تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرواتيا

الكرواتيون يصوتون بـ"نعم" لانضمام بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

صوت مواطنو كرواتيا الأحد بـ "نعم" في استفتاء عام على انضمام بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة تفوق 66% وذلك بعد فرز 99% من مكاتب الاقتراع البالغ عددها 6750 مكتبا.

إعلان

الناخبون إلى مراكز الاستفتاء للتصويت على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

صوت الكرواتيون الاحد ب"نعم" على انضمامهم الى الاتحاد الاوروبي الا ان الاقبال كان ضعيفا في استفتاء تعتبره سلطات هذه الجمهورية الفتية "حاسما" بعد عشرين عاما على استقلالها عن يوغوسلافيا السابقة.

واعلنت اللجنة الانتخابية بعد فرز 99% من مكاتب الاقتراع البالغ عددها 6750 مكتبا ان اكثر من 66% من الكرواتيين صوتوا لانضمام بلادهم الى الاتحاد الاوروبي.

وهكذا بات بالامكان عرض معاهدة الانضمام التي وقعتها كرواتيا في كانون الاول/ديسمبر، على جميع الدول ال27 الاعضاء في الاتحاد للموافقة عليها، وبالتالي الموافقة على انضمام الدولة الجديدة اعتبارا من الاول من تموز/يوليو 2013 الى المنظومة الاوروبية.

وبعد سلوفينيا العام 2004، فان كرواتيا ستكون الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الثانية التي تنضم الى الاتحاد الاوروبي.

وفي بروكسل، اشاد رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو بنتيجة الاستفتاء وقالا في بيان مشترك ان قرار الكرواتيين سيجلب "فرصا جديدة ويعزز الاستقرار والازدهار لبلادهم".

ومن بلغراد التي شهدت علاقاتها مع زغرب تحسنا تدريجيا، كان الرئيس الصربي بوريس تاديتش من بين اوائل المهنئين لزغرب، اذ ان صربيا تسعى الى الانضمام للاتحاد الاوروبي وتنتظر ردا على طلبها لهذه الغاية.

وبلغت نسبة المشاركة 43,58% اي اقل بكثير من ذلك المسجل في الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الاول/ديسمبر بحسب اللجنة الانتخابية.

وابدى رئيس الوزراء الاشتراكي الديموقراطي زوران ميلانوفيتش في حديث تلفزيوني اسفه لنسبة المشاركة الضعيفة في الاستفتاء، معتبرا انها بجزء منها "رسالة" الى حكومته التي تسلمت مهامها منذ شهر فقط، من جانب الشعب الذي يعاني بسبب الوضع الاقتصادي الصعب في البلاد.

وفي وقت لاحق، اشاد من البرلمان بنتائج التصويت التي وصفها في تصريح مقتضب للصحافيين بانها "قرار تاريخي".

والى جانبه كان موجودا ايضا الرئيس ايفو يوسيبوفيتش الذي اشاد بالاستفتاء على انه "يوم عظيم لكرواتيا". وقال "كرواتيا اخترات اوروبا والتشارك مع كل البلدان الديموقراطية الاوروبية".

واعرب رئيس الحكومة زوران ميلانوفيتش عن الاسف للاقبال الضعيف معتبرا ان هذه النسبة المتدنية هي رسالة لحكومته التي تشكلت بعد الانتخابات التشريعية في كانون الاول/ديسمبر الماضي من قبل السكان الذين يعانون كثيرا من الوضع الاقتصادي المتردي.

وقبل الاستفتاء اجمع القادة السياسيون الكروات على ان التصويت على الانضمام الى الاتحاد الاوروبي هو اهم قرار يتخذ في هذا البلد منذ استقلاله اثر حرب دامت اربع سنوات ضد المتمردين الصرب اوقعت عشرين الف قتيل.

وعنونت اكبر صحيفة محلية "فيسرنيي ليست" الاحد "يوم الحسم: اوروبا او البلقان" في اشارة الى ما اشتهرت به هذه المنطقة من انعدام الاستقرار والدماء التي اريقت في نزاعات التسعينات التي تلت انهيار يوغوسلافيا.

وقد تراجع تاييد الانضمام الى اوروبا الذي كانت نسبته 80 بالمئة حسب استطلاعات 2003، خلال عملية التفاوض (2005-2011)، بسبب المعايير الصارمة التي فرضتها بروكسل واعتبرت احيانا "ابتزازا" وخصوصا بسبب الازمة الاقتصادية التي تعصف بالاتحاد الاوروبي.

وجهدت السلطات لفصل ازمة منطقة اليورو عن الازمة الاقتصادية التي تعاني منها كرواتيا وذهبت الى حد طمأنة الناخبين بان الانضمام سياتي لهم "ببيئة مالية واقتصادية كلية مستقرة (...) ستنعش تنمية الاقتصاد".

وقالت الخياطة السبعينية باريتشا كوفاتشيت بعد التصويت في زغرب في يوم مشمس "اقترعت بنعم ويحدوني الامل في ان تتحسن الاوضاع خصوصا للاجيال المقبلة".

واعتبرت الطالبة مرتينا يوييفتش انه "سيكون لنا في الاتحاد الاوروبي نحن الشباب مزيد من الفرص للدراسة والوظائف".

وفي موقف براغماتي، قالت المتقاعدة ياسنا كوزلوفيتش التي صوتت ايضا بنعم انها لا تتوقع معجزات من الانضمام الى الاتحاد الاوروبي مؤكدة "نحن في حاجة الى النظام ورؤيا مستقبلية وتحسين الامور تدريجيا".

اما معارضو الانضمام فقد انتقدوا "فقدان سيادة" بلادهم.

وقال ميلوفان سيبل زعيم حزب قومي متطرف صغير "وحده استقلال كرواتيا يمكن ان يصون ثرواتها في وجه الشركات المتعددة الجنسيات ووحوش العولمة".

وتساءلت زورانا باناتش وهي ربة عائلة ان "الاتحاد الاوروبي حاليا مثل تايتانيك بعد اصطدامها بالكتلة الجليدية فلماذا نصعد على متنها؟".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.