تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البحرين

موظفون شيعة يتظاهرون للمطالبة بإعادتهم إلى عملهم

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

تظاهر عشرات الموظفين الشيعة في البحرين اليوم الأربعاء أمام مقر وزارة العمل بالمنامة للمطالبة بإعادتهم إلى عملهم بعد أن تم طردهم منه في أعقاب المظاهرات الداعية إلى الديمقراطية التي شهدتها المملكة بين فبراير ومارس من العام الجاري.

إعلان

احتشد الاربعاء عشرات من الموظفين البحرينيين الشيعة الذين طردوا من وظائفهم على خلفية الاحتجاجات المطالبة بالديموقراطية للمطالبة بإعادتهم الى اعمالهم، بعد يوم من اعلان السلطات انه سيتم اعادة 181 ممن طردوا إلى وظائفهم.

وقال مراسل فرانس برس ان بين المتظاهرين اطباء، بعضهم يستأنف ضد احكام صدرت بالسجن ما بين خمس سنوات و15 عاما، وممرضين ومدرسين وموظفين في القطاعات النفطية وصناعة الالمنيوم وموظفين في هيئات الدولة، وقد تجمعوا للتظاهر خارج وزارة العمل.

وكان كثيرون من الموظفين الشيعة اما طردوا من العمل واما اوقفوا عنه لاجل غير مسمى في اطار حملة القمع التي اعقبت الاحتجاجات التي استمرت شهرا كاملا وقادها الشيعة ما بين شهري شباط/فبراير وآذار/مارس.

وبحسب اتحاد نقابات عمال البحرين طرد 377 موظفا حكوميا، و171 بين 449 اوقفوا عن العمل ما زالوا من دون وظيفة. وفي شركة المنيوم البحرين (ألبا) المملوكة للدولة على سبيل المثال اوقف 405 موظفين عن العمل.

وقال استشاري جراحة العظام علي العقري مرتديا معطف الطبيب وحاملا العلم البحريني "لقد طردوا نخبة البلاد".

ويواجه العقري حكما بالحبس 15 عاما وهو بين مجموعة تضم 20 من العاملين في المجال الطبي اصدرت محاكم شبه عسكرية بحقهم احكاما بالحبس بين 5 و15 عاما قبل احالة قضاياهم على محاكم مدنية لاعادة محاكمتهم.

واوردت اللجنة المستقلة للتحقيق في البحرين التي اصدرت الشهر الماضي تقريرا دان السلوك الحكومي القمعي خلال الربيع الفائت، انها تلقت 1624 شكوى من رجال ونساء قالوا انهم طردوا من العمل او اوقفوا عنه على خلفية الاحتجاجات.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.