تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

الناخبون إلى صناديق الاقتراع في جولة الإعادة في المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية

نص : أ ف ب
|
4 دَقيقةً

انطلقت اليوم الأربعاء جولة الإعادة، التي ستجري على يومين، في المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية في مصر في ظل تقدم للأحزاب الإسلامية. وتشمل المرحلة الثانية تسع محافظات ويتنافس فيها 118 مرشحا على 59 مقعدا في 30 دائرة انتخابية على المقاعد الفردية.

إعلان

توجه المصريون الى مراكز الاقتراع مجددا لجولة الاعادة من المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشعب التي تشمل ثلث البلاد بعد خمسة ايام من الصدامات في القاهرة بين متظاهرين يطالبون بانهاء حكم المجلس العسكري وقوات الجيش والشرطة اسفرت عن 15 قتيلا.

واعلن مصدر طبي في مستشفى الهلال بالقاهرة مساء الاربعاء ان محمد مصطفى (20 عاما) الطالب بكلية الهندسة بجامعة عين شمس توفي متأثرا باصابته بطلق ناري في الظهر ليرفع بذلك عدد ضحايا الاشتباكات الى 15 قتيلا.

واغلقت مكاتب الاقتراع في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (17,00 تغ) في تسع محافظات من بينها الجيزة (التي تشمل جزءا كبيرا من غرب القاهرة) والسويس (شمال شرق) واسوان (جنوب) وكانت نسبة الاقبال اضعف منها في الجولات السابقة، بحسب صحافيين من فرانس برس ووسائل الاعلام.

وبلغت نسبة المشاركة في الجولة الاولى للمرحلة الثانية من الانتخابات الاسبوع الماضي 67%، وفقا للجنة العليا للانتخابات.

وتستمر الجولة الثانية للمرحلة الثانية الخميس التي يختار خلالها الناخبون النواب الذين يتم انتخابهم بنظام الدوائر الفردية في المحافظات التسع.

ويتنافس خلال هذه الجولة حزب الحرية والعدالة المنبثق من الاخوان المسلمين وحزب النور السلفي على نسبة كبيرة من المقاعد التي لم تحسم بعد.

وكانت جماعة الاخوان حصلت على 36% من الاصوات في المرحلة الاولى بينما حصد السلفيون 24% من الاصوات وفاز الاسلاميون مجتمعين ب65% من الاصوات.

واعلنت الاحزاب الاسلامية انها حصلت على 70% من الاصوات على الاقل في الجولة الاولى للمرحلة الثانية من الانتخابات.

ولطمأنة الرأي العام العالمي، قال المتحدث باسم حزب النور يسري حماد في مقابلة غير مسبوقة مع اذاعة اسرائيلية ان حزبه سيلتزم بمعاهدة السلام الموقعة بين مصر واسرائيل عام 1979.

وقال حماد في مقابلة عبر الهاتف من القاهرة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي "نحن لا نعارض الاتفاقية لكن نحن نتكلم ان مصر ملتزمة بالمعاهدات التي وقعتها الحكومات السابقة".

واشار حماد الى انه "اذا كانت هناك بعض البنود التي يريد شعب مصر ان يعدلها في الاتفاقية فهذه مكانها طاولة المفاوضات والتحاور"، مضيفا "نحن نحترم جميع المعاهدات".

وردا على سؤال عن امكان حضور اسرائيليين الى مصر للسياحة اوضح حماد ان "اي سائح يأتي الى مصر سيكون مرحبا به بلا شك".

واعرب مسؤول اسرائيلي كبير طلب عدم كشف اسمه لوكالة فرانس برس عن "تفاجئه" بقبول ممثل الحزب السلفي المصري اجراء مقابلة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي.

وبدأت هذه الانتخابات التشريعية، الاولى منذ سقوط نظام حسني مبارك في شباط/فبراير الماضي في 28 تشرين الثاني/نوفمبر ومن المقرر ان تنتهي في منتصف كانون الثاني/يناير.

وستليها انتخابات مجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان) التي ستجري كذلك على ثلاث مراحل تنتهي في اذار/مارس وتعقبها انتخابات رئاسة الجمهورية في موعد لا يتجاوز نهاية/حزيران المقبل وفقا للجدول الزمني الذي حدده المجلس العسكري الحاكم منذ اسقاط مبارك.

ويشكك معارضو المجلس العسكري في رغبته في ترك السلطة رغم تأكيده المتكرر أنه سيسلم السلطة كاملة الى رئيس منتخب بحلول تموز/يوليو المقبل.

واعرب المجلس العسكري مساء الثلاثاء عن "اسفه الشديد للتجاوزات" التي وقعت من قبل جنود الجيش تجاه التظاهرات واكد انه تم "اتخاذ الاجراءات القانونية" لمحاسبة المسؤولين عنها.

وجاء ذلك بعد ساعات من تظاهرة ضمت نحو الفي امراة في القاهرة لشجب اعمال العنف التي تعرضت لها المتظاهرات وهتفن خلالها "نساء مصر خط احمر".

وينفي المجلس العسكري ان يكون اصدر اوامر باستخدام القوة ضد المحتجين، الا انه اعترف بان قواته ضربت ناشطة محجبة وقامت بجرها على الطريق وكشفت عن صدرها وبطنها.

وتناقلت وسائل الاعلام العالمية والمواقع الالكترونية الصورة ما ادى الى سخط في العالم باسره.

وقال وزير الخارجية المصري محمد عمرو الاربعاء ان بلاده "لا تقبل أي تدخل في شؤونها الداخلية" بعد الاتهامات التي وجهتها وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون للسلطات المصرية باساءة معاملة النساء.

وقال وزير الخارجية في تصريحات نقلتها وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان "مصر لا تقبل اي تدخل في شؤونها الداخلية وتقوم باجراء الاتصالات والتوضيحات التي تتعلق باي تصريحات من أي مسؤول اجنبي تخص الشأن الداخلي المصري".

وردا على سؤال بشأن تصريحات كلينتون حول اعمال العنف في وسط القاهرة التي اوقعت 14 قتيلا منذ الجمعة الماضي، قال عمرو إن "مصر تفعل ذلك مع أية دولة وليس مع الولايات المتحدة فقط، ومثل هذه الامور لا تؤخذ ببساطة من جانب وزارة الخارجية".

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية دانت الاثنين معاملة السلطات المصرية للنساء ووصفتها بانها "مروعة" و"وصمة عار" على جبين الدولة عقب صور اظهرت القوات المصرية تنزع ملابس احدى المتظاهرات.

وفي انتقادات قوية على نحو غير معتاد، اتهمت كلينتون السلطات المصرية باساءة معاملة النساء منذ الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، واذلالهن في الشوارع.

وقالت ان "الاذلال المنهجي للنساء المصريات يشوه صورة الثورة، وهو وصمة عار على جبين الدولة وجنودها ولا يشكل الطريقة المناسبة لمعاملة شعب عظيم".

كما دانت فرنسا للمرة الثانية في خمسة ايام "الاستخدام غير المتكافىء" للقوة ضد المتظاهرين، وقررت ارسال سفيرها المكلف حقوق الانسان

وبسبب عدم الاستقرار السياسي في البلاد، قررت وكالة موديز خفضا جديدا لتصنيف السندات المصرية ليصبح "بي2" وحذرت من انها قد تخفضه مجددا في ضوء تطورات الاحداث في مصر.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.