فرنسا-تركيا

ساركوزي يدعو أردوغان إلى "تحكيم العقل" وتغليب "الحوار" بشأن قانون إبادة الأرمن

بعد رد الفعل العنيف للحكومة التركية على مشروع القانون المتعلق بالإبادة الأرمنية، طلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في رسالة الجمعة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "تحكيم العقل" وتغليب "الحوار" حول مشروع القانون الذي يفرض عقوبات على نفي الإبادة الأرمنية الذي سيناقشه الإثنين مجلس الشيوخ الفرنسي.

إعلان

النواب يقرون قانونا يجرم إنكار "إبادة" الأرمن وتركيا تستدعي سفيرها في باريس 

طلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان "تحكيم العقل" وتغليب "الحوار" حول مشروع القانون الذي يفرض عقوبات على نفي الابادة الارمنية الذي سيناقشه الاثنين مجلس الشيوخ الفرنسي، وذلك في رسالة حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها الجمعة.

وقال ساركوزي في هذه الرسالة الى رجب طيب اردوغان، بعد رد الفعل العنيف للحكومة التركية على مشروع القانون المتعلق بالابادة الارمنية التي ما زالت تركيا تنفي حصولها ايام الامبراطورية العثمانية، "اتمنى بذلك ان ننجح في تحكيم العقل والحفاظ على حوارنا، كما يحصل بين بلدين حليفين وصديقين".

it
20111222 - رد فعل السفير التركي في فرنسا

وحرص الرئيس الفرنسي على التأكيد في هذه الرسالة التي نقلتها الى وكالة فرانس برس السفارة الفرنسية في انقرة، ان "هذا النص لا يستهدف على الاطلاق شعبا او دولة محددة"، معربا عن الامل "في ان تتخذ تركيا التدبير الملائم للمصالح المشتركة التي تجمع بلدينا وشعبينا".

وقد تبنى النواب الفرنسيون مشروع القانون في 22 كانون الاول/ديسمبر. واذا ما اقره مجلس الشيوخ من دون ادخال تعديلات عليه، فسيتم تبنيه بصورة نهائية.

واثار النص ازمة دبلوماسية كبيرة بين انقرة وباريس، واعلنت تركيا تجميد التعاون السياسي والعسكري بين البلدين.

وينص مشروع القانون على فرض عقوبة السجن سنة ودفع غرامة 45 الف يورو على كل من ينفي حصول ابادة يعترف بها القانون الفرنسي، ومنها الابادة الارمنية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم