تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دبلوماسية

فرنسا تتطرق بخجل لمسألة المدونين الخمسة المتهمين "بإهانة رئيس البلاد" في المباحثات مع الإمارات

نص : أ ف ب
3 دقائق

أعلن بيرنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في لقاء صحفي أن باريس تطرقت مع الإمارات إلى مسألة توقيف خمسة مدونين قبل ستة أشهر بتهمة "المساس بأمن النظام العام وإهانة رئيس البلاد". وبدأت محاكمة المتهمين في 14 يونيو/حزيران أمام المحكمة الفيدرالية العليا في أبو ظبي التي يتوقع صدور حكمها في 27 نوفمبر/تشرين الثاني.

إعلان

اكتفت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين بالاشارة الى انه تم "التطرق" مع سلطات الامارات الى مصير خمسة مدونين مضربين عن الطعام في سجنهم في الامارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية بيرنار فاليرو في لقاء صحافي "تم التطرق الى هذا الموضوع مع السلطات الاماراتية، ولا سيما على المستوى الاوروبي" وذلك ردا على سؤال حول نية فرنسا التدخل لصالح المدونين الناشطين الخمسة المتهمين بالمساس بامن بالنظام العام وباهانة رئيس البلاد.

ويرفض الناشطون الذين اوقفوا في نيسان/ابريل هذه الاتهامات جملة وتفصيلا. وقد بدأت محاكمتهم في 14 حزيران/يونيو امام المحكمة الفدرالية العليا في ابو ظبي التي يتوقع صدور حكمها في 27 تشرين الثاني/نوفمبر.

والناشطون الخمسة هم المهندس والمدون احمد منصور العضو في الهيئة الاستشارية في فرع الشرق الاوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش والشبكة العربية للمعلومات حول حقوق الانسان والاستاذ الجامعي ناصر احمد بن غيث الناشط من اجل الاصلاح السياسي اضافة الى المدونين فهد سالم الشحي وحسن علي آل خميس واحمد عبد الخالق احمد.

وافادت زوجة احد الموقوفين انهم بدأوا الاحد اضرابا عن الطعام للمطالبة باطلاق سراحهم "بعد ان طرقوا جميع الابواب، واستنفدوا كل الوسائل (...) وفقدوا كل امل في محاكمة عادلة".

ودعا عدد من منظمات حقوق الانسان الى الافراج عنهم وخاصة منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.