تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

عودة المعتصمين إلى ميدان التحرير بالقاهرة للمطالبة بـ "إنهاء الحكم العسكري"

3 دقائق

بدأ ما يقرب من ألفي ناشط الاعتصام مجددا في ميدان التحرير بالقاهرة غداة احتشاد عشرات الآلاف أغلبهم من الإسلاميين للمطالبة بـ "إنهاء حكم المجلس العسكري وتحديد موعد لانتخابات الرئاسة وتسليم السلطة لحكومة مدنية في موعد أقصاه 30 أبريل(نيسان)."

إعلان

مئات الآلاف من الإسلاميين والليبراليين يتظاهرون بميدان التحرير لمطالبة الجيش بحكومة مدنية

بدأ نحو ألفي ناشط الليلة الماضية اعتصاما في ميدان التحرير بوسط القاهرة بعد ساعات من انصراف عشرات الألوف من المتظاهرين الذين كانوا احتشدوا في الميدان وأغلبهم إسلاميون أمس الجمعة لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد بتسليم السلطة في أبريل نيسان.

واستهدفت المظاهرات أيضا الاحتجاج على مباديء دستورية اقترحتها الحكومة تتيح للمجلس حصانة من رقابة البرلمان على ميزانية الجيش.

وقال ناشط لرويترز في اتصال هاتفي "مطالبنا إنهاء حكم المجلس العسكري وتحديد موعد لانتخابات الرئاسة وتسليم السلطة لحكومة مدنية في موعد أقصاه 30 ابريل (نيسان)."

وأضاف "نطالب أيضا بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين والإفراج عن النشطاء المعتقلين."

وفي اتصال هاتفي آخر قال الناشط أمجد حداد لرويترز "مفيش خيام كفاية. الجو قارس البرودة."

وقالت الناشطة ندا القصاص "نخشى هجوما علينا من بلطجية. حراس البوابات أداؤهم ضعيف. وسمعنا عن تجمع لقوات الأمن المركزي في أماكن قريبة من الميدان."

وأغلق المعتصمون مداخل الميدان بالحواجز وأقام المعتصمون نحو عشرة خيام في أماكن متفرقة من الميدان الذي كان بؤرة الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

it
2011/11/WB_AR_NW_SOT_MANIFESTANTS_PLACE_TAHRIR_NW552537-A-01-20111118.flv

ومنذ إسقاط مبارك الذي حكم مصر لمدة 30 سنة نظم نشطاء اعتصامات في ميدان التحرير فضتها قوات من الجيش والشرطة بالقوة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.