تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أثيوبيا

قمة الاتحاد الأفريقي تفشل في انتخاب رئيس للمفوضية

نص : أ ف ب
4 دقائق

فشلت قمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في أديس أبابا في انتخاب رئيس لمفوضيتها، إذ انقسم القادة بالتساوي بين الغابوني جان بينغ والجنوب أفريقية نكوسازانا دلاميني زوما.

إعلان

لم تتوصل القمة الافريقية الاثنين في اديس ابابا الى انتخاب رئيس هيئتها الاساسية اي المفوضية، حيث انقسم القادة الافارقة تقريبا بالتساوي بين الغابوني جان بينغ والجنوب افريقية نكوسازانا دلاميني زوما.

وتبينت عقب اربعة جولات اقتراع خطوط الانقسام بين دول افريقيا الجنوبية الناطقة بالانكليزية والغربية الناطقة بالفرنسية رغم ان القادة الافارقة حاولوا التقليل من اهمية تلك الانقسامات.

وبذلك تختتم هذه القمة الثامنة عشر والاولى منذ سقوط معمر القذافي الشخصية التاريخية والمثيرة للجدل، بشكل مفاجئ.

لكن في حين دشن الاتحاد الافريقي السبت مقره الجديد الذي قدمته له الصين وقيمته مليوني دولار (154 مليون يورو) لم ينتخب الفريق الذي سيعمل فيه ويقود يوميا المنظمة القارية التي تضم 54 دولة وتمثل نحو مليار نسمة.

وقال رئيس زامبيا ميكايل ساتا عقب الاجتماع "لم يفز اي من المرشحين المتنافسين" مضيفا ان "الاقتراع المقبل سيجري في حزيران/يونيو"، خلال قمة الاتحاد الافريقي.

وقد حصل بينغ (69 سنة) الذي يتولى هذا المنصب منذ 2008 في الدورة الاولى على 28 صوتا متقدما قليلا على الزوجة السابقة لرئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما (25 صوتا) وخلال الجولتين التاليتين (27 مقابل 26 و29 مقابل 24).

واضطرت دلاميني زوما (63 سنة) وزيرة الداخلية حاليا في جنوب افريقيا، طبقا للقانون ان تسحب ترشيحها لكن بينغ -الذي كان مقربا من الرئيس عمر بونغو- لم يحصل، بالرغم من انه كان المرشح الوحيد، على اغلبية الثلثين الضرورية، واكتفى في الجولة الرابعة ب32 صوتا وعشرين بطاقة بيضاء، اي اقل من الاغلبية المطلوبة باربعة اصوات.

وفي انتظار القمة المقبلة، سيكلف برئاسة المفوضية بالنيابة نائب رئيسها الحالي الكيني ايراستوس موينشا.

ولاحظ مراسل فرانس برس ان بعد فشل بينغ، رقص نحو عشرة من اعضاء الوفد الجنوب افريقي فرحا لبضع دقائق في ممرات مقر الاتحاد.

وتعكس هذه الحماسة حدة الحملة رغم ان رئيس ساحل العاج الحسن وتارا اكد ان "القارة ليست منقسمة" موضحا ان "القوانين هي التي يجب مراجعتها، يجب ادخال الديموقراطية في اتحادنا" في اشارة ضمنية الى اغلبية الثلثين.

وقد قامت جنوب افريقيا، القاطرة الاقتصادية في القارة والتي لا تخفي طموحاتها، بحملة حثيثة من اجل فرض نكوسازانا دلاميني زوما.

وقالت دلاميني زوما في خطابها امام القمة "اعتقد ان بامكاننا ان نفعل المزيد من اجل ان ينجز الاتحاد الافريقي المهمة التي تلقاها".

وياخذ دبلوماسيو جنوب افريقيا على جان بينغ بشكل غير رسمي انه لم يفلح في فرض صوت افريقيا في الازمات المتكررة منذ سنة في القارة وخصوصا خلال الانتفاضة التي اطاحت بنظام معمر القذافي في ليبيا بدعم عسكري من حلف شمال الاطلسي.

ووزع نص خطاب دلاميني زوما باللغتين الانكليزية والفرنسية على ما يبدو لعدم اثارة استياء الدول الافريقية الناطقة بالفرنسية التي كانت في معظمها تدعم بينغ.

وكان بينغ الذي قام بحملة اكثر تحفظا يراهن على ما يبدو على قلق عدة دول وخصوصا منها الصغيرة المتخوفة من هيمنة جنوب افريقيا على المنظمة.

وانتخب القادة الافارقة الاحد بدون عناء رئيس بنين توما بوني يايي رئيسا للاتحاد لمدة سنة وهو منصب فخري في الاساس.

وبذلك يحل محل رئيس غينيا الاستوائية تيودورو اوبيانغ نغيما الذي اعتبرت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان انتخابه السنة الماضية مؤشرا سيئا جدا بسبب حصيلته في هذا المجال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.