تخطي إلى المحتوى الرئيسي

يحيى توريه لاعب وسط ساحل العاج ومانشستر سيتي أفضل لاعب أفريقي للعام 2011

عين الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أمس الخميس يحيى توريه لاعب وسط منتخب ساحل العاج ومانشستر سيتي الإنكليزي أفضل لاعب أفريقي للعام 2011. فيما وقع الاختيار على الترجي الرياضي التونسي حائز دوري الأبطال كأفضل ناد في القارة السمراء.

إعلان

أحرز يحيى توريه لاعب وسط مانشستر سيتي الانكليزي ومنتخب ساحل العاج جائزة افضل لاعب افريقي لعام 2011، التي يمنحها الاتحاد الافريقي لكرة القدم.

وتميز توريه (28 عاما) نجم برشلونة الاسباني سابقا، بموسم رائع قاد فيه فريقه الى صدارة الدوري الانكليزي، ويلعب دورا رئيسا مع الاسباني دافيد سيلفا وغاريث باري في وسط "سيتيزينز"، كما احرز لقب مسابقة كاس انكلترا 2011.

وكان مشوار توريه، الشقيق الاصغر لكولو توريه مدافع مانشستر سيتي ايضا، جيدا مع منتخب بلاده، حيث كان منتخب "الفيلة" الوحيد اليذ يحقق رصيدا كاملا في تصفيات كأس امم افريقيا 2012، اذ هزم منتخبات رواندا وبوروندي وبنين ذهابا وايابا.

وبدأ توريه مسيرته الاحترافية منذ عشرة اعوام مع بيفيرين البلجيكي ثم حمل الوان اندية مختلفة في عدة دول، فانتقل الى ميتالور دونتيسك الاوكراني واولمبياكوس اليوناني وموناكو الفرنسي وبرشلونة قبل توجهه الى مانشستر سيتي. وتوريه هو ثاني لاعب عاجي يحرز الجائزة بعد مواطنه ديدييه دروغبا مهاجم تشلسي الانكليزي.

وقال توريه بعد تتويجه: "انا سعيد جدا، اشكر عائلتي لدعمها، وشقيقي (كولو توريه)، ورفاقي والاتحاد العاجي". وتقدم توريه على الغاني اندريه ايوو لاعب وسط مرسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة.

وعجز اندريه ايوو (21 عاما)، المتوج بجائزة "بي بي سي" لافضل لاعب في القارة، ان يصبح اول لاعب يتوج بالجائزة المرموقة بعد ان سبقه اليها والده، وذلك لان عبيدي "بيليه" ايوو الذي تألق ايضا في مرسيليا، سبقه مطلع التسعينات من القرن الماضي بنيل هذا الشرف.

وخلف توريه، الكاميروني صامويل ايتو الذي احرز الجائزة العام الماضي للمرة الرابعة في مسيرته الرائعة. ولعب الاداء الذي قدمه اللاعبون الثلاثة مع انديتهم دورا اساسيا في تحديد هوية الفائز في ظل غياب البطولات الكبرى ككأس العالم او كأس افريقيا، حيث كان النشاط الدولي الوحيد محصورا بالتصفيات المؤهلة لكأس امم افريقيا 2012 التي تنظمها الغابون وغينيا الاستوائية مشاركة بينهما.

وكانت اللائحة الاولية للمرشحين لجائزة لاعب العام مكونة من 10 لاعبين بينهم عربي وحيد هو مهاجم كوينز بارك رينجرز الانكليزي الدولي المغربي عادل تاعرابت، وثلاثة غانيين هم ايوو ومهاجم العين الاماراتي اسامواه جيان ولاعب وسط ميلان الايطالي كيفن برينس بواتنغ، وثلاثة عاجيين هم مهاجم تشلسي الانكليزي ديدييه دروغبا ويحيى توريه ومهاجم ارسنال الانكليزي ياو كواسي جيرفي الملقب ب"جيرفينيو".

كما ضمت اللائحة مهاجم انجي ماكاتشكالا الروسي صامويل ايتو وسيدو كيتا ومهاجم ليل الفرنسي الدولي السنغالي موسى سو. ثم قلصت لائحة المرشحين الى خمسة هم ايتو وايوو وكيتا وسو وتوري ثم ثلاثة.

واحرز الترجي التونسي جائزة فريق العام بعد تتويجه بطلا لمسابقة دوري ابطال افريقيا على حساب الوداد البيضاوي المغربي، الذي رشح ايضا لهذه الجائزة الى جانب مواطنه المغرب الفاسي المتوج بكأس الاتحاد الافريقي على حساب النادي الافريقي التونسي.

كما توج نجم الترجي وقائده اسامة دراجي (24 عاما) بلقب افضل لاعب محلي بعد تفوقه على زميله الكاميروني بانانا يايا والتونسي زهير ذوادي نجم الافريقي التونسي.

وقال الدراجي بعد تتويجه: "انا سعيد للغاية لتتويجي، لقد كان موسما مرهقا وقدمت كل طاقتي في جميع المسابقات. احرزت العديد من الالقاب، ومساهمة زملائي كانت اساسية في نجاحي".

وتفوق هارونا دولا مدرب منتخب النيجر على التونسي نبيل معلول مدرب الترجي وستانلي تشوساني مدرب المنتخب البوتسواني، ليحرز جائزة افضل مدرب.

اما بالنسبة لجائزة منتخب العام، فاحرزها منتخب بوتسوانا على حساب ساحل العاج والنيجر وتونس الفائزة بلقب كأس افريقيا للاعبين المحليين في شباط/فبراير 2011 على حساب انغولا (3-صفر).

واحرزت قائدة منتخب نيجيريا بيربيتوا نكووشا (35 عاما) جائزة افضل لاعبة للمرة الرابعة بعد 2004 و2005 و2010، وهذا رقم قياسي.

واحرز منتخب بوتسوانا جائزة افضل منتخب بعد تألقه في تصفيات كاس امم افريقيا 2012.

وشهد حفل الخميس الذي اقيم العاصمة الغانية اكرا، توزيع عدة جوائز شملت افضل لاعب وافضل لاعب محلي (يلعب في افريقيا) وافضل لاعب صاعد وافضل لاعبة، اضافة الى جوائز فريق العام وافضل منتخب للرجال وافضل منتخب للسيدات وافضل مدرب وافضل حكم وجائزة الاسطورة.

وفي ما يلي الجوائز:

- افضل لاعب: العاجي يحيى توريه (مانشستر سيتي الانكليزي)

- افضل لاعب محلي: التونسي اسامه دراجي (الترجي)

- افضل منتخب: بوتسوانا

- افضل منتخب للسيدات: الكاميرون

- افضل فريق: الترجي التونسي

- افضل مدرب: هارونا دولا (منتخب النيجر)

- افضل لاعب صاعد: العاجي سليمان كوليبالي (توتنهام الانكليزي)

- افضل لاعبة: النيجيرية بيربيتوا نكووشا

- افضل حكم: العاجي نوماندييز دوي

- جائزة الاسطورة: المغربي مصطفى حجي والنيجيري اوستن "جاي جاي" اوكوتشا

- جائزة اللعب النظيف: ليبيا

- الجائزة البلاتينية: جون ايفانز اتا ميلز (رئيس غانا)

- التشكيلة المثالية: الحارس سمير عبود (ليبيا)، والمدافعون هاريسون افول (غانا) وبانانا يايا (الكاميرون)، وايوب الخليقي (المغرب)، وتاي تايوو (نيجيريا)، ولاعبو الوسط كيفن برنس بواتنغ (غانا)، ويحيى توريه (ساحل العاج) وسيدو كيتا (مالي)، واندريه ايوو (غانا)، والمهاجمان صامويل ايتو (الكاميرون) وموسى سو (السنغال).

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.