تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل سيحافظ المغرب على سياسة الانفتاح واحترام حقوق الإنسان في ظل حكم "حزب العدالة والتنمية" الإسلامي؟

تعهد "حزب العدالة والتنمية" الإسلامي المغربي الفائز في الانتخابات البرلمانية الأخيرة باحترام الحريات الفردية والجماعية واحترام حقوق الإنسان "في إطار الخصوصية المغربية". لكن البعض، في المغرب وخارجه، لم يخف قلقه من احتمال تأثر القطاع السياحي من وصول الإسلاميين إلى الحكم ويتساءل هل سيستمر المغرب في سياسة الانفتاح نحو الغرب؟

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن