تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الرئيس الأسد يعلن عن إجراء استفتاء شعبي على الدستور الجديد في مارس/آذار المقبل

6 دقائق

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء في خطاب استمر أكثر من ساعة ونصف الساعة عن إجراء استفتاء على الدستور الجديد بداية مارس/آذار المقبل، منتقدا العرب والغرب ومتحدثا عن مؤامرة خارجية تحدث في سوريا.

إعلان

بيني غانتز: "على إسرائيل الاستعداد لاستقبال لاجئين علويين في هضبة الجولان"

بسمة قضماني: "الأسد أعلن القطيعة مع العالم العربي.. والحل بيد مجلس الأمن"

في خطاب هو الأول من نوعه منذ بدء مهمة المراقبين العرب أعلن الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء إجراء استفتاء شعبي على الدستور الجديد - الذي هو في طور الإنجاز - "بداية شهر آذار/مارس" المقبل. وشدد الأسد في خطابه، الذي ألقاه في جامعة دمشق واستمر أكثر من ساعة ونصف الساعة، على أن ما يجري في بلاده منذ قرابة عام ما هو إلا نتيجة "مؤامرة أجنبية" الهدف منها "تفكيك هوية" سوريا والدفع بشعبها إلى "اليأس والهزيمة النفسية والمعنوية" وإلى "الخوف وشلل الإدارة والذعر",

it
2012/01/WB_AR_NW__SOT_GHALIOUN_3_NW621508-A-01-20120110.flv

متى حقق العرب طموحات الشعوب؟ هل أعادوا شجرة زيتون واحدة اقتلعتها إسرائيل؟

وقال الرئيس السوري: "الآن انقطع الضباب وسقطت الأقنعة" عن الذين "يريدون المتاجرة بالدماء"، مضيفا أن "التآمر الخارجي واضح جلي لمن لا يريد أن يرى أو يسمع" وأن هناك "وسائل إعلام دولية مكرسة للعمل ضد" سوريا، موجها أصابع الاتهام إلى "الغرب، الذي لا يزال استعماريا، والعرب". وتهجم الأسد بشكل حاد وبكلمات مقتضبة على العرب، وتساءل "متى وقف العرب مع سوريا؟"، وخص بالذكر الجامعة العربية التي سخر منها متسائلا "لماذا نفاجأ بفشل الجامعة العربية؟ [في حل الأزمات وبناء التعاون العربي].. متى حققت طموحات الشعوب؟ هل أعادت شجرة زيتون واحدة اقتلعتها إسرائيل؟ هل نجحت في الوقوف أمام الحرب في العراق وهل منعت تقسيم السودان أو حلت مشكلة المجاعة في الصومال؟".

واختتم كلامه بهذا الشأن بالقول إن الجامعة "حكم عليها منذ زمن بعيد"، متهما بعض المسؤولين العرب بفقدان السيادة، ساخرا من بعض الدول العربية من دون أن يسميها، التي أشار إليها قائلا إن "المال لا يصنع أمما ولا يخترع حضارات"، متسائلا لماذا يبدي العرب "لطفا مع العدو الصهيوني في كل ما يفعل وتشددا مع سوريا"؟

it
2012/01/WB_AR_NW_PKG_LIGUE_ARABE_SYRIE__NW615933-A-01-20120106.flv

"لن نعطي مبررا للقوى الخارجية للتدخل"

وفيما يتعلق بمهمة المراقبين العرب في سوريا، عبر بشار الأسد عن استيائه لكون الجامعة العربية "غطاء للمتآمرين الأجانب" الذين لجأوا حسب رأيه إليها "عندما فشلوا في [استصدار قرار ضد سوريا] في مجلس الأمن".

وبشأن الأحداث في سوريا، بدأ الأسد حديثه باستبعاده أي علاقة بين بما سماه "الإرهاب" والإصلاحات، مقرا أن "الأحداث الراهنة طرحت كما من التساؤلات والأفكار" المطلوب معالجتها والتعاطي معها ببرود، مشددا على أنه لم يرد الإدلاء بأي تصريح "ما لم تتضح الرؤية". وقال إن "في حال ربطنا الإصلاحات بالأزمة، فقد نعطي مبررا للقوى الخارجية للتدخل"، مضيفا أن "الإصلاح هو السياق الطبيعي" الذي تندرج فيه سياسته، أي أن الأحداث ليست هي التي فرضت عليه الإصلاحات، مذكرا أنه بادر بذلك منذ سنوات.

"الأزمة تنتهي عندما ننتصر على المؤامرة"

وتابع الرئيس السوري خطابه بالحديث عن استعداده للحوار مع كل السوريين باستثناء "الذين تلطخت أيديهم بالدماء" مع "تقديم كل الضمانات اللازمة"، ورفض كلمة "التجديد" مفضلا عبارتي "مرحلة جديدة في سوريا متجددة". وفي هذا السياق، انتقد المعارضة السورية في الخارج من دون أن يسميها، وقال "لا نريد معارضة تجلس في السفارات وتأخذ المؤشرات من الخارج". كما أنه رفض مصطلح "حكومة الوحدة" لأن سوريا "ليست في حالة انقسام وطني"، مضيفا أن "الدستور الجديد سيركز على التعددية".

it
2012/01/WB_AR_NW_GRAB_SYRIE_MAHMOUD_SLIMANE_AL_HAJ_15H_NW614936-A-01-20120105.flv

وإذ شدد بشار الأسد على عدم صدور أي أمر من أي جهة رسمية بإطلاق النار اعترف بوجود "عدد محدود من المتعاملين مع الدولة [متورطين] في قضايا قتل"، وأنهى خطابه بالقول إن "الأزمة تنتهي عندما ننتصر على المؤامرة.. وعندما ينتهي تهريب السلاح من الخارج".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.