تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفد من بعثة المراقبين العرب يصل اليوم ودعوات دولية لتسريع مفاوضات القرار الأممي

يصل اليوم إلى سوريا وفد عربي مهمته التحضير لعمل المراقبين العرب الذين قررت الجامعة العربية إرسالهم في إطار تنفيذ خطة العمل العربية التي وقعت عليها دمشق. وتضم البعثة العربية مراقبين أمنيين وقانونيين وإداريين وخبراء، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا أعمال العنف الجارية في البلاد.

إعلان

خطف خمسة فنيين إيرانيين في حمص واعتقال مراسل "السفير" اللبنانية في دمشق

سقوط المزيد من القتلى من المدنيين والجنود في أنحاء متفرقة من البلاد

تصل اليوم إلى سوريا طليعة المراقبين العرب الذين قررت الجامعة العربية ارسالهم للاشراف على تنفيذ الخطة العربية لحل الازمة في هذا البلد، كما تأتي غداة تصعيد الدول الغربية ودول مجلس التعاون الخليجي ضغوطها على سوريا لوقف قمعها الدموي المستمر منذ منتصف آذار/مارس للمحتجين المطالبين بتنحي الرئيس بشار الاسد.

يملك الفريق محمد أحمد مصطفى الدابي الذي عينته الجامعة العربية رئيسا لبعثة مراقبيها في سوريا خبرة عسكرية وأمنية ودبلوماسية اكتسبها خلال مسيرة مهنية امتدت أكثر من أربعين عاما في بلده السودان.

وولد الدابي بولاية نهر النيل في شباط/فبراير 1948 والتحق في 1969 بالجيش السوداني ليصل إلى رتبة فريق قبل أن يغادر الخدمة العسكرية في عام 1999.

- تولى الدابي إدارة الاستخبارات العسكرية للجيش السوداني في 30 حزيران/يونيو 1989 وتقلد منصب مدير الأمن الخارجي بجهاز الأمن السوداني في تموز/يوليو 1995

- عين في تشرين الثاني/نوفمبر 1996 نائبا لرئيس أركان الجيش السوداني للعمليات الحربية, وعمل ممثلا لرئيس الجمهورية لولايات دارفور مسؤولا عن الأمن بها. وبعد انتهاء مسيرته العسكرية عين سفيرا في قطر بين عامي 1999 و2004 ليعود بعدها إلى السودان حيث عين مساعدا لممثل رئيس الجمهورية لدارفور.

- عين الدابي "منسقا وطنيا" للحملة السودانية المناهضة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1591 الذي فرض عقوبات على عدد من المسؤولين السودانين المطلوبين لمحكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في دارفور وعلى رأسهم الرئيس السوداني عمر البشير

وفي عام 2007 تولى الدابي منصب مفوض الترتيبات الأمنية لدارفور عقب توقيع الحكومة السودانية اتفاق سلام أبوجا مع حركة تحرير السودان جناح مني مناوي إحدى حركات دارفور المتمردة.

ويشغل الدابي منذ آب/أغسطس 2011 منصب سفير بوزارة الخارجية السودانية

أ ف ب 

وبعثة المراقبين هي جزء من خطة عربية وافقت عليها سوريا في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر وتدعو الخطة كذلك الى وقف اعمال العنف في سوريا والافراج عن معتقلين وسحب الجيش من المدن والمناطق السكنية.
وكانت الجامعة العربية اعلنت الثلاثاء ان مقدمة من المراقبين العرب ستتوجه الى سوريا الخميس تمهيدا لوصول المراقبين المكلفين الاشراف على تنفيذ الخطة العربية، في حين صعدت دول غربية ودول مجلس التعاون الخليجي ضغوطها على سوريا.

وقال مساعد الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي ان "مقدمة من المراقبين بقيادة سمير سيف اليزل ستتوجه الى دمشق الخميس".

واوضحت الجامعة ان الفريق الاولي سيضم مراقبين امنيين وقانونيين واداريين وخبراء، ويتوقع ان يليه فريق من الخبراء في حقوق الانسان، مشيرة ايضا الى انه تمت "الموافقة على تسمية الفريق أول ركن محمد أحمد مصطفى الدابي من جمهورية السودان رئيسا لبعثة مراقبي الجامعة العربية".

ورغم توقيعها على البروتوكول، الا ان سوريا لم تقنع المعارضة او الحكومات الغربية التي تسعى الى دفع الامم المتحدة الى اتخاذ تحرك متشدد يترجم الكلمات الى افعال حقيقية.
ودعت الدول الغربية الاربعاء روسيا لتسريع المفاوضات حول قرار يتعلق بسوريا في مجلس الامن الدولي حيث تعتبر هذه الدول ان موسكو تحاول تأخير العملية.

وقال السفير الالماني لدى الامم المتحدة بيتر ويتينغ ان "الوضع مأسوي وليس امام مجلس الامن وقت ليضيعه". واضاف "ندعو الوفد الروسي الى تسريع المفاوضات حول مشروعه (القرار) واجراء مفاوضات جدية وسريعة".

وقدمت روسيا في 15 كانون الاول/ديسمبر مشروع قرار حول روسيا الامر الذي فاجأ الاسرة الدولية. وعرقلت روسيا حتى الان في مجلس الامن قرارات تدين القمع الدموي الذي يقوم به بشار الاسد لحركة الاحتجاج في سوريا.

ومن ناحيتها، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس "موقفنا ما زال نفسه وهو انه على مجلس الامن واجب دفع السلام والامن وحقوق الانسان في سوريا".

وكانت فرنسا قد اعتبرت الاربعاء ان اعمال العنف التي شهدتها سوريا الثلاثاء تشكل "مجزرة على نطاق غير مسبوق" ودعت روسيا الى "تسريع" المفاوضات في مجلس الامن بشان مشروع القرار الذي تقدمت به.

واشار دبلوماسي الماني فضل عدم الكشف عن اسمه الى ان روسيا نظمت اجتماعا واحدا حول مشروع قرارها منذ تقديمه وانها لم تدخل اليه التعديلات المطلوبة معتبرا ان هذا الامر "يزيد من الشكوك حول جدية الجهود الروسية".

وردا على هذه الدعوات، اعلنت روسيا عن عقد اجتماع جديد في مجلس الامن حول مشروع قرارها الخميس. وهي تصر على نفس النقاط التي يرفضها الاوروبيون والاميركيون في مشروع قرارها.

وتواصلت اعمال العنف في سوريا الاربعاء ولا سيما في محافظتي حمص (وسط) وريف دمشق، حيث افاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن سماع "اصوات انفجارات واطلاق رصاص كثيف منذ فجر اليوم الاربعاء في مدينة القصير" القريبة من الحدود مع لبنان، في حين قتل في مدينة الزبداني بريف دمشق "ثلاثة نشطاء اثر استهداف سيارتهم بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء من قبل قوات الامن السورية".

من جانبها، قالت السفارة الايرانية في دمشق في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه الاربعاء ان خمسة فنيين ايرانيين يعملون في محطة للكهرباء في سوريا خطفوا على ايدي مجموعة مجهولة.

واوضحت انها "طلبت من حكومة الجمهورية العربية السورية الشقيقة اتخاذ اجراء جاد وعاجل للتعرف على الخاطفين وتحرير المهندسين الفنيين الايرانيين سريعا".

وفي بيروت، قال مصدر حكومي لفرانس برس الاربعاء ان اجهزة امنية لبنانية ابلغت الحكومة بمعلومات عن دخول عناصر من تنظيم القاعدة الى سوريا من طريق بلدة عرسال الحدودية في شرق البلاد.

ونفى مسؤولون محليون في البلدة صحة هذه المعلومات.

وطالب المجلس الوطني السوري الذي يضم معظم اطياف المعارضة السورية الاربعاء مجلس الامن الدولي بعقد جلسة طارئة لوقف "المجازر المروعة التي يرتكبها النظام" السوري، داعيا السوريين والعرب في الخارج الى تنظيم تظاهرات استنكارا "لمجازر النظام".

وغداة مقتل اكثر من 125 مدنيا، بينهم 111 في بلدة بمحافظة ادلب (شمال غرب)، طالب المجلس ب"عقد جلسة طارئة لمجلس الامن الدولي لبحث مجازر النظام في جبل الزاوية وإدلب وحمص على نحو خاص، وإصدار إدانة دولية لذلك".

واضاف في بيان تلقت وكالة فرانس برس في نيقوسيا نسخة منه انه يطالب مجلس الامن ب"التحرك لاعلان المدن والبلدات التي تتعرض لهجمات وحشية +مناطق آمنة+ تتمتع بالحماية الدولية وإرغام قوات النظام على الانسحاب منها".

واوضح المجلس في بيانه الذي حمل عنوان "مجازر النظام السوري تقتضي تحركا عربيا ودوليا عاجلا"، ان دعوته هذه جاءت بسبب "المجازر المروعة التي يرتكبها النظام الوحشي بحق المدنيين العزل في منطقة جبل الزاوية وإدلب وحمص ومناطق عدة في سوريا، والتي أودت بحياة قرابة 250 شهيدا خلال ثمان وأربعين ساعة".

كما طالب المجلس ب"إعلان جبل الزاوية وإدلب وحمص مناطق منكوبة تتعرض لأعمال إبادة وعمليات تهجير واسعة، من قبل ميليشيات النظام السوري، ودعوة الصليب الأحمر الدولي ومنظمات الإغاثة للتدخل المباشر وتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة".

وناشد المجلس ايضا المجلس الوزاري العربي "عقد جلسة عاجلة لادانة مجازر النظام الدموية واتخاذ الاجراءات الكفيلة بحماية المدنيين السوريين بالتعاون مع الامم المتحدة".

واكد المجلس الوطني السوري انه يضع "الدول العربية والمجتمع الدولي امام مسؤولياتهم في حماية السوريين من بطش النظام وجرائمه، ويشدد على اتخاذ الاجراءات الكفيلة بوقف الحملة الدموية التي تستهدف مزيدا من المدن والبلدات من خلال الحشود العسكرية التي يقوم بها النظام".

كذلك، دعا المجلس السوريين والعرب في الخارج الى تنظيم تظاهرات حاشدة اعتبارا من اليوم، وذلك "استنكارا للمجازر" التي اتهم النظام السوري بارتكابها في مناطق سورية عدة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن