فرنسا

إطلاق سراح دومينيك ستروس-كان وتوجيه التهم إليه في مارس المقبل

نص : أ ف ب
3 دقائق

أطلقت السلطات الفرنسية سراح دومينيك ستروس-كان بعد أن قضى 32 ساعة رهن الإيقاف في إطار التحقيق في قضية الدعارة التي تعرف بقضية الكارلتون. ويمثل مدير صندوق النقد الدولي السابق مجددا أمام التحقيق في 28 آذار/مارس المقبل حيث ستوجه إليه تهمة التواطؤ في قضية دعارة والاستفادة من أموال مختلسة.

إعلان

افرج مساء الاربعاء عن دومينيك ستروس كان بعد توقيفه للتحقيق معه 32 ساعة لدى شرطة ليل (شمال) في قضية الدعارة المعروفة بقضية الكارلتون، لكنه ما زال ينبغي ان يمثل امام القضاة.

وقال مصدر قضائي ان قضاة التحقيق قرروا استدعاءه للمثول امامهم مجددا في 28 اذار/مارس، لتوجيه التهمة اليه "بالتواطؤ في قضية دعارة على علاقة بعصابة منظمة" و"الاستفادة من اموال مختلسة".

واستجوب ستروس-كان خلال توقيفه حول سهرات ماجنة يعتقد انه شارك فيها في باريس وواشنطن لتحديد ما اذا كان يعلم ان النساء اللواتي شاركن فيها كن مومسات.

it
بورتريه دومنيك ستروس-كان

والعديد من تنقلات هؤلاء النساء نظمها ومولها مقاولان من ضواحي ليل هما فابريس باسكوفسكي المسؤول عن شركة معدات طبية ودافيد روكيه المدير السابق لفرع من مجموعة "بي تي بي ايفاج".

وتعود اخر تلك الرحلات الى ما بين 11 و 13 ايار/مايو الى العاصمة الاميركية عشية اعتقال دومينيك ستروس-كان في قضية فندق سوفيتيل في نيويورك. وفي القضية الاخيرة اتهمته نفيستو ديالو عاملة التنظيف في الفندق بالاعتداء عليها جنسيا لكن القضاء الاميركي اسقط لاحقا الملاحقات الجنائية بحقه.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم