أوروبا - طقس

وفاة أكثر من 200 شخص جراء موجة من البرد والصقيع تجتاح القارة الأوروبية

نص : أ ف ب
|
4 دقائق

توفي أكثر من 200 شخص في أوروبا جراء موجة من البرد والصقيع تجتاح القارة العجوز منذ أيام. وتبدو بولندا وأوكرانيا أكثر البلدان تضررا.

إعلان

توفي نحو 220 شخصا خلال اسبوع في اوروبا بسبب موجة الصقيع التي تحاصر وسط القارة العجوز، في حصيلة يمكن ان ترتفع خصوصا في الشرق حيث تبدو اوكرانيا وبولندا الاكثر تضررا.

وقالت وزارة الحالات الطارئة في اوكرانيا انه "خلال فترة الصقيع الشديد" بين 27 كانون الثاني/يناير و3 شباط/فبراير "قضى 101 شخص بينهم 11 في المستشفى فيما عثر على 64 في الشوارع و26 في منازلهم".

وكانت تحدثت في حصيلة سابقة الخميس عن 63 قتيلا.

وليس متوقعا ان تتراجع درجات الحرارة في وقت وشيك، علما انها راوحت ليلا بين 25 و30 تحت الصفر ونهارا بين 16 و21 تحت الصفر.

وفي بولندا، ادى الصقيع الى ثماني وفيات جديدة خلال الساعات ال24 الاخيرة وتدنت درجات الحرارة الى 35 تحت الصفر في جنوب شرق البلاد، وفق ما اعلنت الشرطة الجمعة. ومعظم الضحايا من المشردين وبلغت حصيلة الوفيات منذ بدء موجة الصقيع قبل ثمانية ايام 37 شخصا.

وفي روسيا تراجعت الحرارة الى 25 تحت الصفر في موسكو الجمعة وناهزت خمسين تحت الصفر في ياكوتيا بشرق سيبيريا. ونقلت وكالة انترفاكس عن وزارة الصحة ان 64 شخصا قتلوا جراء الصقيع في انحاء البلاد.

وقتل عشرة اشخاص الجمعة في لاتفيا وتسعة في ليتوانيا.

وقتل شخصان اضافيان في رومانيا ما يرفع الحصيلة الى 24 قتيلا منذ الخميس الفائت بحسب وزارة الصحة. واغلقت نحو 380 مدرسة في 29 منطقة رومانية الجمعة بسبب الصقيع وتوقفت حركة السير في عشر طرق.

واحصت بلغاريا ست وفيات جديدة وفق صحافة الجمعة ما يرفع حصيلة الضحايا الى 16 وفق تعداد لفرانس برس في غياب الاحصاءات الرسمية.

ومعظم الضحايا في هذا البلد، الافقر في الاتحاد الاوروبي، هم من سكان القرى الذين تجمدوا على الطرق او داخل منازلهم التي تفتقر الى التدفئة.

وظلت اكثر من الف مدرسة في بلغاريا مغلقة لليوم الثالث فيما تواصل انهمار الثلج وهبوب الرياح في شمال شرق البلاد.

وخلفت موجة البرد القارس سبعة قتلى في صربيا واثنين في اليونان وواحدا في مقدونيا.

وفي جمهورية تشيكيا، ارتفعت الحصيلة الى ستة قتلى بعد العثور على جثة رجل قضى الخميس خارج منزله في جنوب شرق البلاد.

وفي سلوفاكيا باتت الحصيلة ثلاثة قتلى. وحرم الاف الاشخاص مياه الشفة في الشمال الشرقي بعدما تجمدت القساطل جراء تدني الحرارة الى 28 تحت الصفر.

الى غرب اوروبا حيث تهب رياح باردة على فرنسا مصدرها شمال شرق اوروبا رغم الطقس المشمس.

وتخشى السلطات تداعيات طلب قياسي على الطاقة قد لا تتحمله شبكة الكهرباء، ودعت شبكة توزيع الكهرباء المستهلكين الى الاعتدال في استخدام التيار.

وفي برلين وصلت الحرارة ليل امس الى 15 تحت الصفر، واستيقظت العاصمة الالمانية على غرار هامبورغ (شمال) على طبقة من الثلج تكسو المنازل والشوارع.

وفي النمسا، خلفت موجة الصقيع قتيلين.

وفي بريطانيا تدنت الحرارة الى 11 تحت الصفر في الجنوب الشرقي.

وبدا الثلج ضيفا غير مألوف في شوارع روما، واغلقت المواقع الاثرية الرئيسية في تدبير وقائي.

وبلغت الحصيلة ثلاثة قتلى في ايطاليا بعد العثور مساء الخميس على مشرد قتله الصقيع في ميلانو (شمال).

وفي كاتالونيا بشمال شرق اسبانيا، اغلقت 120 مدرسة ابوابها بسبب الصقيع والثلج بحسب ما اعلنت السلطات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم