تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات التشريعية الفرنسية 2012

حرب كلامية بين مارين لوبان وجان لوك-ملنشون بشأن "الإعلانات المزيفة"

2 دَقيقةً

تواصلت الحرب الكلامية بين مارين لوبان وجان لوك-ملنشون بسبب توزيع ناشطين من حزب الجبهة الوطنية لإعلانات مزورة تبين زعيم جبهة اليسار على خلفية مزينة بالأخضر والأبيض وهي ألوان ترمز إلى الإسلام. وقرر ملنشون رفع دعوى قضائية ضد لوبان بهدف منعها من الترشح للإنتخابات التشريعية 2012.

إعلان

 بلغ التراشق الكلامي ذروته بين جان لوك–ملنشون، مرشح جبهة اليسار للانتخابات التشريعية في دائرة "هينان بومون" التي تقع في منطقة " با دو كالي" ومارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية ومرشحتها في نفس الدائرة.

و اشتد الصراع بينهما بعد أن أقدم ناشطون مجهولو الهوية على توزيع "مناشير دعائية" لسكان هذه الدائرة الانتخابية الواقعة شمال شرق فرنسا يظهر عليها جان لوك –ملنشون وراءه خلفية مزينة باللونين الأخضر والأبيض، وهي ألوان ترمز إلى الإسلام عوضا عن الخلفية الحمراء المعتادة للحزب . فيما كتب على هذه اللافتة " لا يوجد مستقبل لفرنسا دون عرب وأمازيغ المغرب" وهو تصريح اعتاد ملنشون ترديده، لا سيما في خطاباته خلال الحملة الرئاسية الأخيرة.

وأثارت هذه الخطوة جدلا واسعا في الأوساط السياسية اليسارية بفرنسا، فيما تناولت وسائل الإعلام هذه القضية منذ عدة أيام

اللافتة المزورة لجان لوك- ملنشون

وأمام الضغط المتنامي، تحمل برينو بيلد، مدير ديوان مارين لوبان مسؤولية هذه العملية قائلا:" نعم ناشطون قريبون من الجبهة الوطنية هم الذين اقترحوا علينا هذه الفكرة، ونحن قبلناها". وأضاف:"على ملنشون أن يتحمل مسؤولية مواقفه فيما يخص قرار منح حق التصويت للمهاجرين وتسوية الأوضاع الإدارية لكل المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين في فرنسا، فضلا عن استقبال الغجر"

ملنشون يرفع دعوى قضائية ضد الجبهة الوطنية

وفي نفس السياق، أضاف ستيف بريوا، الأمين العام لحزب الجبهة الوطنية "في الحقيقة جان لوك-ملنشون، بفضل مواقفه، تحول إلى عدو للطبقة العاملة"، لتعلن زعيمة الحزب من جهتها مساندتها الكاملة لعملية توزيع اللافتة

وإلى ذلك، عبر جان لوك-ملنشون عن غضبه الشديد إزاء هذه القضية وقرر رفع دعوى قضائية ضد مارين لوبان.وقال زعيم جبهة اليسار:" إن الإعلانات الموزعة كانت مزورة، هدفها إشعال النار بين الناس". وأضاف:" ستدفع لوبان الثمن غاليا، يمكن أن يصل إلى فقدان حق الترشح لأي انتخابات في فرنسا". وواصل ملنشون:" إن مناضلي جبهة اليسار هم الذين تمكنوا من القبض على بعض مناضلي الجبهة الوطنية أثناء قيامهم بعملية توزيع الإعلانات المزورة.

من ناحيته، قرر حزب الجبهة الوطنية رفع دعوى قضائية هو أيضا ضد جبهة اليسار بعد أن اتهم بعض مناضليها بممارسة العنف ضد مناضلي الجبهة الوطنية

وكشفت مارين لوبان أن النفقات التي خصصت لصنع الإعلانات المزورة وتوزيعها سيتم إدراجها ضمن نفقات حملة مارين لوبان الانتخابية.

يتابع مراقبو الشؤون الفرنسية عن كثب الصراع القائم بين مارين لوبان وجان لوك-ملنشون خاصة بعدما أعلن الأخير أن ترشحه في دائرة " هينان بومون" له هدف واحد وهو هزيمة مارين لوبان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.