المغرب

شباب "20 فبراير" يواصلون النضال في الذكرى الأولى لإطلاق حركتهم الاحتجاجية

يحيي شباب حركة "20 فبراير" (شباط) في المغرب الإثنين ذكرى مرور عام على إطلاقهم شرارة المظاهرات الاحتجاجية التي أدت إلى تبني المملكة دستورا جديدا من خلال استفتاء شعبي وإلى تنظيم انتخابات تشريعية تعددية فاز فيها إسلاميو "حزب العدالة والتنمية".

إعلان

في الذكرى الأولى لتأسيسها، كثفت حركة العشرين فبراير من أنشطتها، وصعدت من لهجة خطابها وهي تدعو لمزيد من الإصلاح في المغرب. دعوات أطلقها شباب على صفحات الفيس بوك، في غمرة الثورات العربية، وشكلت نواة لتأسيس حركة دأبت على تنظيم مظاهراتها في جل أيام الأحد.

ثلاثة أسابيع بعد تنظيم الحركة لأولى مظاهراتها، أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس، قرار إجراء تعديل للدستور. تعديل، تلاه تنظيم انتخابات برلمانية مبكرة وتشكيل حكومة جديدة.

لم تتمكن الحركة من الاشتغال طوال سنة كاملة، دون أن تبرز خلافات بين أعضائها، تلاها انسحاب جماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة من بين صفوفها.

مظاهرات الحركة التي تمت في العديد من المناطق المغربية، شهدت تعاملا مختلفا من فبل قوات الأمن. ففي وقت مرت جلها في سلام، عانت أخرى من تدخل أمني عنيف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم