تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف اليوم

فرنسا - تظاهرات "السترات الصفراء": هل تستمع الحكومة للغضب الشعبي؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

العلاقات الأمريكية السعودية على المحك بسبب قضية خاشقجي

للمزيد

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

الشرق الأوسط

عشرات القتلى والجرحى في سلسلة هجمات هزت بغداد بعد انسحاب القوات الأمريكية

فيديو سوار سويهي

نص فرانس 24 / أ ف ب

آخر تحديث : 22/12/2011

قتل أكثر من 67 شخصا على الأقل وجرح عشرات آخرون في انفجارات متفرقة شهدتها العاصمة العراقية بغداد استعملت فيها عبوات ناسفة وسيارات مفخخة. وتأتي هذه الهجمات في سياق سياسي عام مطبوع بالانسحاب الأمريكي وبأزمة سياسية حادة إثر صدور مذكرة توقيف في حق نائب الرئيس طارق الهاشمي.

منع نائب الرئيس طارق الهاشمي من مغادرة العراق

ارتفعت حصيلة الهجمات التي شهدها العراق اليوم الخميس، وبينها سلسلة تفجيرات في بغداد، الى 67 قتيلا و183 جريحا، بحسب ما افادت مصادر رسمية وامنية وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة زياد طارق ان "60 شخصا قتلوا في بغداد اليوم واصيب 183"، مشيرا الى وقوع "هجمات جديدة مساء" قتل فيها ثلاثة اشخاص واصيب سبعة بجروح.

كما قتل خمسة اشخاص في بعقوبة (60 كلم شمال بغداد) وجنديان في الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر امنية.

المالكي يؤكد على استقلالية القضاء وبنيات الدولة العراقية 2011/12/21

وتاتي هذه الهجمات في وقت يشهد العراق ازمة سياسية حادة على خلفية اصدار مذكرة توقيف بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي المتهم بالاشراف على فرق موت، في تطور بات يهدد التوافق السياسي الهش الذي تستند اليه الحكومة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة زياد طارق لوكالة فرانس برس ان "67 شخصا قتلوا فيما اصيب 176 بجروح في عشر هجمات وقعت اليوم في بغداد".

وذكر من جهته مصدر في وزارة الداخلية ان "63 شخصا قتلوا اليوم فيما اصيب 185 بجروح".

واعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد قاسم عطا ان عدد الهجمات التي وقعت في ساعة الذروة بلغ 12، مشيرا الى انها "لم تستهدف مناطق حيوية او امنية بل استهدفت مدرسة ومواقع عمل وهيئة النزاهة ومواطنين".

واضاف في تصريح لفرانس برس "لم نتهم جهة معينة حتى الآن، الا ان المواطنين يدركون من هي الجهة التي تقف خلف هذه الاحداث في هذه الظروف"، في اشارة الى الازمة السياسية الحالية.

20111218 - ردود فعل العراقيين بعد نهاية انسحاب القوات الأمريكية من بلادهم

وانفجرت سيارة مفخخة في منطقة الاعظمية (شمال) ما ادى الى مقتل شخصين واصابة 8 آخرين بجروح، فيما انفجرت سيارة مفخخة اخرى عند تقاطع الشعب (شمال) ما ادى الى مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 9 بجروح، وفقا للمصدر الامني.

وفي الشعلة (شمال)، اصيب عشرة اشخاص بجروح بانفجار عبوة ناسفة، بينما اصيب ثمانية اشخاص بانفجار عبوة اخرى في حي العامل (جنوب)، كما اصيب ثمانية اشخاص في منطقة باب المعظم بانفجار عبوة ناسفة (وسط)، بحسب المصدر.

وفي الدورة (جنوب)، انفجرت عبوة ناسفة في حي ابو تشير ما ادى الى مقتل اربعة اشخاص واصابة 18 بجروح، فيما اصيب اربعة آخرون في شارع الستين بانفجار عبوة ثانية.

وفي الغزالية (غرب) قتل شخص واصيب آخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة.

الوجود العسكري الأمريكي في العراق 2011/12/17

وذكر المصدر في وزارة الداخلية ان "هناك المزيد من الضحايا وقعوا في هجمات اخرى".

ووقعت الهجمات في وقت تكتظ فيه شوارع العاصمة بالمارة والسيارات، وتسببت بفوضى في شوارع المدينة التي كانت تجوبها سيارات الاسعاف دون توقف.

وذكر مراسلو وكالة فرانس برس ان القوات الامنية عمدت الى اغلاق المناطق التي استهدفت امام الصحافيين.

وفي بعقوبة (60 كلم شمال بغداد)، "قتل خمسة افراد من عائلة واحدة بعدما اقتحم مسلحون منزل احد قادة قوات الصحوة ويدعى عبد بركات راسم (54 عاما) في قرية الهاشميات" (7 كلم غرب بعقوبة)، وفقا لمصدر في عمليات ديالى.

ودفعت هذه الهجمات الاجهزة الامنية في محافظة بابل (وسط) الى فرض حظر للتجول على المركبات اثر تلقي "معلومات استخباراتية حول نية ارهابيين تنفيذ اعمال اجرامية في المحافظة"، بحسب ما افاد قائد شرطة بابل اللواء فاضل رداد.

وتعود آخر الهجمات الكبيرة في العراق الى الخامس من كانون الاول/ديسمبر حين قتل 28 شخصا واصيب اكثر من 78 في تفجيرات استهدفت مواكب عاشوراء في بغداد وفي مناطق تقع الى جنوب العاصمة.

وحصيلة هجمات اليوم هي الاكبر منذ مقتل ما لا يقل عن 74 شخصا واصابة اكثر من 230 اخرين بجروح في سلسلة هجمات دموية ضربت 17 مدينة عراقية في اب/اغسطس، بينها انفجاران في مدينة الكوت، جنوب بغداد، خلفا 40 قتيلا.

ويذكر ان قضية طارق الهاشمي تمثل احد فصول الازمة المستجدة التي انزلق اليها العراق بالتزامن مع اكتمال الانسحاب الاميركي بعد نحو تسع سنوات من اجتياح البلاد لاسقاط نظام صدام حسين.

وكان ائتلاف "العراقية" (82 نائبا من اصل 325) الذي يقوده رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي قرر في وقت سابق مقاطعة جلسات البرلمان وجلسات الحكومة، التي دشنت اليوم الخميس عامها الثاني في الحكم.

وقد هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاربعاء باستبدال الوزراء المنتمين الى ائتلاف "العراقية"، اذا واصلوا مقاطعة الحكومة، ملحما ايضا الى امكان تشكيل حكومة "اغلبية سياسية". 

نشرت في : 22/12/2011

  • العراق

    واشنطن "قلقة" من تفاقم الأزمة السياسية في العراق

    للمزيد

  • العراق

    المالكي يطالب كردستان العراق بتسليم الهاشمي ويهدد باستبدال وزراء "العراقية"

    للمزيد

تعليق