعثات الدبلوماسية.

كما استنكرت الرياض "بشدة" السبت اقتحام متظاهرين موالين مبنى سفارتها في دمشق والعبث بمحتوياته، و"عدم قيام القوات السورية بالاجراءات الكفيلة لمنعهم"، محملة دمشق مسؤولية حماية رعاياها مصالحها في سوريا، كما افاد مصدر رسمي.

وتشهد سوريا حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ منتصف اذار/مارس الماضي اسفر قمعها عن سقوط 3500 قتيل، وفقا لاخر حصيلة نشرتها الامم المتحدة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتتهم السلطات السورية "عصابات ارهابية مسلحة" بافتعال اعمال العنف في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.