تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات الإسرائيلية تصدر أمرا بإغلاق جسر باب المغاربة المؤدي للأقصى

أصدرت بلدية مدينة القدس المحتلة الخميس قرارا بإغلاق جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الأقصى تمهيدا لهدمه بدعوى أنه يشكل خطرا على السلامة العامة. وقد وجه أمر الإغلاق لصندوق تراث حائط المبكى اليهودي غير ذات الصلة بالجسر كما أكد مدير الأوقاف الإسلامية بالمدينة والذي قال إن التلة المقام عليها الجسر هي وقف إسلامي.

إعلان

امرت بلدية القدس الاسرائيلية الخميس باغلاق جسر باب المغاربة المؤدي الى المسجد الاقصى في القدس خلال اسبوع معتبرة انه يشكل "خطرا على السلامة العامة".

واصدر مهندس البلدية شلومو اشكول الامر "باغلاق الجسر وعدم السماح باي استخدام له"، وذلك في رسالة وجهها الى صندوق تراث حائط المبكى الذي يدير الموقع اليهودي.

وقال بيان صادر عن البلدية ان "صندوق تراث حائط المبكى لديه سبعة ايام لتقديم التماس ضد امر مهندس البلدية"، موضحا ان الجسر سيبقى مفتوحا فقط لقوى الامن "في حال الضرورة".

لكن مدير الاوقاف الاسلامية في مدينة القدس الشيخ عزام الخطيب صرح لوكالة فرانس برس ان "دائرة الاوقاف الاسلامية هي المسؤولة عن هذه التلة التي تعتبر مدخلا من مداخل الاقصى وهي وقف اسلامي".

واضاف "نحن على استعداد لترميم التلة واعادتها الى ما كانت عليه وافضل خلال ايام وبعمل مكثف".

واشار الخطيب الى ان قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ارجاء الهدم "كان مؤقتا لان اليمين المتطرف سيقوم بالضغط عليه بخصوص باب المغاربة".

وقررت السلطات الاسرائيلية اواخر الشهر الماضي ارجاء هدم جسر باب المغاربة المؤدي الى المسجد الاقصى في البلدة القديمة، وذلك تفاديا لاثارة موجة احتجاجات في العالمين العربي والاسلامي.

واقيم الجسر الخشبي في 2004 كاجراء مؤقت بعد انهيار الجسر الرئيسي الذي يستخدمه غير المسلمين للوصول الى المسجد كما تستخدمه قوى الامن الاسرائيلية للدخول اليه.

وكان مجلس المدينة اعلن في تشرين الاول/اكتوبر انه قدم اخطارا بهدم جسر باب المغاربة المؤدي الى المسجد الاقصى.

وقال المجلس في الرسالة المؤرخة في 23 تشرين الاول/اكتوبر ان مهندس المدينة بالاضافة الى خدمات الطوارىء وجدوا ان جسر المغاربة "خطر".

وامرت الرسالة "بهدم الجسر الموقت باستخدام مواد غير قابلة للاشتعال وفقا للقواعد القانونية".

وكانت اسرائيل بدأت عام 2007 حفريات قرب باحة المسجد الاقصى في القدس المحتلة قالت انها ترمي الى تنفيذ عملية ترميم في حين اعتبرت السلطات الاسلامية الفلسطينية ان هذه الاشغال تهدد اساسات المسجد الاقصى.

وازاء تصاعد ردود الفعل في العالم الاسلامي وبين الفلسطينيين، تم تجميد اعمال دعم ممر باب المغاربة في حين تتواصل حفريات التنقيب الاثرية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.