تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مظاهرات في أثينا للاحتجاج على التدابير التقشفية للحكومة

خرج آلاف اليونانيين في مظاهرات احتجاجية في شوارع العاصمة اليونانية أثينا ضد إجراءات التقشف التي أعلنتها الحكومة اليونانية الجديدة. وتواجه الحكومة الائتلافية بمشاركة الاشتراكيين والقوميين والمحافظين معارضة عامة يقودهاالطلاب اليساريون والشيوعيون من أجل منع تطبيق إجراءات التقشف.

إعلان

تظاهر الالاف في اثينا الخميس ضد اجراءات التقشف التي طالبت بها الحكومة الائتلافية الجديدة لاقناع الدائنين بالافراج عن القروض التي ستنقذ اليونان من شفا الافلاس.

وكتب على لافتة رفعها طلاب "سنطردهم جميعا" بينما رفعت جماعات فوضوية لافتة اخرى تندد ب"الطغيان".
وتعاني اليونان من عام ثالث من الكساد الذي زادت حدته بسبب خفض الرواتب ورفع الضرائب خلال ولاية الحكومة الاشتراكية السابقة برئاسة جورج باباندريو، ومن المنتظر ان يستمر هذا الوضع في ظل الحكومة الائتلافية الجديدة التي تشكلت الاسبوع الماضي برئاسة نائب رئيس البنك المركزي الاوروبي السابق لوكاس باباديموس.

ردود الفعل الدولية حول تعيين باباديموس رئيسا لوزراء اليونان 2011/11/12

وانتشر الالاف من قوات الشرطة في انحاء اثينا تحسبا للتظاهرات التي ستختبر مدى التحدي الشعبي للحكومة الجديدة.

كما زاد من حنق المحتجين اشتراك سياسيين من اقصى اليمين في الحكومة للمرة الاولى منذ عودة الديموقراطية لليونان عام 1974.

وكتب على لافتة احتجاجية "اسقطوا حكومة الاشتراكيين والمحافظين والفاشيين".

وتعكس المسيرات التي تشهدها اليونان في السابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام اصداء الانتفاضة الطلابية التي جرت في 1973 واسهمت في اسقاط الدكتاتورية العسكرية المدعومة اميركيا واعادت الجمهورية مرة اخرى.
وانتشر نحو سبعة الاف شرطي -- بينهم 700 من قوات مكافحة الشغب مسلحين بقنابل الغاز المسيل للدموع والعصي والدروع -- في العاصمة حيث تركزوا حول الابنية الحكومية والسفارات التي يستهدفها المتظاهرون عادة.

بورتريه : لوكاس باباديموس 2011/11/07

وتنتهي المسيرة عند السفارة الاميركية ومن المقرر ان تمر امام البرلمان ومكاتب الاتحاد الاوروبي في اثينا فضلا عن سفارتي فرنسا وايطاليا ووزارات عدة.

وكانت اجواء غاضبة سادت الاربعاء بعد ان منع طلاب يساريون شبانا من الحزب الاشتراكي -- المشارك في الحكومة الجديدة -- من وضع اكليل تذكاري عند جامعة اثينا بوليتكنيك التي كانت بؤرة انتفاضة 1973.

وكانت الشرطة قد اطلقت العام الماضي الغاز المسيل للدموع واعتقلت اكثر من عشرين شخصا بعد اندلاع اشتباكات على هامش التظاهرة التي شارك فيها نحو عشرين الفا، بحسب السلطات.
وكان الاشتراكيون والمحافظون والقوميون من اليمين الاقصى قد شكلوا الاسبوع الماضي ائتلافا حاكما لانقاذ اليونان من الافلاس. ويتعين الان على الحكومة الائتلافية الضخمة اقرار خطة لانقاذ ديون اليورو وهي الخطة الحاسمة وذلك قبل اجراء انتخابات مبكرة.

خطط التقشف في الدول الأوروبية 2011/11/07

ومنح البرلمان الثقة للحكومة الجديدة في البلاد في وقت متأخر الاربعاء، حيث صوت لصالحها 255 نائبا من بين ثلاثمائة نائب.

غير ان الحزب الشيوعي اليوناني، ثالث اكبر الاحزاب اليونانية، وحزب سيريزا اليساري الاصغر تعهدا بمواصلة مساعي اسقاط الحكومة للحيلولة دون فرض المزيد من اجراءات التقشف في بلد يعاني بالفعل من كساد شديد منذ 2008.

وقال اليكسيس تسيبراس زعيم حزب سيريزا "لقد نال الشعب اليوناني استقلاله عبر الكفاح. ومن يحاول حرمانه من ذلك سيدفع الثمن غاليا".

ويتعين على باباديموس العمل على ضمان تلقي الدفعة الاحدث من خطة مساعدات 2010 لتفادي افلاس الحكومة بحلول منتصف كانون الاول/ديسمبر، وهو الموعد الذي ستخلو فيه خزانة الدولة من المال، ومن ثم عليه فرض اصلاحات تم الاتفاق عليها في اطار صفقة انقاذ ثانية اقرت الشهر الماضي.
واتخذ باباديموس الخطوات الاولى نحو شطب قسم ضخم من الدين اليوناني الذي يناهز 350 مليار يورو مساء الاربعاء حينما عقد محادثات مع تشارلز دالارا المدير الاداري للمعهد المالي الدولي الذي يتزعم المفاوضات نيابة عن البنوك.

وقد ابقى الاتحاد الاوروبي ضغوطه على اثينا حتى تلتزم كتابة بالاجراءات التي يطالب بها الدائنون الاجانب، وهو التعهد الذي يقاومه حتى الان حزبان داخل الائتلاف الحاكم.

وتتسم تظاهرة السابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر باهمية معنوية خاصة بالنسبة للعديد من اليونانيين، ففي عام 1973 قضى 44 شخصا على الاقل في حملة قمع باشرها الجيش ضد الانتفاضة الطلابية بجامعة اثينا بوليتكنيك، وهو الحدث الذي اسهم في ابعاد الطغمة الحاكمة عن السلطة.

ويتصدر التظاهرة في العاصمة العلم اليوناني المخضب بالدماء الذي رفرف فوق الجامعة ذات الليلة التي شهدت قمع حركة الاحتجاج.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن