تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

جوليا بطرس تغني الوطن والحب والمقاومة بعد غياب أربع سنوات

نص : أ ف ب
4 دقائق

أمام أكثر من ثلاثة آلاف شخص أحيت المغنية اللبنانية جوليا بطرس حفلا فنيا مساء السبت على خشبة مسرح "بلاتيا" في ساحل علما (شمال بيروت)، بعد غياب نحو أربعة أعوام عن جمهورها ورافقها نحو 100 شخص بين عازف وكورس.

إعلان

انشدت المغنية اللبنانية جوليا بطرس الوطن والمقاومة والغربة والحب مساء السبت على خشبة مسرح "بلاتيا" في ساحل علما (شمال بيروت)، بعد غياب حوالى اربعة اعوام عن جمهورها، ورافقتها فرقة موسيقية ضخمة اضفت نفسا جميلا على اجواء الحفلة.

امام اكثر من ثلاثة الاف شخص، اطلت المغنية بثوبها الاسود على الجمهور الذي استقبلها بحفاوة وقوفا متوسطة خشبة توزع عليها نحو 100 شخص بين عازف وكورس.

وعلى جانبي المسرح، انتشرت فرقة براغ الفلهرمونية، مطعمة بعازفين من لبنان وسوريا وارمينيا: فرقة اوركسترالية وترية مع الكورس على يمينها، والبيانو والالات النفخية وآلات شرقية وايقاعية على يسارها.

ابنة مدينة صور في جنوب لبنان، والتي اشتهرت بأغنياتها للوطن وللمقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، قدمت بدءا اغنية "وطني" للشاعر فادي الراعي، من البومها الجديد "يوما ما"، الذي تم اطلاقه أخيرا في اسواق بيروت.

ثم توجهت الى الجمهور قائلة "واخيرا جاء 4 شباط/فبراير والتقينا. ثمة الكثير من القصص التي سنحكيها الليلة معا، عن اوقات راحت واخرى بقيت، عن أناس احبونا وتركونا، عن اوطان وشعوب تغيرت او لم تتغير (..)".

والمغنية التي اقترن اسمها باسم شقيقها الملحن زياد بطرس، واضع الحان معظم اغنياتها، انشدت "يوما ما" و"مغلبط" وعلى شو" و"شوالحلو فيك" و"يا ما شا الله".

وقبل ان تقدم اغنية "حبيبي"، قالت انها توجهها الى روح الفتى طلال قاسم، الذي قضى قبل نحو عامين، وهو في السابعة عشرة من عمره، بعدما صدمته سيارة فيما كان يجتاز الطريق متوجها الى مدرسته.

وتابعت "ساقدم هذه الاغنية لأؤكد لزينة، والدة طلال، إنني اشعر فيها بوجعها وحسرتها، وسانشدها لطلال نيابة عن أمه زينة، وكأنها هي تغنيها له".

وانتشر ت مجموعة من الاولاد على الخشبة حاملين الشموع، ورافقوها ايضا في الاغنية التي تلت وعنوانها "اطفال" من كلمات غيا حداد، على لحن الاغنية الفرنسية "سو نيه كان اوروفوار" (ما هو الا وداع).

وغنت جوليا بعدها "لبنان" و"انتصر لبنان"، وبعد "صرخة مقاوم" ، قدمت مزيجا من 3 اغنيات رومانسية من بينها "يا معمرلي بيت"، وترافقت الأغنيات مع لعبة اضاءة مميزة.

واسترعى الانتباه توزيع اوركسترالي ضخم وجديد لاغنيات جوليا المشهورة "ياقصص" و"وين مسافر"، ويبرز الساكسوفون بقوة في هذا التوزيع. واشتعل الجمهور حماسة لاغنية " بتنفس حرية" من كلمات نبيل بو عبدو، الذي كتب لجوليا اغنية "شمس الحق"، باكورة شهرتها. وجاء التوزيع الموسيقي بارعا، اداره بحيوية قائد الاوكسترا هاروت فازيليان.

والمغنية الملتزمة التي تعبر عن ارائها وميولها السياسية بجراة، انشدت " مقاوم" من كلمات جواد نصر الله، و"اطلق نيرانك" التي يتخللها هدير طائرات، فيما تدلت من السقف خلال تقديمها هذه الأغنية مجموعة جنود من الجيش اللبناني حاملين الاعلام اللبنانية، وكأنهم ينفذون إنزالا جويا.

وتحت اصرار الجمهور، عادت جوليا الى المسرح لتؤدي "على ما يبدو" من جديدها، ولتغني ختاما "احبائي"، وانسحبت لتكون لها "اطلالات اخرى غير متباعدة" بعد هذه الحفلة، على قول شقيقها زياد، الذي اشار لوكالة فرانس برس الى أن الموعد المقبل قد يكون في الصيف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.