مصر

وزير داخلية مصر ينفي استخدام الشرطة لطلقات الخرطوش ضد المتظاهرين

نص : أ ف ب
4 دقائق

نفى وزير الداخلية المصري استخدام قواته لطلقات الخرطوش ضد المتظاهرين مؤخرا خلال مواجهات وقعت بين الشرطة ومحتجين على خلفية الأحداث الأليمة التي أعقبت مباراة كرة القدم بين ناديي الأهلي والمصري.

إعلان

نفى وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم الثلاثاء استخدام قواته لطلقات الخرطوش ضد المتظاهرين خلال الايام الاخيرة التي شهدت مواجهات بين الطرفين ادت الى مقتل 15 متظاهرا.

وقتل 15 متظاهرا منذ الخميس الماضي في مواجهات مع قوات الامن بحسب احصائية اصدرتها وزارة الصحة الثلاثاء.

وقال محمد ابراهيم خلال جلسة البرلمان المصري "معلوماتي من بداية الاحداث ان ضباط الشرطة لم تستخدم سوى قنابل الغاز ولم تطلق طلقة خرطوشة واحدة"، مؤكدا ان "من يثبت استخدامه الخرطوش سيحاسب".

واتهم وزير الداخلية المتظاهرين باستخدام "قنابل المولوتوف والرش باسلحة الخرطوش ضد قوات الامن".

وتابع ان "مراكز الشرطة تهاجم في توقيت واحد وبنفس الاسلوب بالضرب بالحجارة والمولوتوف ما اضطر قواتنا لاستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم".

واكد ان قواته "تؤمن المنشآت ولا تسعى للمواجهة مع احد. اقمنا حواجز اسمنتية للحيلولة بين المتظاهرين وقوات الامن".

واشار ابراهيم الى وقوع اصابات بين صفوف قواته موضحا ان "اعداد المصابين من الشرطة حتى الان بلغت 273 مصابا منهم 26 ضابطا بالخرطوش بينهم لواء فقد عينه تماما و243 مجندا اصيب ستة منهم برش خرطوش".

بدورها حملت لجنة تقصي الحقائق المكونة من عدد من النواب الذين تم ارسالهم الاثنين بتكليف من رئيس مجلس البرلمان للتحقيق في مكان الحادث حول استخدام عناصر الامن لطلقات الخرطوش، وزير الداخلية "المسؤولية الكاملة عن قتل وجرح المتظاهرين".

ودعت هذه اللجنة في كلمة لها امام المجلس بان "يتخذ المجلس الموقر الاجراءات اللازمة لسحب الثقة من وزير الداخلية".

وطالبت ايضا "بالالتزام بسلمية التظاهرات من قبل المتظاهرين والعودة الى ميدان التحرير حتى يتميز الثوار عن المخربين".

واعلنت وزارة الصحة الثلاثاء عن "وقوع حالتي وفاة جديدتين تم نقلهما الى مستشفى قصر العيني نتيجة الاشتباكات بمحيط وزارة الداخلية".

واوضحت ان "احد المتوفين لقى مصرعه نتيجة إصابته بطلق خرطوش فيما توفي الأخر نتيجة سقوطه من اعلى احد المبانى".

واشارت الى انه بذلك "يرتفع عدد حالات الوفاة فى أحداث وزارة الداخلية وأحداث محافظة السويس الى 15 منذ بداية الأحداث وحتى الآن".

من جانبها اعلنت جمعية اطباء عيون الثورة في بيان على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الثلاثاء انه "في الفترة من 2 إلى 5 شباط/فبراير الجاري استقبلت أقسام وعيادات العيون في القاهرة عدادا كبيرة من المصابين بانفجار في العين نتيجة اصابتهم بطلقات خرطوش".

واضافت ان "عدد الحالات التي استقبلها مستشفى القصر العيني القديم وبعض المستشفيات الخاصة جاوز الخمسين حالة وادت هذه الاصابات الى فقدان تام للبصر".

ووقعت مواجهات دامية بين المتظاهرين وقوات الامن خلال الايام الاخيرة في محيط ميدان التحرير ومقر وزارة الداخلية في اعقاب اعمال العنف الدامية التي اندلعت اثر مباراة لكرة القدم في بورسعيد الاربعاء الماضي واسفرت عن سقوط 74 قتيلا.

وتشهد مصر تدهورا في الاوضاع الامنية منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك قبل عام حيث تواجه الشرطة اتهامات بالتقصير في اداء عملها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم