تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مرشح الحزب الثوري انريكي بينيا نييتو يفوز بالانتخابات الرئاسية

أفادت وسائل إعلام مكسيكية استنادا إلى استطلاعات الرأي لدى خروج الناخبين من مراكز التصويت، بأن مرشح الحزب الثوري المؤسساتي انريكي بينيا نييتو فاز في الانتخابات الرئاسية بعد حصوله على حوالي 40 بالمئة من الأصوات. ويعود الحزب الثوري المؤسساتي إلى الحكم بعد غياب دام 12 عاما حكم خلالها حزب العمل الوطني.

إعلان

انتخب انريكي بينيا نييتو من الحزب الثوري المؤسساتي رئيسا للمكسيك مع اكثر من 40% من اصوات المقترعين، بحسب نتائج استطلاعات اجريت لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع وبثتها وسائل اعلامية عدة.

وافادت قناة ميلينيو ان بينيا نييتو حصل على 42% من الاصوات مقابل 31% للمرشح اليساري اندريس مانويل لوبيز اوبرادور و23% لمرشحة الحزب الحكومي المحافظ (حزب العمل الوطني) جوزفينا فازكيز موتا (مع هامش خطأ يبلغ نقطتين). كما اعطت صحيفة ايل اونيفرسال نتائج مشابهة، الا لفاسكيز موتا التي اعطتها 24%.

اما قناة فورو تي في فاشارت الى حصول بينيا نييتو على ما بين 39 و42 بالمئة من الاصوات ولوبيز اوبرادور على ما بين 30,8 و34,4 بالمئة وفاسكيز موتا على ما بين 22,1 و25,7 بالمئة.

ومن المتوقع اعطاء اولى النتائج الرسمية الجزئية من المعهد الفدرالي الانتخابي عند الساعة 23,45 (04,45 تغ الاثنين)، على قاعدة تقديرات تستند الى عينة كبيرة من الاصوات التي تم فرزها.

واشار رئيس المعهد الفدرالي الانتخاي ليوناردو فالديز في تصريحات تلفزيونية الى حصول بعض "الحوادث الطفيفة" خلال الاستحقاق الا انها "لم تؤثر على نتائج الانتخابات".

وتولى الحزب الثوري المؤسساتي حكم المكسيك خلال 71 عاما وخرج من السلطة عام 2000 بعد خسارته امام حزب العمل الوطني. ويعود الى رئاسة البلاد بعد حملة انتخابية احتل خلالها مرشحه صدارة استطلاعات الراي من دون انقطاع.

واقرت مرشحة حزب العمل الوطني امام انصارها ان الاتجاه العام للانتخابات "لا يميل الى صالحها".

وبحسب استطلاعات اخرى اجريت لدى الخروج من صناديق الاقتراع، حصد الحزب الثوري المؤسساتي ايضا اربعة من المقاعد الستة لمنصب حامن خصوصا في ولاية جاليسكو (غرب) وعاصمتها غوادالاخارا، ثاني كبرى مدن المكسيك والتي كان يحكمها حزب العمل الوطني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.