تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

نحو ثلاثة ملايين زائر في مدينة كربلاء لإحياء ذكرى عاشوراء

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

يشارك نحو ثلاثة ملايين زائر شيعي اليوم الثلاثاء، من العراق ومن خارجها، في إحياء ذكرى عاشوراء بمدينة كربلاء العراقية حيث مرقد الإمام الحسين ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة، وذلك تخليدا لروح الإمام الذي قتل في عام 680 ميلادي على أيدي جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية.

إعلان

اعلن محافظ كربلاء امال الدين الهر الثلاثاء ان ثلاثة ملايين زائر مشيعي من العراقيين واخرين من دول عربية واجنبية يشاركون في احياء ذكرى عاشوراء.

وقال الهر لوكالة فرانس برس ان "عدد الزوار الوافدين الى كربلاء بلغ نحو ثلاثة ملايين زائر بينهم زوار من دول عربية واجنبية، لاحياء ذكرى عاشوراء".

وتعد مدينة كربلاء حيث مرقد الامام الحسين ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة، واخوه العباس، مركز احياء ذكرى واقعة الطف حيث قتل جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية الامام الحسين مع عدد من افراد عائلته العام 680 ميلادية.

وانتشرت في شوارع المدينة خصوصا بين مرقد الامام الحسين ومرقد اخوه العباس، مواكب تسير على وقع الطبول لرجال ارتدوا ملابس سوداء حزنا.

واكدت افتخار عباس رئيسة لجنة السياحة في محافظة كربلاء "استقبال 650 الف زائر عربي واجنبي بينهم 430 الف زائر من دول اجنبية مثل الولايات المتحدة وايران والهند و باكستان ودول اوربيةاخرى، و220 الف زائر من دول عربية مختلفة بينها سوريا ومصر والكويت والسعودية".

واشارت الى "نفاذ الحجوزات في فنادق المدينة التي يصل عددها الى 400 فندق ما دفعنا الى استئجار منازل من الاهالي لايواء الزوار".

وانتشرت في عموم مدينة كربلاء، مواكب يردد فيها عبر مكبرات الصوت منشد يعرف باسم "الرادود" وترافقه مجموعة من الرجال يقومون باللطم على صدورهم او ضرب ظهورهم بالسلاسل على وقع الطبول، وفقا لمراسل فرانس برس.

وتتوافد المواكب منذ اول ايام عاشوراء الى كربلاء من عموم المحافظات للمشاركة في ممارسة طقوس ومراسم زيارة عاشوراء.

في غضون ذلك، تفرض قوات الامن اجراءات امنية مشددة في عموم المدينة والطرق الرئيسية المؤدية اليها.

وقال الفريق عثمان الغانمي قائد عمليات الفرات الاوسط، حيث تقع كربلاء، خلال مؤتمر صحافي "قمنا بفرض خطة امنية تنفذها قوات عراقية مئة بالمئة، بمشاركة 28 الف من عناصر الامن من الشرطة والجيش".

كما تشارك مروحيات تابعة للجيش العراقي بتنفيذ الخطة، وفقا للغانمي.

وياتي ذلك بعد يوم من قتل 28 شخصا على الاقل واصابة اكثر من 78 اخرين بجروح في تفجيرات استهدفت مواكب عاشورائية في بغداد وفي مناطق تقع الى جنوب العاصمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.