تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفاتيكان يعلن عن "تحركات قضائية" لمنع بث صور مجموعة بنيتون

أعلن الفاتيكان عن تحركات قضائية في سعيه إلى منع الصورة الإعلانية المركبة التي نشرتها مجموعة بنيتون الإيطالية التي يظهر فيها البابا بنديكتوس السادس عشر يقبل شيخ الأزهر. ويأتي إعلان الفاتيكان بعد قرار المجموعة الإيطالية سحب الصورة والتعبير عن أسفها بضغوط مارسها الفاتيكان.

إعلان

أعلن الفاتيكان الخميس عن تحركات قضائية في العالم لمنع بث صورة اعلانية مركبة "بما في ذلك عبر وسائل الاعلام" لمجموعة بنيتون الايطالية يبدو فيها البابا بنديكتوس السادس عشر يقبل شيخ الازهر.

وقد جاء هذا الاعلان في بيان اصدرته امانة سر الدولة بعدما اعلنت مجموعة بنيتون الاربعاء قرارها سحب هذه الصورة المركبة.

وكان الفاتيكان احتج على "الاستخدام غير المقبول لصورة قداسة البابا التي تم التلاعب بها في اطار حملة اعلانية لاغراض تجارية".

وكلفت امانة سر الدولة "محاميها ان يبدأوا في ايطاليا وفي والخارج التحركات الواجبة لمنع توزيع صورة مركبة انجزت في اطار حملة بنيتون الاعلانية، بما في ذلك عبر وسائل الاعلام".

واوضحت امانة سر الدولة في بيان مقتضب ان صورة قداسة البابا ظهرت في الحملة "بطريقة تجارية بحتة" و"لا تعتبر مهينة لكرامة البابا فقط، بل لمشاعر المؤمنين ايضا".

وكانت مجموعة بنيتون المعروفة بحملاتها الاستفزازية اعربت مساء الاربعاء عن "اسفها لان استخدام الصورة بهذه الطريقة صدم مشاعر المؤمنين" واعلنت عن سحب الصورة فورا.

وهذه الصورة المركبة التي انتقدها الفاتيكان، تدخل في اطار حملة دعائية جديدة "يونايتد كالرز اوف بنيتون" تحت شعار "لا للكراهية" كان يفترض ان تعرض خلال النهار من قبل اليساندرو بنيتون نائب رئيس المجموعة في باريس.

لكنها بدات تنتشر على الانترنت ورفعت فترة وجيزة على يافطة عملاقة قرب قصر سانت انج في روما.

وطالب لوكا بورغوميو رئيس هيئة مشاهدي التلفزيون الكاثوليك الايطاليين بسحب هذا الاعلان فورا. وتساءل "هل من المعقول الا تتمكن بنيتون من تصميم اعلان افضل من هذا؟"

وعرضت صورة اخرى لم تلق الاستحسان في كاتدرائية ميلانو ظهر فيها الرئيس الاميركي باراك اوباما يقبل نظيره الصيني هو جينتاو.

وكانت بنيتون ومصورها اوليفييرو توسكاني اشتهرا بصورهما المركبة الاستفزازية في التسعينات، ومثال ذلك راهبة شابة جذابة ترتدي ثوبا ابيض وهي تقبل كاهنا شابا يرتدي ثوبا كهنوتيا اسود.

والعلاقات بين البابا وشيخ الازهر صعبة خصوصا منذ ان عبر بنديكتوس السادس عشر عن تضامنه مع ضحايا الاعتداء الذي استهدف كنيسة القديسين في الاسكندرية واسفر عن 21 قتيلا في اول كانون الثاني/يناير الماضي.

وقد اعتبر شيخ الازهر ذلك التضامن تدخلا.

وقالت مجموعة بنيتون "انها صور رمزية تتضمن التماسة رجاء ساخرة واستفزازا بناءا لتحفيز التفكير في الطريقة التي تمكن السياسة والايمان والافكار حتى لو كانت متعارضة ومختلفة من حمل الناس على الحوار والتأمل".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.