تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الانتخابات الرئاسية 2012

فرانسوا هولاند ورقصة الوسط

2 دَقيقةً

فرانسوا هولاند مرشح "الحزب الاشتراكي" للانتخابات الرئاسية الفرنسية 2012 يغازل الوسط وزعيمه فرانسوا بايرو، خاصة أن استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم هولاند على الرئيس نيكولا ساركوزي وأنه سيفوز عليه في الدور الثاني في حال ترشح الأخير.

إعلان

لا أحد يصدق بأن نيكولا ساركوزي لن يترشح إلى ولاية ثانية العام المقبل..مجرد أن يقرر الإعلان عن ذلك في فبراير/شباط أو مارس/آذار يكفي للتأكد بأنه هو مرشح اليمين. لا يمكن له أن يرشح شخصا غيره قبل شهرين فقط من موعد الجولة الأولى من الاستحقاق. في الصف الاشتراكي فرانسوا هولاند بدأ الاستعداد للجولة الثانية من الانتخابات.

استند على عملية استطلاع للرأي تفيد بأنه سيفوز على ساركوزي بـ31 مقابل 28 في المئة. ومباشرة مد يده إلى زعيم الحركة الديمقراطية المحسوب على الوسط فرانسوا بايرو. موقف أحدث زوبعة في صفوف الحزب الاشتراكي الذي ظل بين أيدي مارتين أوبري التي انهزمت في الانتخابات التمهيدية أمام فرانسوا هولاند.

it
2011/10/WB_AR_NW_SOT_HOLLANDE_RESULTATS_NW510896-A-01-20111016.flv

يبدو أن ساركوزي يراهن على تسرع منافسه، بالفعل سارع هولاند في إبرام اتفاق مع الخضر. دخل في سلسلة انتقادات ضد الشريكة الألمانية أنغيلا ميركل ولكنه لم يفلح في ترشيح أحد أنصاره للانتخابات التشريعية المقبلة وإنما مارتين أوبري هي التي فرضت مرشحها

الهفوة الرئيسية للمرشح الاشتراكي هو أنه يريد أن يكون على كل الجبهات عوضا أن يركز فقط على حملته الانتخابية. رهانه محفوف بالمجازفة.. هو يعتقد أنه سيفوز يوم 6 مايو/أيار 2012 في الجولة الثانية فقط إذا أفلح في جمع تيارات أخرى من حوله...أكيد أن دخول ساركوزي رسميا في الحملة قد يخلط الأوراق. مرشح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيتحدث عن الأمن والهجرة. مواضيع مفضلة لليمين المتطرف.

it
2011/10/WB_AR_NW_PKG_PORTRAIT_HOLLANDE_V2_NW510935-A-01-20111016.flv

إما أن يتنصل هولاند عن الموضوعين ويتلقى نيران اليمين التقليدي واليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان أو أن يتبنى الخطاب نفسه فيفقد مؤيدين له في الوسط ولدى الخضر وفي صفوف اليسار عموما.

رقصة الوسط لهولاند قد تكون رقصة الموت لأن ساركوزي سيكون بالمرصاد لكل السيمفونيات الهولندية...
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.