تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"حزب الله" ينفي ضلوعه في الاعتداءات ضد سفارتي إسرائيل ويتوعد بالثأر "المشرف" لمغنية

نفى حسن نصر الله الأمين العام لـ"حزب الله" الشيعي اللبناني الخميس ضلوع حزبه في الاعتداءات ضد سفارتي إسرائيل في الهند وجورجيا، قائلا: "في موضوع التفجيرات التي حصلت في الهند وجورجيا وتايلاندا ...أجزم لكم أننا نحن حزب الله ليس لنا علاقة."

إعلان

نفى أمين عام حزب الله حسن نصر الله اليوم الخميس الإتهامات الإسرائيلية بضلوع حزبه في هجمات إستهدفت إسرائيليين في الهند وجورجيا في وقت سابق هذا الاسبوع.

وقال في إحتفال بذكرى إغتيال ثلاثة من قادة حزب الله بينهم القائد العسكري عماد مغنية في عام 2008 "في موضوع التفجيرات التي حصلت في الهند وجورجيا وتايلاند ...اجزم لكم اننا نحن حزب الله ليس لنا علاقة."

وأستهدف مهاجمون موظفي سفارتي إسرائيل في الهند وجورجيا الاثنين مما أسفر عن إصابة أربعة اشخاص. واتهم رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو إيران وحليفها حزب الله اللبناني بالضلوع في الهجومين.

كما نفت طهران الضلوع في الهجومين اللذين زادا من تفاقم التوتر بين البلدين. وإتهم حزب الله إسرائيل بقتل مغنية في إنفجار سيارة بدمشق وتوعد نصر الله مرارا بالثأر.

وأضاف عبر شاشة عملاقة في الإحتفال الذي أقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت "نعم سوف تبقى دماء الشهيد القائد (مغنية) تلاحقهم في وعيهم ويقظتهم ومناماتهم أما ثأرنا فهم يعرفون أين ثأرنا ليس بمجندين إسرائيليين أو دبلوماسيين إسرائيليين أو أناس إسرائيليين عاديين."

وقال نصر الله "أصلا أنا اقول لكم انه من المهين لحزب الله أن يثأر لقائده الجهادي الكبير ويقتل أناسا إسرائيليين عاديين.أما من هو في دائرة الإستهداف هم يعرفون أنفسهم ويقومون بإجراءات ...كبيرة وخطيرة خلال السفر. وانا اقول لهم إبقوا كذلك لانه ما دام هناك رجل أو شاب أو إمراة أو طفل أو دم يجري في عروق أحدنا في حزب الله سوف يأتي اليوم الذي نثأر فيه لعماد مغنية ثأرا مشرفا."

وأضاف "بين ثأر قريب غير لائق وثأر مشرف بعيد .. نفضل الثاني" 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن