إيران

طهران تحذر دول الخليج من التعويض عن صادراتها النفطية في حال فرض عقوبات

وجهت إبران الأحد تحذيرا لدول الخليج على لسان ممثلها لدى منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد علي خطيبي وحثتها على عدم التعويض عن صادراتها النفطية في حال تعرضها لعقوبات غربية جديدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

إعلان

طهران توافق على زيارة لمفتشين من وكالة الطاقة النووية في أواخر يناير

وجهت ايران الاحد تحذيرا لدول الخليج وحثتها على عدم التعويض عن صادراتها النفطية في حال تعرضها لعقوبات غربية جديدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وقال ممثل ايران لدى منظمة الدول المصدرة للنفط اوبك محمد علي خطيبي "في حال اعطت الدول النفطية في الخليج الفارسي الضوء الاخضر للتعويض عن النفط الايراني (في حال فرض عقوبات) وتعاونت مع الدول المغامرة (الغربية) ستكون مسؤولة عن حوادث ستحصل وبادرتها لن تكون ودية".

واعلن مسؤولون غربيون في الاسابيع الماضية ان الدول النفطية في الخليج خصوصا السعودية ستعوض عن النفط الايراني في حال فرض عقوبات لاقناع الدول الاسيوية وخصوصا اليابان وكوريا الجنوبية بتأييد العقوبات الغربية على الصادرات النفطية الايرانية.

it
ردود الفعل الدولية حول العقوبات بشأن النووي الإيراني 2012/01/13

واضاف المسؤول الايراني "اذا استخدمت الدول المجاورة الجنوبية قدراتها الانتاجية للتعويض عن نفطنا (في حال فرض عقوبات) وتعاونت مع الدول المغامرة (الغربيون) ستتحمل مسؤولية الحوادث التي ستقع".

وتابع "اذا اكدت دول الخليج بوضوح نيتها بعدم التعويض عن انتاج ايران النفطي في حال فرض عقوبات (على طهران) لن تتخذ الدول المغامرة" مثل هذه القرارات.

ونقلت صحيفة الوطن السعودية الاحد عن وزير النفط السعودي علي النعيمي في المقابل ان بلاده "قادرة على انتاج 12,5 مليون برميل في اليوم" وان تلبي احتياجات السوق العالمية وكل زيادة في الطلب من قبل الدول المستهلكة.

وتنتج السعودية حاليا حوالى 10 ملايين برميل نفط في اليوم.

ويتوقع ان يتوصل الاتحاد الاوروبي في 23 كانون الثاني/يناير الى اتفاق حول سبل فرض حظر على النفط الايراني على ان يبدأ التطبيق تدريجيا خلال ستة اشهر.

وتنتج طهران، ثاني منتج للنفط في اوبك، 3,5 مليون برميل نفط في اليوم وتستمد 80% من عملاتها الصعبة من صادراتها النفطية.

it
كلمة وزير الخارجية الفرنسي بشأن فرض عقوبات على إيران 04/01/2012

وتبيع طهران حوالى 450 الف برميل نفط يوميا (18% من صادراتها) للاتحاد الاوروبي اساسا لايطاليا (180 الفا) واسبانيا (160 الفا) واليونان (100 الف) وهي ثلاث دول تواجه اواضعا اقتصادية صعبة بسبب ازمة الديون.

ورفضت اليابان وكوريا الجنوبية والهند وتركيا، وهم الزبائن الرئيسيون في اسيا للنفط الايراني، فكرة العقوبات الغربية او ابدت تحفظات.

واعتبر وزير الخارجية الياباني كويشيرو غيمبا الجمعة ان مثل هذا الحظر "يمكن ان يترك اثارا سلبية ليس فقط على الاقتصاد الياباني لكن ايضا على الاقتصاد العالمي".

ورد وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بان "هناك احتمالات بان تقوم بعض الدول المنتجة للنفط بتولي ما كانت تطرحه ايران في السوق" في اشارة الى السعودية.

وتريد الولايات المتحدة والدول الاوروبية فرض عقوبات نفطية ومالية احادية على ايران لحملها على التخلي عن برنامجها النووي المثير للجدل.

وقال الناطق باسم الخارجية الايرانية رامين مهمنبارست "نحن لسنا قلقين ازاء العقوبات الاميركية، لدينا ما يكفي من الزبائن لنفطنا".

واضاف ان "هدف الولايات المتحدة هو اضعاف منافسيها الاقتصاديين المستقبليين وهم اليابان والصين والهند" عبر زعزعة استقرار السوق النفطية العالمية.

ورفضت روسيا والصين شريكتا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا ضمن مجموعة 5+1 التي تتفاوض مع ايران حول برنامجها النووي، العقوبات الاضافية على طهران.

وفي الاسابيع الماضية هددت ايران باغلاق مضيق هرمز الذي يعبر من خلاله 35% من النفط العالمي قبل ان تعود عن تهديداتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم