تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هيومن رايتس ووتش تندد بحملة مطاردة المهاجرين غير الشرعيين في اليونان

عبرت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء عن تنديدها لحملة مطاردة المهاجرين غير الشرعيين وسط أثينا التي قادتها السلطات اليونانية، معتبرة إياها "لا تستند على أي سند قانوني".

إعلان

نددت منظمة هيومن رايتس ووتش الاربعاء بمطاردة الشرطة اليونانية للمهاجرين المقيمين بصورة غير شرعية في وسط اثينا في الايام الاخيرة، معتبرة ان هذه الحملة لا تستند الى "اي اساس قانوني".

وقال بنجامين وارد نائب مدير فرع اوروبا وآسيا الوسطى في هيومن رايتس ووتش ان "من حق اليونان تطبيق قوانينها الخاصة بالهجرة، وبعد اجراء عادل طرد اولئك الذين لا يحملون اوراقا قانونية للاقامة في البلاد".

لكنه تدارك ان "البلاد ليس من حقها معاملة الناس كمجرمين او الافتراض ان وضعهم غير قانوني بسبب عرقهم او اتنيتهم".

ردود فعل الشارع اليوناني على الاتفاق حول تشكيل حكومة ائتلافية - 21/06/2012

وقد بدأت الشرطة اليونانية الاسبوع الماضي حملة اطلق عليها اسم "كزينيوس زوس" (ملك الآلهة اليونانيين وحامي الضيوف) اوقفت خلالها 1595 شخصا واستجوبت ستة الاف شخص.

وتم نقل معظم المهاجرين الموقوفين الى تراقيا (شمال شرق) المنطقة الحدودية مع تركيا والممر الذي يعبره عادة مهاجرون قادمون من آسيا للتوجه الى اوروبا الغربية.

وطلب وزير حماية المواطن نيكوس دندياس (محافظ) الثلاثاء "الدعم" من رؤساء بلديات هذه المنطقة الذين ردوا بلهجة شديدة على نقل المشكلة الى مدنهم.

أنطونيس ساماراس "أطلب من الشعب اليوناني الوحدة" 2012/06/20

وقال دندياس "باسم وطنيتكم وغريزة البقاء لدى المواطن اليوناني اطلب منكم دعم هذا الجهد، لان مسالة الهجرة غير القانونية هي من المشكلات الكبرى في البلاد الى جانب الاقتصاد".

ووصف ب"الجهد الوطني" العملية الجارية بهدف وضع حد للاوضاع "غير القانونية (...) ما يقود بعد ذلك الى الاجرام وتهديد المواطنين اليونانيين".

وكان زعيم حزب باسوك الاشتراكي ايفانغيلوس فينيزيلوس الذي يشارك مع حزب اليسار الديموقراطي في الحكومة الائتلافية برئاسة المحافظ انطونيس ساماراس حذر الاثنين من خطر نقل مشكلات اثينا الى مدن شمال البلاد.

وكان ساماراس تعهد اثناء حملته الانتخابية الاخيرة قبل فوزه في الانتخابات التشريعية في 17 حزيران/يونيو، بوقف "غزو المهاجرين غير الشرعيين".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.