تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنصيب أورتيغا لولاية رئاسية ثالثة بحضور أحمدي نجاد وتشافيز

تولى دانيال أورتيغا ولاية رئاسية ثالثة في نيكاراغوا، ما يثير تخوف معارضيه من التدرج نحو نظام استبدادي. وأدى دانيال أورتيغا القسم بحضور رؤساء دول أجانب بينهم الإيراني محمود أحمدي نجاد والفنزولي هوغو تشافيز.

إعلان

بدأ دانيال اورتيغا الذي كان سابقا من الثوار ولاية رئاسية ثالثة، هي الثانية على التوالي على رأس نيكاراغوا التي تعد من البلدان الاكثر فقرا في العالم، مستندا الى متينة في البرلمان ما يثير تخوف معارضيه من الانحراف الى نظام استبدادي.

فقد اقسم دانيال اورتيغا اليمين الدستورية بحضور رؤساء دول اجانب بينهم الايراني محمود احمدي نجاد الذي يواجه ازمة دبلوماسية مع الدول الغربية بسبب برنامج بلاده النووي، والفنزويلي هوغو تشافيز.

وشارك في الحفل اكثر من ثمانية الاف مدعو وسط اجواء زينة باهرة في ساحة الثورة التي كانت الوسط التاريخي لعاصمة نيكاراغوا قبل ان يضربها زلزال في 1972، والتي زينت بالاف الازهار على شكل قوس نصر.

وقال اورتيغا في خطاب "ان الانسانية جمعاء تنشد السلام مع الكرامة والعمل والعدالة (...) بتحقيق السلام يمكننا مجابهة تحديات الفقر والفقر المدقع نتيجة النموذج الاقتصادي".

ودعا الى اعتماد نموذج "مفعم بالمحبة والعدالة والتضامن" معتبرا ان "الرأسمالية الهمجية لم يعد لها مكان على وجه هذا الكوكب".

ودافع اورتيغا ايضا عن حق البلدان في "تطوير الطاقة الذرية".

وكان "القائد دانيال" الذي خلع زي الثوار العسكري ليرتدي قمصانا بيضاء، اعيد انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بغالبية 62% من الاصوات. لكن المعارضة اعترضت على هذه النتيجة.

وهو يحظى بغالبية الثلثين في البرلمان ما يسمح له بادخال تعديلات دستورية بدون المرور بتحالفات سياسية، لكن حزبه، الجبهة الساندينية للتحرير الوطني، استبعد في الوقت الحاضر اي تعديل يهدف الى بقائه في السلطة.

ويبدأ الرئيس اورتيغا ولايته الجديدة مع تحد رئيسي يتمثل بمكافحة الفقر الذي يطال 45% من 5,8 مليون نيكاراغوي.

وبامكان اورتيغا ان يعتمد في ذلك على حليفه هوغو تشافيز الذي يقدم سنويا لنيكاراغوا حوالى 500 مليون دولار، ما يوازي مجموع الحد الادنى للاجور لمواطني هذا البلد.

ولدى وصوله الى ماناغوا اعرب الرئيس احمدي نجاد عن "سعادته الكبيرة لوجوده على ارض الثورة".

وقال "ان هذين الشعبين (النيكاراغوي والايراني) يناضلان في نقاط مختلفة من العالم من اجل التضامن والعدالة"، مشيدا ب"شقيقه الثوري اورتيغا".

وقد زار احمدي نجاد فنزويلا الاثنين وسيتوجه اليوم الاربعاء الى كوبا والخميس الى الاكوادور.

وحضر حفل تنصيب اورتيغا امير اسبانيا فيليبي ونائب الرئيس الكوبي راميرو فالديز اضافة الى قادة اخرين من اميركا اللاتينية.

وكان اورتيغا بين 1984 و1989 اول رئيس منتخب في نيكاراغوا بعد ان اطاح الثوار الساندينيون الذين كان من ابرز قادتهم، بدكتاتورية سوموزا في 1979.

وكان اورتيغا سابقا العدو اللدود للولايات المتحدة -- التي دعمت ومولت في السابق ال"كونترا" المعادين للساندينية خلال الحرب الاهلية في ثمانينات القرن الماضي- وتخلى عن الماركسية التي كان يعتنقها في بداياته ليعلن نفسه اجتماعيا ديموقراطية متمسكا بالدين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.