تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل عشرات من المنشقين عن الجيش إثر توقيع دمشق بروتوكول الجامعة العربية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن عشرات من المنشقين عن الجيش السوري قتلوا رميا بالرصاص في محافظة إدلب حين كانوا يحاولون الفرار من قاعدتهم في منطقة جبل الزاوية للانضمام إلى المحتجين. يأتي ذلك بعد توقيع سوريا على بروتوكول نشر مراقبين ضمن مبادرة عربية لإنهاء تسعة شهور من قمع الاحتجاجات ضد نظام بشار الأسد.

إعلان

سقوط المزيد من القتلى من المدنيين والجنود في أنحاء متفرقة من البلاد

الوفد العراقي يجري "محادثات إيجابية" مع الأسد بشأن حل الأزمة في سوريا

افاد ناشطون حقوقيون الاثنين ان "عشرات" الجنود السوريين المنشقين قتلوا الاثنين في محافظة ادلب شمال غرب سوريا، وذلك بعيد توقيع دمشق بروتوكول الجامعة العربية المحدد لمهمات بعثة المراقبين في تطور وصفته المعارضة السورية بانه "مراوغة".

وفي نيويورك، تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا يدين انتهاكات حقوق الانسان في سوريا حيث اسفر قمع المتظاهرين عن مقتل اكثر من 5000 شخص بحسب اخر تقدير للمنظمة الدولية.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره في لندن ان "عشرات" من الجنود السوريين المنشقين قتلوا باطلاق النار عليهم لدى فرارهم من مراكزهم في منطقة جبل الزاوية في محافظة ادلب.

20111218 - حمد بن جاسم خلال مؤتمر صحفي بشأن سوريا

ونقل المرصد عن جندي منشق قوله ان "عشرات الجنود المنشقين استشهدوا عصر اليوم الاثنين اثر اطلاق النار عليهم من رشاشات متوسطة لدى فرارهم من مراكزهم العسكرية على الطريق بين بلدتي كنصفرة وكفرعويد بجبل الزاوية"، مقدرا عددهم بما بين ستين وسبعين جنديا.

واضاف الجندي المنشق الذي اورد المرصد انه "اصيب بجروح" ان "السلطات السورية سحبت جثامين" الجنود المنشقين.

وجاء ذلك في ظل استمرار اعمال القمع في سوريا بعد اكثر من تسعة اشهر على اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الاسد، وسجل الاثنين في حصيلة جديدة مقتل 19 مدنيا في مناطق مختلفة بايدي قوات الامن السورية بحسب ناشطين حقوقيين.

20111218 - مظاهرات في باريس تندد بالقمع في سوريا

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان بعد ظهر الاثنين ان 13 مدنيا قتلوا هم ستة في درعا (جنوب) ودير الزور (شرق) ومدنيان (23 و15 سنة) في ادلب واربعة في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية حيث قتل ثلاثة جنود من الجيش النظامي في مواجهات مع منشقين بحسب المصدر نفسه.

وفي دمشق اطلقت قوات الامن النار على متظاهرين في حي ميدان التاريخي فقتلت شابا وجرحت فتى بحسب المرصد ولجان التنسيق المحلية في سوريا.

كذلك، قتل ستة مدنيين سوريين في محافظة حمص وسط سوريا بحسب المرصد الذي اوضح ان "خمسة من هؤلاء قتلوا في مدينة حمص بينهم اربعة باطلاق رصاص في احياء كرم الزيتون وجب الجندلي وعشيرة والبياضة"، فيما سقط قتيل في حي بابا عمرو "اختطف اليوم وعثر عليه مقتولا في وقت لاحق"، كما قتل "رجل مسن خلال اطلاق رصاص عشوائي في تلدو (الحولة)".

وكانت سوريا وقعت بعد ظهر الاثنين في القاهرة بروتوكول الجامعة العربية المحدد للاطار القانوني ومهام بعثة المراقبين العرب الذين اعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان طلائعهم سيتوجهون الى دمشق خلال 72 ساعة.

سفير فرنسا في مجلس الأمن حول الموقف الروسي من سوريا 2011/12/16

ووقع عن الحكومة السورية نائب وزير الخارجية فيصل المقداد وعن الجامعة العربية نائب الامين العام احمد بن حلي في حضور العربي.

واكد العربي في مؤتمر صحافي عقب التوقيع ان الوثيقة تتعلق "بالاطار القانوني ومهام بعثة مراقبي الجامعة العربية التي سيتم ايفادها الى سوريا للتحقق من تنفيذ خطة الحل العربي وتوفير الحماية للمواطنين السوريين العزل".

لكن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون اعتبر من تونس ان توقيع دمشق للبروتوكول ليس "سوى مراوغة" مضيفا ان "الجامعة العربية اتاحت للنظام السوري التهرب من مسؤولياته".

وتابع "النظام يراوغ لكسب الوقت ومنع تحويل الملف الى المجلس الدولي".

وحول التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين قال غليون "يدل كلامه ان ليس في نيتهم تطبيق اي مبادرة وبكلامه يهدد المراقبين قبل ان ياتوا ان هناك مناطق آمنة واخرى لا، ما يحصل هو مجرد مراوغة".

وكان المعلم اوضح ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي عقده في دمشق بعيد توقيع البروتوكول ان المراقبين سيذهبون الى "المناطق الساخنة" لكن من "المستحيل زيارة اماكن عسكرية حساسة".

كذلك، طرح غليون مسالة تدخل "قوات ردع عربية" اذا واصلت دمشق اعمال قمع التظاهرات، قائلا "نحتاج لاستخدام القوة ولو بشكل محدود في مناطق محددة".

وترددت الحكومة السورية لفترة طويلة في توقيع هذا البروتوكول ما دفع الجامعة العربية الى فرض عقوبات سياسية واقتصادية عليها.

وجاء توقيع البروتوكول بعدما تقدمت روسيا قبل ايام بمشروع قرار الى مجلس الامن الدولي يدين اعمال العنف في سوريا، في خطوة مفاجئة نظرا لعرقلتها تبني اي نص ضد دمشق في المجلس منذ اندلاع الاحتجاجات منتصف آذار/مارس.

في هذا الوقت، تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة الاثنين قرارا يدين انتهاكات حقوق الانسان في سوريا بموافقة اكثرية 133 دولة ورفض 11 وامتناع 43 عن التصويت. ووصف السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري القرار بانه مؤامرة "شيطانية" ضد بلاده.

وقال المندوبون الغربيون في الامم المتحدة ان القرار السوري بشان ارسال المراقبين العرب الى سوريا سيؤخذ في الاعتبار في المحادثات لكنهم شككوا في تطبيقه. واعتبر السفير البريطاني في الامم المتحدة مارك لايل غرانت ان "كل شيء يظل رهنا بالتطبيق".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.