اليمن

المرشح التوافقي يتعهد "باستعادة الدولة" عشية الانتخابات الرئاسية

نص : أ ف ب
|
7 دقائق

يتوجه غدا اليمنيون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب المرشح التوافقي الوحيد عبد ربه منصور هادي رئيسا لليمن ليقود البلاد في مرحلة انتقالية تدوم عامين. وفي ظل التهديدات الأمنية المختلفة والدعوات إلى مقاطعة هذه الانتخابات، التي تنظم بإشراف اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء، تم نشر أكثر من مئة ألف عنصر من الجيش والقوات الأمنية لتأمين مكاتب الاقتراع والناخبين.

إعلان

دعا نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عشية انتخابه رئيسا توافقيا للبلاد بعد سنة من الازمة، المجتمع الدولي الى تقديم دعم مالي عاجل لبلاده المنهارة اقتصاديا، واعدا اليمنيين ب"استعادة الدولة" وحكم القانون.

واطلق هادي في خطاب الى اليمنيين مساء الاحد سلسلة وعود مؤكدا انه سيعمل خصوصا على اصلاح النظام السياسي واعادة احياء الاقتصاد والمضي قدما في الحوار لحل قضيتي الجنوب والتمرد الحوثي في الشمال، فضلا عن اعادة اللحمة للقوات العسكرية والامنية المنقسمة والقضاء على تنظيم القاعدة.

وقال في خطابه "نجدد طلبنا من الدول الشقيقة والصديقة الاسراع في تبني الدعم العاجل لليمن من خلال تحريك ما تم رصده في مؤتمر المانحين وأصدقاء اليمن".

واعتبر انه "من المفيد تبني انشاء صندوق طوارئ لمساعدة الحكومة اليمنية على تجاوز أزمتها الاقتصادية التي بدأت ترمي بظلالها على مختلف النواحي وفي مقدمتها المعيشية والإنسانية".

كما دعا مجموعة العشرين الى تبني مؤتمر لدعم اليمن اقتصاديا.

 

ويحتاج اليمن الذي يملك موارد محدودة جدا لمليارات الدولارات من الدعم الدولي من اجل الخروج من النفق الاقتصادي المظلم.

وكانت الدول المانحة تعهدت في مؤتمر عقد في لندن عام 2006 بتقديم مليارات الدولارات لليمن ثم عززت هذه التعهدات مجموعة "اصدقاء اليمن" التي تشكلت مطلع 2010، الا ان السواد الاعظم من هذه الاموال لم تصل الى اليمن كما تجمد عمل مجموعة اصدقاء اليمن مع انطلاق الاحتجاجات المناهضة للنظام.

ورسم هادي صورة قاتمة للوضع الاقتصادي في اليمن الذي يعد من افقر دول العالم اصلا وانهكته الازمة الاخيرة دافعة بمزيد من الشرائح الاجتماعية لما دون خط الفقر.

وقال هادي "اعلم جيدا ان الاستقرار المنشود لن يتحقق اذا كان هذا البلد يضم بين جنباته جائعين وخائفين ومرضى بدون امل يمنحهم الطمأنينة".

 

it
وزير الداخلية اليمني اللواء عبد القادر محمد قحطان يشير إلى التحضيرات الأمنية ماقبل الرئاسيات2012/02/18

وذكر نائب الرئيس الذي سيخوض الثلاثاء الانتخابات الرئاسية مرشحا توافقيا ووحيدا، ان نصف اطفال اليمن يعانون من سوء التغذية فيما يعاني ثلث الاطفال من سوء تغذية حاد داعيا جميع "القوى الحية" في المجتمع الى "المساعدة لمنع مزيد من التدهور".

وعلى الصعيد السياسي، شدد هادي على ان "اوجب الواجبات هو استعادة الدولة التي تم انهاكها لتعاود القيام بدورها الاساس" وهي اولوية ستنعكس ان تحققت "ولو بحدها الادنى" على مختلف نواحي الحياة في اليمن على حد قوله.

كما اكد ان الحوار الوطني الذي يفترض ان يدعو اليه بعد انتخابه رئيسا بموجب الالية التنفيذية لاتفاق انتقال السلطة، هو "وحده القادر على كبح جماح التطرف وغلو المزايدين".

 

it
وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر يؤكد على وحدة صفوف جنوده قبل الرئاسيات2012/02/18

اما اولية مواضيع الحوار فهي بالنسبة لهادي مسألة صعدة (شمال) حيث التمرد الحوثي الشيعي والقضية الجنوبية، وذلك في ظل تصاعد مطالب الحراك الجنوبي بالانفصال عن الشمال والعودة الى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة حتى العام 1990 والتي يتحدر منها هادي.

ويقاطع كل من المتمردين الحوثيين والحراك الجنوبي انتخابات الثلاثاء.

واكد هادي انه لن يسمح "بافشال (مؤتمر الحوار الوطني) او الالتفاف عليه باعتباره آخر حصوننا".

ووعد نائب الرئيس بالعمل على "تبني تشريعات عصرية تراعي الخصوصية اليمنية وهو ما يعني تبني إجراء إصلاحات جذرية واعادة الاعتبار لسطوة القانون الذي يقوم على المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات ودعم التعددية السياسية كأساس لنظام الحكم مع مساندة منظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية لتقوم بدورها الرائد بعيدا عن التسييس والتبعيَّة".

وعن موضوع تنظيم القاعدة والارهاب الذي يشكل اولوية بالنسبة للمجتمع الدولي على ضوء تعاظم نفوذ التنظيم المتطرف وسيطرته على قطاعات واسعة من جنوب البلاد، تعهد هادي بوضع حد للارهاب على حد قوله.

وقال ان القاعدة استغلت الظروف في اليمن "لبسط نفوذها على أكبر قدر من المناطقِ التي سادتها الفوضى وغابت عنها الدولة".

واضاف "ان مسؤوليتنا تقتضي وضع حد لهذه الاعمال الارهابية الخارجة عن الدينِ والقانون" مشددا على اهمية "الدعم الإقليمي والدولي من مساندة مادية ومعنوية" من اجل "استئصال سرطان كهذا ليس لتمدده حدود".

ولم ينس هادي الاشادة بالرئيس المنتهية ولايته الذي يغادر السلطة بعد سنة من الاحتجاجات المناهضة لحكمه.

وقال "لم نكن لنصل" الى الحل السياسي في اليمن "لولا ان الرئيس علي عبدالله صالح تعالى على جراحه وترفع عن ردود أفعال لو انجر اليها كانت ستقود البلد الى وهدة الكارثة مغلبا سلامة وطنه على نزعة الإنتقام وهو ما نتمنى أن يحذو حذوه آخرون".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم