تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الشمالية

تنصيب كيم جونغ-أون "القائد الأعلى" لكوريا الشمالية

نص : أ ف ب
|
3 دَقيقةً

نصب كيم جونغ-أون "القائد الأعلى" لكوريا الشمالية خلفا لوالده الزعيم التاريخي كيم جونغ-إيل الذي خصصت له جنازة مهيبة أمس الأربعاء بالعاصمة بيونغ يانغ، وحضر حفل التنصيب عشرات الآلاف من الجنود.

إعلان

تحضير جنازة "مهيبة" لكيم جونغ-إيل وترتيبات مكثفة لانتقال السلطة لابنه كيم جونغ-أون

مراكز السلطة الأساسية في كوريا الشمالية، نقلا عن أ ف ب

بدأ الحزب الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية اجتماعا استثنائيا يتوقع أن يتم خلاله تحضير خلافة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أيل من قبل ابنه الأصغر كيم جونغ اون. في ما يلي مراكز صنع القرار الأساسية في هذا البلد المنغلق:

- حزب العمال في كوريا: يتولى كيم جونغ أيل الأمانة العامة للحزب الحاكم الذي تراجع نفوذه لمصلحة الجيش. لكن الزعيم الكوري الشمالي الذي تدهورت صحته منذ أصابته بجلطة في الدماغ في صيف 2008 يحاول إعطاء دفع جديد للحزب بتعيين أشخاص يؤيدون خططه لنقل السلطة إلى ابنه في مناصب أساسيه.

- لجنة الدفاع الوطني: يترأس كيم جونغ أيل هذه اللجنة واعتبر البرلمان موقعه هذا "الأرفع في الدولة". واللجنة مسؤولة رسميا عن الأمن الداخلي والخارجي، لكن دورها ازداد في ظل الزعيم الحالي الذي يتبنى عقيدة "الجيش أولا". وتم تعيين جانغ سونغ ثايك في حزيران/يونيو نائبا أول لرئيس اللجنة.

- الحكومة: يترأسها رئيس الوزراء المكلف الشؤون الاقتصادية. وفي حزيران/يونيو، عين البرلمان احد وجوه الحزب شو يونغ ريم خلفا لكيم يونغ ايل الذي كان يتولى هذا المنصب.

- البرلمان: يختار الحزب الأعضاء ال687 للجمعية الشعبية العليا ويجتمع هؤلاء مرة كل عام للموافقة على قرارات الحزب..

- الجيش: يضم 1,19 مليون عنصر ما يجعله رابع اكبر جيش في العالم ويتولى كيم أيل جونغ قيادته العليا. ويرى الخبراء أن كوريا الشمالية تملك ما يكفي من البلوتونيوم لصنع ست قنابل نووية على الأقل، ولكن ليس معروفا ما إذا كانت تمكنت من صنع رؤوس صواريخ قادرة على حملها
 

نصبت كوريا الشمالية الخميس "القائد الاعلى" كيم جونغ اون، نجل وخليفة كيم جونغ ايل، خلال استعراض عسكري ضخم من عشرات الاف الجنود نظم في بيونغيانغ للاشادة بزعيمها الراحل

والقى كيم يونغ نام الذي يتولى منصب الرئيس الفخري للدولة، خطابا امام حشود من الجنود من على شرفة تطل على ساحة كبيرة في العاصمة. وشارك عدد كبير من المدنيين من على جانبي المنصة، حسب الصور التي بثها تلفزيون الدولة.

وقال في كلمته ان "القلب الكبير للرفيق كيم جونغ ايل توقف عن النبض".

واضاف ان "رحيلا غير منتظر وسابقا لاوانه هو اكبر خسارة لا يمكن تصورها لحزبنا والثورة".

وكان الى جانب الرئيس الفخري كيم جونغ اون، الخليفة المعين لكيم جونغ ايل

صور من جنازة كيم جونغ-إيل 2011/12/28

واوضح ان "الرفيق المحترم كيم جونغ اون هو القائد الاعلى لحزبنا وللجيش. لقد ورث الذكاء والقدرة على القيادة والطبع والحس الاخلاقي والشجاعة عن كيم جونغ ايل".

واختتم التجمع في ساحة كيم ايل سونغ بالنشيد الوطني الكوري الشمالي الذي عزفته موسيقى عسكرية وباطلاق عشرين طلقة مدفع.

ويصادف اليوم الخميس اخر يوم حداد وطني على وفاة كيم جونغ ايل الذي حكم كوريا الشمالية 17 عاما وتوفي في 17 كانون الاول/ديسمبر ودفن الاربعاء امام مئات الاف الاشخاص.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.