تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تختبر صواريخ متوسطة وبعيدة المدى في مضيق هرمز

اختبرت إيران الإثنين صاروخين بعيدي المدى في اليوم الأخير من مناوراتها البحرية في مضيق هرمز. يأتي ذلك غداة توقيع الرئيس الأمريكي على قانون يفرض عقوبات جديدة تستهدف البنك المركزي الإيراني والقطاع المالي الإيراني.

إعلان

طهران تختبر إطلاق صواريخ متوسطة المدى قرب مضيق هرمز

اجرت ايران الاثنين تجربة ناجحة لثلاثة صواريخ في اليوم الاخير من مناوراتها البحرية في مضيق هرمز الاستراتيجي بالنسبة الى حركة الملاحة البحرية لنقل النفط.

وتتزامن هذه المناورات مع تزايد التهديدات الاميركية والاوروبية بفرض مزيد من العقوبات ضد الصادرات النفطية الايرانية لاجبار طهران على التراجع في برنامجها النووي.

واعلنت وكالة الانباء الرسمية الايرانية الاثنين ان ايران "اختبرت بنجاح للمرة الاولى صاروخ ارض-بحر من نوع +قادر+".

وقال الاميرال محمود موسوي المتحدث باسم المناورات العسكرية التي تجريها البحرية الايرانية في منطقة مضيق هرمز الذي تعبر منه حوالى 35 % من صادرات النفط العالمية المنقولة بحرا، ان "خبراء ايرانيين بنوا الصاروخ +قادر+" الذي يبلغ مداه 200 كلم "ونجح في اصابة هدفه وتدميره".

طلعت مسلم، خبير إستراتيجي: المناورات الإيرانية في مضيق هرمز

واضاف الاميرال موسوي "ان +قادر+ هو نظام صاروخي حديث جدا مجهز برادار مدمج فائق الدقة تم تحسين مداه وجهازه الذكي الذي يمنع رصده مقارنة بالاجيال السابقة".

واعلن موسوي للتلفزيون الرسمي ايضا عن "تجربة ناجحة" لصاروخ "نصر" المضاد للسفن والقصير المدى (35 كلم).

وكما اختبرت البحرية الايرانية بعد الظهر صاروخ ارض-ارض اطلق عليه اسم +نور+ يبلغ مداه ايضا 200 كلم، وهو مشتق من صاروخ سي-802 الصيني الذي يتراوح مداه بين 120 و180 كلم.

وكان موسوي اكد الاحد انه في اليوم الاخير للمناورات "ستعتمد السفن البحرية الحربية اجراءات جديدة تكتيكية تظهر قدرة ايران على منع اي حركة ملاحية في مضيق هرمز ان قررت ذلك".

والاثنين نقل التلفزيون الايراني عن الاميرال حبيب الله سياري قائد البحرية الايرانية قوله ان "هذه الصواريخ دقيقة جدا ويمكن نقلها ولها قدرة تدمير كبيرة (...) نسيطر تماما على مضيق هرمز وعلى امنه".

وكانت ايران هددت في الايام الماضية باغلاق مضيق هرمز في حال فرض عقوبات على صادراتها النفطية كما لوحت واشنطن وبعض الدول الاوروبية.

من جهتها اعلنت فرنسا الاثنين ان هذه التجارب "اشارة سيئة جدا موجهة الى الاسرة الدولية".

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "نذكر بان تطوير ايران لبرنامج باليستي هو مصدر قلق للمجتمع الدولي".

وفي الايام الماضية انتقدت الولايات المتحدة "تصرف ايران اللاعقلاني" مؤكدة انه "لن يتم التسامح مع اي عرقلة لحركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز".

وتعود 80% من عائدات ايران بالعملات الاجنبية من صادراتها النفطية وهي الدولة الثانية في منظمة الدول المنتجة للنفط (اوبك).

تصريح هيلاري كلينتون بشأن تشديد العقوبات على ايران 20111122

ووقع الرئيس الاميركي باراك اوباما السبت قانونا لتمويل وزارة الدفاع يلحظ تشديد العقوبات على القطاع المالي الايراني بهدف دفع طهران الى التخلي عن برنامجها النووي.

غير ان ايران اعلنت الاحد عن خطوة اضافية في برنامجها النووي مؤكدة ان علماءها "اجروا تجربة على اول قضيب وقود نووي ينتج محليا من مخزون اليورانيوم الخام في البلاد".

واكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد ان البنك المركزي الايراني سيواجه العقوبات الاميركية الجديدة "بقوة"، وشدد على ان "البنك المركزي هو عصب التعامل مع ضغوط الاعداء ولا بد من ان تكون لديه الصلابة للتصدي بقوة وثقة بالنفس لمخططات الاعداء".

وواصل الريال الايراني الاثنين تراجعه امام الدولار فبلغ 17000 ريال للدولار، ما يشكل تراجعا تزيد نسبته عن 60% في قيمة العملة الايرانية منذ عام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.